منتديات  
 





موضوع مميز

العودة   منتديات تـشـكـيلـيے أبـكـيلـكے © > • أبج ـــديآتِ الحرفْ والڪلمـــة • > روايات طويلة - قصص - روايات الاعضاء

روايات طويلة - قصص - روايات الاعضاء روآيات طويله / وَ قصصْ


رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه

روايات طويلة - قصص - روايات الاعضاء

رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه


Like Tree2معجبون

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 11-04-2011   #11 (permalink)
عضو ذهبي
 
♣ تسجيليْ » Nov 2011
♣ عضويتيْ » 224745
♣ مشارگاتيْ » 516
انثى
♣ نقآطيْ » 3983
شمْس منتصْف الليْل تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه


تتابعون في البارت الــ 11 من رواية " مخ عربجي"
آمـۈت [ فـدآآڪ ] يـآاخ ــۈي ؛ ۈآشـۈفـڪ بـس مـتـع ــآفـي .. الجزء الاول والاخير


ما أستغربت لمن تاره رمت نفسها عليها و إنفجرت صيااح


*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*

نزلت من السياره و إستغربت تجمع الشباب في الحوش وكانت أشكالهم تدل أن صااير شي نغزها قلبها و إلتفتت على تولين اللي تطالعهم بأستغراب


*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*

قالت بخووف : سعود ضايع مدري وينه

*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*

وهي تصيح بشكل يكسر الخاآآآطر : لآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ الله يخليكم أبغا أشوف تركي لآآآتقولون ماات هو ما مات

*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*


قال بصدمه : فهد قال انه بيخطب تولين " عصب " ومن متى هالكلام


*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*


حس بقهر من فهد لمن شافه يكلم تولين ويضحك معها


*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*


ركض فيصل لعندها بسرعه وخوف لمن شافها منهاره وجالسه تصيح بصوت عآآلي



*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*



قالت بصدمه : خالتي أم سليمان خطبت غزل لسلووم وغزول ماتدري


مع تحياتي غرامها ساحر




إكتشفت إكتشاف شنيع اليوم < برآآآآ
لمن رجعت وقرئت البارت قلت وش ذا البارت جداً عادي مافيه حماس ولا شي حسيت على نفسي وقلت خلاص بنزل بارت ثاني
وهذا البارت أهداء لــ ¨°o.O A7LA BANOoTA O.o°"



البارت الـ 11
آمـۈت [ فـدآآڪ ] يـآاخ ــۈي ؛ ۈآشـۈفـڪ بـس مـتـع ــآفـي .. الجزء الاول والاخير


يـآاخُ ــوي مـن بَـع ــدِك آنـآ صَـآآبِــنِـي هَـــمّ ..
أَرجُ ــوكْ تِــرْجَ ــع يَـآعَ ــسَـى ع ــمْـرك طـويـل ,,
الـ بُـع ــدِ خَ ــلَّى اَلـجِ ــسـمِ نَـآقْـص مـنْ الــدَم ..,
عَ ـــوِّد تَــرى يـآاخُ ــوي مـشــتــآآق لـك ح ــيـل ..




الساعه 12 الظهر
بيت أم تركي
نزلت تاره وهي تتمغط بكسسسل
دخلت الصاله وكانت أمها جالسه تكلم تليفوون و تولين تتفرج Tv
طالعت تولين بحده و تولين بادلتها نفس النظرات ضحكت تاره وهي تتحمد الله على نعمة العقل
وجلست جنب أمها
تاره : يمه
ام تركي بيدها تقول لحظه وتكلم تليفون: ايه يعني كلمتيها متى
تاره : يمه
ام تركي فرصعت عيونها وتحرك شفايفها بدون ماتتكلم "" لحظه ""
تاره : يمه
ام تركي صرخت : خلاااااص قلت لك لحظه بزر انتي
ضحكت تاره
وتولين ضحكت بس بسرعه سوت نفسها تتفرج
ام تركي قفلت السماعه و إلتفتت على تاره : خير
تاره بعبط : ولاشي بس كنت بسألك مين تكلمين
ام تركي إنقهرت من عبط تاره : كنت أكلم خالتك ام سليمان
تاره وهي تنسدح وتسند راسها على رجول أمها : وش عندها خالتي
ام تركي ابتسم على حركة تاره وهي تمسح على شعرها بحنيه : أمس مكلمه ام نواف وخطبت غزل لسليمان بس هاه ترا غزل للحين ماتدري ياويلك لو عرفت انك انتي اللي قايلتلها
تاره فزت و قالت بصدمه : خالتي أم سليمان خطبت غزل لسلووم وغزول ماتدري
ام تركي : ايه
تاره بعصبيه : وليش ماقلتوا لها
ام تركي بأستغراب من حركات تاره : وانتي وش عليك هذا كلام حريم بس يعني خالتك أم سليمان حاجزه غزل لسليمان لمن يخلص جامعه و ام نواف ما عارضت
تولين : يعني ما راح يقولون لها
ام تركي : مدري عنهم يمكن موب الحين يقولون
تاره بعصبيه : لا والله ويعني البنت مخطوبه وهي يمكن موب موافقه عليه ليش ما أخذوا رأيها
تولين بتفكييييير وعبط ماله داعي : يمه أرجوك إذا في أحد خاطبني قوليلي من الحين ما ابغا بعدين تجون وتقولون تراك مخطوبه
ام تركي : انتي ماتستحين وش هالكلام
تاره بسخريه : يمكن حتى انا بعد مخطوبه وانا مدري
ام تركي بأبتسامه هاديه لانها تعرف انهم مستغربين ليش غزل مخطوبه بدون ماتدري عشان كيذا يكلمونها بهالاسلوب: شوفوا احنا مالنا دخل بالناس هم حرين باللي يسونه وكيفهم ولا تحسبون اني راضيه على هالشي بس يمكن هم بالنسبه لهم عادي بما انهم يعرفون سليمان و يقربلهم عشان كيذا وافقوا
تولين : وانتي بتسوين مثلهم
ام تركي ضحكت وهي تقوم : لا
راحت ام تركي وتاره تطالع التليفون بتردد
تولين طالعت تاره وقالت بحده : مالنا دخل لا تقولين لها
تاره وهي ناسيه هواشها مع تولين قالت بتوتر : بس هي ماتبي سليمان
تولين بنفس الحده وهي تقول الكلمات ببطء : احنا .... مالنا ... دخل
تاره زفرت بضيقه : وش ذا التخلف اللي عندهم يعني ليش ما ياخذون رأيها
تولين ببرود : هم حرين باللي يسونه
تاره حست بضيقه سرحت وهي تفكر بردت فعل غزل لو عرفت بالسالفه

<><><><><><><><><><><><>

بيت الجده
سفانه وهي بتموت من الطفش : وحشنيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييي
ام فيصل بأستغراب : نعم مين اللي وحشك
سفانه بضيقه : زيود
ام فيصل ابتسمت : والله ما عرفنالكم يومه هنا قلتوا طفشنا من كثر مايهاوشكم ويوم يسافر قلتوا وحشنا صدق غريبين
دخلت سلافه وهي تقول بدون نفس وعيونها مفقعه لانها توها قايمه من النووم : سلام
الجده بسخريه : صبااح الخير تو الناس كان كملتي نومتك
سلافه بقهر : في أحد يقدر ينام زي الناس وعنده سفانه كل خمس دقايق ناقزه فوق السرير وتصارخ قومي قومي طفش وما اعرف ايش مدري وش قالولها عني مهرج < وش دخل
سفانه ضحكت : أحسن
سلافه سفهت سفانه وجلست جنب امها : يمه بطلع مع تولين بنروح السوق
سفانه داخله عرض : ايه يروح زيود و تركي منها و انتوا تسرحون مناك
سلافه طالعتها بغيض : انتي مين كلمك اوووووف
ام فيصل : خلاص روحي مع تولين اذا بتفكينا من شرك
سلافه ابتسمت وهي تبوس امها بقووه على خدها : فديتتتتتتتتتتتتك
سفانه بقهر : مالت عليك و تاره رايحه معكم ولا لا
سلافه تلعب بحواجبها : لا احسسسسسسن عشان أفتك منك شوي
سفانه انقهرت ورمت عليها المخده : طسسسسسسسسسسسي
ضحكت سلافه من قلب لانها تدري ان سفاانوه ميته من الطفش وماتدري وش تسوي

<><><><><><><><><><><><><><><><>

بيت ابو محمد
دلال عندهم و محمد وبدر و ابو محمد بالصاله يسولفون عن الشركه وبدر جالس غصب وهو مقهوور انه جالس معهم وهو يبغا يطلع
ودلال عند ريموه
دلال : ريموه ملل عندكم
ريموه : يعني وش تبيني أسوي عشان أبسطك أرقصلك مثلاَ
ضحكت دلال : ياليت
ريموه طالعتها بغيض : وانا بعد زهقانه من راح فهد و بدر حابسني في البيت لا هو راضي يوديني المكان اللي ابغاه ولا هو موافق أروح مع السواق عمى عقلية بزر والله
ضحكت دلال من قلب وقالت بتريقه : الله يعينك على ما أبتلاك
دق باب الغرفه
ريموه بصراخ : نعم خير مين
محمد فتح الباب وطالعها بأستغراب : خير تصارخين
ريموه بقهر من الملل : وانت وش عليك ولو سمحت خذ زوجتك وتقلع جابتيلي الهم
دلال بصدمه : انا
ريموه : ايه انتي من يوم ماجلستي ملل ياربيه طفش كنت مبسوطه باللي انا فيه ولمن جلستي تقولي هالكلام قرفتيني بعيشتي
ضحكت دلال
محمد بعصبيه : ريموه وش هالكلام
ريموه : انا ما قلت شي غلط ولا تسوي فيها المعصب
محمد بغيض : هذا وانا جاي أقول إلبسي عشان أطلعك من البيت بس والله جزاء للي قلتيه مافي طلعه
ريموه صرخت : لآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ الله يخليك أبغا أطلع أسوي اللي تبغاه بس طلعني من البيت تكفى يا أخوي ترا بموت من الطفش تكفى
محمد : انا حلفت " طالع دلال وإبتسم " يلا طالعين
دلال طالعت الريم بحزن : لو ما تكلمتي " قامت " يلا
وطلعوا تاركين ريموه
شوي وتجيها جلطه من الطفش والقهر من محمد

<><><><><><><><><><><><><><><><><><>

بيت أم نواف
ام نواف : لا
نواف : ليييييييييييييييييييييييييش
ام نواف : هو ليش تصارخ قلت كلم أبوك بنفسك وقله تبي سياره انا ما راح اكلمه
النوري بضحكه : نوافوه خلاص روح كلمه بنفسك ليش يعني تخاف يصطرك كف
نواف : يمه شوفيها لا أقوم الحين و أتوطاها
النوري بعربجيه مقتبسه من غزل : إذا في
أهلك خير مد يدك عشان أكسرها
غزل دخلت الصاله : وجع وش فيكم تصارخون
النوري : اووووف جات النكد " وقامت "
نواف طالع غزل بحقد : وانا بعد بروح الجو صار زفت فجئه " وراح "
ضحكت غزل لانها مهاوشتهم أمس لانهم أخذوا أفلامها بدون إستئذان عشان كيذا حاقدين
غزل وهي تجلس : يمه ابغا أطلع ترا طفشت
ام نواف : عندك أبوك قوليله و إذا وافق روحي
غزل : وينه أبوي ماعاده ينشاف
ام نواف : بمكتبه
غزل قامت وتوجهت لمكتب أبوها تستأذن منه



><><><><><><><><><><><><><><><><><><><><><><><


بيت أم رائد
لورا : رئود بليييييييييييييز بروح معهم
رائد : لا طلعه لوحدكم مافي
فارس بصدق : وش فيها يعني
رائد طالعه بحده بعدها قال بحزم : قلت لك إذا الهنوف راحت معكم ما عندي مانع
لورا طالعت الهنوف اللي جالسه تكلم تليفون : ما راح تجي لان الست تاره موب رايحه
رائد زفر بضيق : خلاص تراك صدعتي راسي قلت لك اللي عندي وماراح أغير رأيي
لورا وقف وقالت بقهر : طول عمركم معقدين اووووووف " وراحت "
فارس طالع رائد وكان بيتكلم
رائد : ترا من جد من جد راسي يوجعني ما أبغا أسمع ولا كلمه
الهنوف : فروووس
فارس وقف وطلع بسسسسسسسسسرعه لأنها ماتقول فروس الا إذا تبغا تطلع ولا تبغا تطلب منه أي شي
ضحك رائد وقام ورا فارس لانه ماله خلق زن الهنوف
الهنوف إستغربت : وش فيهم
<><><><><><><><><><><><><><><><><><>
طلعت تولين مع سلافه للسوق
من العصر والبنات كلهم طفشانين لأبعد حد
<><><><><><><><><><><><><><><>
على المغرب
تاره كانت بغرفتها إستغربت الصراخ اللي تسمعه
نزلت ركض ودخلت الصاله بس بسرعه رجعت على ورا لمن شافت فيصل جالس مع أمها اللي متقطعه صياح
قلبها نغزها حست ان شي صاير
توتر لمن سمعت إسم تركي
~ لالالالالالالالالا ياربي لايكون صارله شي لا الا تركي يارب مايكون صارله شي ~
ماعرفت وش تسوي ودها تدخل الغرفه وتصارخ وش فيه تركي بس ماقدرت لسببين اول واحد خايفه من اللي راح يقولونه و ثاني شي ماتقدر بسبب وجود فيصل
سمعت صوت باب الشارع دنقت براسها شافت امها وفيصل موب موجود
ركضت لعندها
تاره بخوف : يمه وش صاير تركي فيه شي
ام تركي بصياح يعور القلب : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياتركي آآآآآآآآآآآآه
تاره صرخت بخوف : وش فيه تركي
سمعت خطوات أحد طالع الدرج ركضت بسرعه
شافت أبوها يطلع الدرج بسرعه
تاره راحت وراه وهي تقول بخوف : أبويه وش فيه تركي
ابو تركي ما رد عليها ودخل غرفته وهي وراه
جلست على الأرض رجولها ماتقدر تشيلها من الخوف قالت وهي تصارخ بخوف : بتقولون وش صاير لتركي ولا لا
ابو تركي إلتفت عليها ونزل لمستواها وقال وعيونها تلمع بخوف : إذكري الله و إدعيله انا ما بكذب عليك تراه مسوي حادث والله العالم بحاله انا الحين بروح الشرقيه و بشـ
تاره بسرعه والدموع متجمعه بعيونها : خذني معك الله يخليك
ابو تركي بحنيه و هو ميت خوف على ولده الوحيد : ما ينفع " ابتسم يطمنها " تاره ما أوصيك انتي الوحيده اللي أقدر أعتمد عليها أدري انك انتي اللي تقدرين تهدين أمك و وعد مني راح أتصل عليك و أطمنك
تاره مسحت دموعها وهي تقول بصوت متهدج : ط..يب
ابو تركي وقف وراح يغير ثوبه عشان يروح للمطار
تاره نزلت الصاله عند أمها وهي اللي تبغا مين يهديها
<><><><><><><><><><><><>
بيت الجده سفانه كانت طالعه من غرفت جدتها شافت امها تنزل ركض من الدرج ومعها عبايتها
سفانه : يمه وين رايحه
ام فيصل بخوف واضح بعيونها : بروح بيت خالتك ام تركي
تركي مسوي حادث و توهم يدرون
سفانه شهقت بقوه : حادث
ام فيصل وهي تلبس عبايتها : جدتك لاتدري فاهمه
سفانه بسرعه : بروح معك
ام فيصل : لا
سفانه بتصميم : يمه الله يخليك بروح عند تاره
ام فيصل : زين بسرعه
ركضت سفانه لفوق ولبست عبايتها ونزلت ركض وطلعت مع أمها وكان فيصل يستناهم برا
ركبوا وبسرعه راح لبيت ام تركي
وصلوا وسفانه شافت الشباب أغلبهم مجتمعين بالحوش و أشكالهم تجيب الهم
بدر جالس تحت الشجره الكبيره اللي بالحوش و وجهه أسود
و سليمان حاط الشماغ على كتفه و يدور
شافت فهد معهم
عرفت انه هو اللي جا وقالهم على اللي صار
كان شكله يحزن لابعد درجه عيونه الحمرا
و وجه المغيم بحزن واقف جنب سليمان
ينتطر ابو تركي ينزل
عشان يروحون الشرقيه
نزلت من السياره مع امها وقلبها يدق بسرعه ماتدري تاره وش صارلها
هي عارفه انها مرررره قريبه من تركي و لمن ينجرح على خفيف تسوي مناحه كيف إذا عرفت انه مسوي حادث أكيد بتقلب البيت فوق تحت
دخلوا لمن فتحت لهم الشغاله
توجهوا للصاله
أم فيصل ركضت لأختها تواسيها
و سفانه جلست جنب تاره اللي جالسه بهدوء جنب أمها وتهديها وتطمنها

<><><><><><><><><><><>
تولين وسلافه كانوا راجعين من السوق
راجعين لبيت ام تركي بعد ماحلفت تولين على سلافه تجي و تجلس معها شوي لانها طفشانه وتبغا أحد يسليها
وصلوا
سلافه نزلت من السياره و إستغربت تجمع الشباب في الحوش وكانت أشكالهم تدل أن صااير شي نغزها قلبها و إلتفتت على تولين اللي تطالعهم بأستغراب
تولين بخوف : وش صاير
سلافه بأستغراب : والله مدري
تولين ركض ودقت الباب
فتحت لها الشغاله المتقطعه صياح
تولين بخوف : وش صاير
الشغاله بصياح : بابا توركي في موت
تولين وكأن أحد صاطرها كف : نعم
سلافه شهقت
تولين طاحت على الأرض و مشاعرها متضاربه : مات تركي مات يعني ماراح أشوفه مرره ثانيه
رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه
سلافه جلست على الارض وهي تقول بصوت خانقته العبره : إذكري الله
تولين إستوعبت كلام الشغاله إنفجرت صيااح و صراخ وهي موب مهتمه لوجود الشباب اللي يطالعونها بحزن
ركض فيصل لعندها بسرعه وخوف لمن شافها منهاره وجالسه تصيح بصوت عآآلي

بس تراجع ماله حق راح يكلمها بأي صفه
زفر بضيقه
وجالس يطالعها بحزن و وده يروح يخفف عنها بس مايقدر يسوي لها أي
شي
وقفت تولين وركضت للصال لمن سمعت صياح أمها
دخلت وشافت أمها متقطعه صيااح وخالتها ام فيصل تصيح معها










جلست على الارض وحطت يدها على إذنها و هي تصيح بشكل يكسر الخاآآآطر : لآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ الله يخليكم أبغا أشوف تركي لآآآتقولون ماات هو ما مات " صرخت بأعلى صوتها " تـــــــــــــــركـــــــــــي مــــــــــا مـــــــــــــــــــــات
تاره فزت وراحت لعندها وحطنتها وهي تقول بصوت مخنوق : إدعيله هو ما مات بس يحتاج دعانا لانه مسوي حادث لاتصيحين ما بيصيرله شي انشاءالله
تولين دفنت راسها بحظن تاره و جلست تصيح وسلافه واقفه وتصيح من أشكالهم
بعد فتره
هدا الوضع شوي
وجلسوا ينتظرون إتصال أبوهم
تاره طلعت من الصاله وسفانه لحقتها
دخلت تاره غرفتها وقفلت الباب وراها
سفانه تنهدت وجات بتنزل بس تاره فتحت الباب وسحبت سفانه ودخلتها الغرفه
جلست سفانه على السرير و ما أستغربت لمن تاره رمت نفسها عليها و إنفجرت صيااح
تعرفها زي ماتعرف نفسها تدري انها كانت جالسه تهديهم و تطمنهم وهي أكثر وحده كانت محتاجه أحد يواسيها
سفانه وهي تمسح على ظهر تاره قالت بحزم ودموعها سيل كانت تصيح من صياح تاره : تاروه وش اللي انتي جالسه تسوينه توك تقولين لهم الصياح ما منه فايده إدعيله يا تاره
تاره وهي دافنه و جهها بحظن سفانه قالت وهي تشاهق : تركي يا سفانه آآآآآآآآآآآه تركي يمكن ما يعيش يمكن يموت يعني ما راح
أشوفه بعد اليوم وش أسوي إذا مات " وهي تشاهق " ماقد قلت له اني أحبه والله أحبه مقدر أتخيل حياتي بدونه
" صرخت بحسره نابعه من قلب " أخوي الوحيد مالي غيره والله ما أقدر أعيش لو صارله شي
سفانه ما قدرت تستحمل صياح تاره وجلست حاظنتها وتصيح من كلام تاره

يآخۈي يآ عزۈتي [ يآضحڪتي ۈبڪآي ]
يآمــن علے فزعــتي يميـنه فـي يمنـــآي
من لي سۈآڪ آللي علے أڪتآفه أرتڪي
أنت آلعضيد آللي أشد فيڪ آلظهر- { يآاخۈي

بعد مرور وقت طوووووويل
كانت الأجواء كئيبه لابعد حد
تجمعوا الكل في بيت أم تركي
وسلافه رجعت البيت لان الجده لوحدها هناك
طبعا امها اللي غاصبتها تروح و جلست تحذرها ساعه ما توصل السالفه للجده
تاره كانوا جالسين معهم بالصاله
تاره مسنده راسها على كتف سفانه
وجالسه بصمت خلالاص ماتقدر تهدي امها ولا تولين
مافيها طاقه لاي شي
تولين حاظنه أم فيصل وجالسه تصيح و أم رائد جالسه تهدي أم تركي
والبنات كلهم ساكتين
رن التليفون
الكل طالعه بخوف لمن عرفوا انه رقم ابو تركي

خلاص الحين بيوصلهم الخبر
و وش صار على تركي

تاره نقزت أول وحده على التليفون بقلب يخفق من الخوف
ردت بهدوء وهي ميته خوف من الكلام اللي راح يقوله أبوها : الوو
ابو تركي : هلا مين تاره
تاره بهدوء وعيونها معلقه على أمها و تولين : ايه هاه ابويه وش صار
ابو تركي بهدوء و إبتسامه : مافيه الا العافيه سوا العمليه و الحمدلله ما صارله شي جامد بس كسر بالرجل و
تاره صاحت وبصراخ : والله
ابو تركي ابتسم : والله و إذا موب مصدقتني كلميه بنفسك
كلهم كانوا يطالعون تاره ومحد عنده الجرئه انه يسألها لانهم لمن شافوها تصيح على بالهم خبر موب حلو
ابو تركي ناول تركي الجوال وهو يقول بأبتسامه : خذ كلم أختك وطمنها
تركي أخذ الجوال ورد بتعب : الوو
تاره جلست على اللارض وهي تصيح وتصارخ بفرحه نابعه من قلب: االله ياخذ إبليسك يالحقيييييييييييييييييييييير يالنذل بغيت تسببلي إنهيار عصبي جعل ربي ياخذ عدوينك قول آآمين قوول
تركي ضحك بتعب : آمين " وبحنيه " خلاص عاد لاتصيحين " بأستهبال " وتسوين فيها الرقيقه والدلوعه
تاره وهي تصيح : و الله موب بيدي مقدر أوقف
ضحك تركي من قلب : آما عاد ماتقدرين توقفين صياح
تاره وهي تصيح : كله منك
ام تركي بلهفه : تاره وش صاير
تاره بنذاله وهي تصيح : مات
تولين وهي تشاهق : مات
تاره ضحكت : ايه مات
غزل بهمس لريموه : ياويل حالي تاروه إنهبلت تركي مات وهي تضحك وتبكي بنفس الوقت
ريموه وهي فاهمه حركت تاره : يالخبله ما مات
غزل بدلاخه : هاه
تاره رمت السماعه على أمها : خذي كلمي تركي
ام تركي جلست تكلم تركي وهي متقطعه صياح
بعدها كلمته تولين اللي كان لها النصيب الأكبر بالصياح و الصراخ وهي جالسه تهاوش تركي لانه من جد خوفهم
الجو تغير عندهم من كئابه لفرحه
رجعوا البنات لبيوتهم وسفانه نامت عند تاره اليوم


اليوم الثاني بعد ما عرفت الجده باللي صار
هاوشتهم ليش يخبون عليها شي زي كيذا
طبعا ام فيصل شرحتلها ليش وانهم كانوا خايفين عليها وهم موب متأكدين وش صارله بالضبط
تركي و ابو تركي و زياد وفهد بعد بكرا راجعين من الشرقيه أول مايطلع تركي من المستشفى







البنات إتفقوا يجتمعون في بيت الجده اليوم
بما ان الشباب ما راح يكونون موجودين يعني راح ياخذون راحتهم على الاخر
في غرفة سفانه
تاره بملل : ايه خلاص بلا تناحه
سفانه بصدمه : غزل مخطوبه لسليمان
تاره وهي متنرفزه : ايه قلت لك بطلي تناحه و إسكتي البنت الحين تسمعك تجيها سكته
سفانه طالعت غزل اللي جالسه تكفخ البندري : هذي وجه زواج بالله عليكي
تاره ضحكت وهي تهز راسها بـ لا
سفانه ترمي نفسها على السرير وبدون أي مقدمات : ابغا أتزوج
تاره ضحكت : عاد صراحه مايركب عليك متزوجه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههاي
البندري صرخت بقهر وهي تدف غزل : ابعدي يالمتخلفه وش ذا العنف
غزل ضحكت : عشان ثاني مرره تحرمين تقولين علي ثوره
ريموه : ابعدي عن بندورتي ترا ما أرضا عليها
البندري بقهر : كلي تبن لي ساعه أقول إفزعيلي ويوم بعدتها عني تكلمتي
ريموه ضحكت من قلب : مالي دخل انا بنوته ما أحب العنف
البندري طلعت من الغرفه : كلي تبن قد راسك قال ماتحبين العنف والله العنف كله فيك
ضحكوا البنات على البندري
و إندمجوا بالسوالف
ثواني ودخلت البندري و وجهها مايبشر بخير
تاره بخوف : وش فيك
ريموه بملل : ترا ذي اليومين صايره ثقيلة دم بقووه يلا قولي بسرعه مين مات
البندري قالت بخووف : سعود ضايع مدري وينه قصدي مايدرون وينه
تاره بتناحه : هاه
البندري بخوف : والله وتحت قالبين الدنيا
نقزوا البنات وريموه تقول وربي حاسه ان اليوم هذا ما راح يعدي على خير
شافوا ام سليمان لابسه عبايتها وتطلع من البيت
والكل خايف
تاره وسفانه بحماس مال امه داعي ركضوا ولبسوا عباياتهم ومعهم البندري وصاروا يدورن عليه بالشارع والشباب منتشرين
في جميع أنحاء العالم < برآآآآآآآآآآآآآآآ
المهم وقفت سياره في شاب مايتجاوز عمره 20
الشاب : ياخاله في شي ضايع لكم
ام سليمان وهي تصيح : ولدي ضايع مدري وينه
الشاب : طيب هو وش لابس
ام سليمان بصراخ : مدري نسيت مدري وش لابس
تاره إبتسمت للشاب
وسفانه ضربها بقوه على رجلها : خير توزعين إبتسامات
تاره بنرفزه : مشكلة التفكير المنحرف انا كنت قاصده يعني لا تشرهه عليها هي موب صاحيه لان ولدها مخطوف قصدي مفقود << هذا كله كانت تقصده بأبتسامتها خخخخخخخخخخ
سفانه : زين إنطمي
البندري وهي تتنفس بسرعه : ياويل حالي على أخوي وينه ذا الجني
شافوا النوري تركض بحماااس لعندهم بعبايتها ومتحجبه لمن قربت توصلهم تعنقلت وطاحت طيحه هبله على ورا مدري كيف وهي تركض على قدام
ضحكت تاره بصوت عالي لدرجه لا تصدق
النوري وقفت وهي تجمع كابقي من كرامتها وتمشي لعندهم براس مرفوع
بعدها ركضت لعندهم بنفس الحماس وهي تصارخ : إرجعوا لقيناه
البندري براحه : والله
ام سليمان ركضت للبيت
والبنات لحقوها
شافوه واقف يتمغط وعيونه مفقعه الأخ توه قايم من النوم
ام سليمان حظنته
تاره : وين كان فيه
تولين بضحكه : كان نايم بدولاب جدتيط
سفانه : لعنه مالقى ينام غير في الدولاب
البندري ركضت لعنده وهي فرحانه و أول ما حظنته بعدته وطاحت فيه ضرب و سب وشتم و أنواع الدعاوي وهو موب فاهم السالفه
ويقول وين رايحه خذيني معك " لانه شافها لابسه العبايه هع "
البندري بعصبيه : آخذك معي لجهنم يالحقير
ضحكوا البنات و أم سليمان بعدت المتهوره عن ولدها لاتجيب أجله
بعد يوم مليء بالأحداث
رجعوا بيوتهم
فيصل راح لعند أمه و كانت الجده نايمه
جلس يسولف معها
ام فيصل بحينه : ومتى إنشاءالله ناوي تتزوج
فيصل إبتسم
وسكت بعدها قال وهو مستحي من أمه : مدري انا في بالي وحده بس والله موب متأكد يعني إلى الأن ماقررت
ام فيصل بفرحه : من هي ؟؟
فيصل سكت بعدها قال بسرحان : تولين
ام فيصل قطبت حواجبها بأستغراب : تولين بس فهد ولد خالك قال انه بيخطبها
فيصل قال بصدمه : فهد قال انه بيخطب تولين " عصب " ومن متى هالكلام
ام فيصل : وش فيك هو أبو محمد قالي من فتره انه بياخذ تولين لفهد بس لسا ما قال لفهد
فيصل بغيض : يمه بس انا أبيها
وفهد ما قال انه يبغا يخطبها
ام فيصل تنهدت : والله مدري وش أقولك
فيصل وقف وهو معصب : يمه قلت لك فهد ما قال انه يبغا تولين لو إنه يبغاها كان قالي على الأقل ولا قال لتركي
وطلع من البيت و أخلاقه قافله مستحيل تولين تاخذ فهد




انتهى البارت و انشاءالله يكون
عجبكم يلا انتظروني مثل موعدنا الاربعاء مو هذا اللي بعدوا

تتابعون في البارت الــ 12 من رواية " مخ عربجي"
ڪڷ هآاڷڪـۈטּ يفــدآإه جعڷ ربـي يحفظــہ ذآڪ آڷڛعـۈدي الجزء الأول





قالت بأبتسامه : خلاص ملكة تولين ما بقالها شي



*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*



إنصدمت من وقاحت هذا الشخص اللي واقف قدامها كيف واقف ويطالعها كيذا مدت يدها وصفعته كف وقالت وهي تصر على أسنانها : انت أعمى ولا تستهبل




*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*



قالت بحالميه مرجوجه : فديته رجل الإطفاء اللي جا اليوم المدرسه لبى قلبه الخقه خخخخخخخخ


*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*

قالت وهي ترقص بحماس : إجاااااااااااااااااااااااااااااااازه لبى كل الاجآآزات خلاص بنسافر وااااااااااااااااااااااااو

*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*


ضحك بسخريه : خفة الدم على المغرب شينه



*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*


حس بقهر من فهد لمن شافه يكلم تولين ويضحك معها


*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*


قالت بضحكه : اليوم تسني صاحيه و تسني نايمه على قولت المثل ماني بحلو لكني ماني بشين






مع تحياتي غرامها ساحر






البارت الــ 12 ڪڷ هآاڷڪـۈטּ يفــدآإه جعڷ ربـي يحفظــہ ذآڪ آڷڛعـۈدي الجزء الأول
وهذا البارت إهــداء لأحــلى SiLent Dream

مر يومين جداً عاديه إنشغلوا البنات بالدراسه والأختبارات
والكل متحمس للأجازه اللي ما بقى كثير عليها
اليوم تركي راجع من السفر و تولين وتاره طااايرين من الفرحه
هبلوا في الولد كل شوي داقين عليه
وهو كان مبسوط بأهتمامهم
على المغرب الساعه 6 ونص
تولين وتاره طالعين يشترون كيكه بمناسبة رجوع تركي
هو قالهم إنه راجع على الساعه 10 او 11
تاره وهي تناقز : تركي بيرجع .... تركي بيرجع .... تركي بيرجع
فتحت تولين الباب حق الفيلا وهي متحجبه : خلاص بلا هباله زايده
تاره إبتسمت و قالت بضحكه : اليوم تسني صاحيه و تسني نايمه على قولت المثل ماني بحلو لكني ماني بشين <~ وطبعا مــآادري وش دخله ذا فيذا بس سلكوا البنت مضيعتن مووخها بأقرب دوورج
تولين ضحكت وقالت بسخريه : ياخفت دمك
تاره بضحكه و مزح : يــآإليل خفة دمي مير ذابحتني هالخفه اللي احسد عليهــآإ
ضحك بسخريه : خفة الدم على المغرب شينه
تولين إلتفتت على الصوت اللي تعرف صاحبه زين ومشتاقه له موووت وركضت له بسرعه وحظنته وهي تصيح
تاره واقفه متنحه وتطالعه
كان شكله غير عن دايماً
وجهه أصفر شاحب
ونحفاان شوي
ورجله المكسوره ومعه عكاز و الجروح الخفيفه اللي على وجهه
تاره نقزت عنده ودفت تولين وهي موب معبره وجود فهد وفيصل حظنته وهي تقول بحب : الحمدلله على السلامه يا بعد دنيتي انت
تركي إبتسم : والله تاروه صايره مؤدبه بزياااده هالأيام
ابو تركي وزياد ضحكوا
وتولين حاظنه زياد وتصيح من الفرحه < لاتشرهون عليها البنت حساسه خخخخخخخخ
فهد ضحك وقال بتريقه : خلاص هذا أخوكم رجع بالسلامه ليش الصياح صدق حريم ناقصات عقل <
ضحكت تولين من قلب : وش دخل ناقصات عقل
فهد وهو يحك شعره بفشله قال بضحكه : خانني التعبير
ضحكت تولين وتاره على دلاخة فهد
فيصل حس بقهر من فهد لمن شافه يكلم تولين ويضحك معها زفر بضيقه : تركي إدخل ترا مو زين توقف كثير
تركي إبتسم ودخل بمساعدت تاره و زيااد
طالع البيت و هو مشتااااق لأمه
شافها نازله من الدرج لمن إستغربت الهدوء اللي عم البيت فجئه
شافت ولدها الوحيد ولدها البكر
رجع
الفرحه كانت واضحه بعيونها
جلست على عتبت الدرج وهي تصيح بفرحه
ماقدرت تقوم
ضحك زياد وهو يروح عندها و يتريق عليها و يطمنها
تركي جلس بصعوبه على الدرجه وحظنها بشوووق وهي جالسه تصيح و تعطيه كم تهزيئه من بين صياحها
ابو تركي بمرح : خلاص يا أم تركي شوفيه رجعلك ليش الصياح الحين
تاره بدفااع : انتوا ماتفهمون هذا شي مانقدر نتحكم فيه " شافتهم كاتمين الضحكه قالت تشرح لهم "يعني هو عطانا المجال إننا نصيح و الحين ما عاد نقدر نسكت فهمتوا
زياد و أبو تركي هزوا راسهم بـ لا
و تولين وفيصل و فهد ضحكوا
تركي ضحك عليها و أم تركي وقفت
و راحت مع تركي لغرفته الجديده اللي خلوها تحت جنب الصاله
بما إن رجله مكسوره يعني ما يقدر يطلع وينزل مع الدرج
فقرروا يحولون غرفة نوم الضيوف مؤقتاً
غرفه لتركي
نضفوها و غيروا شوي بأثاث الغرفه
فهد و فيصل إستئذنوا وطلعوا
طبعا فيصل ماقدر يقول لا لفهد يوم قاله وصلني معك للبيت لان فيصل هو اللي جابهم من المطار
زياد جلس عندهم
وحط السالفه عناد بسفانه
لانها وصته إذا رجع من السفر وراح بيت تاره ياخذها معه
<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
في السياره
فيصل كان ساكت
وفهد كان مستغرب بقووه صمت فيصل
فهد يقطع الصمت وهو يقول بإبتسامه : فصوول وش فيك
فيصل بدون نفس : مافيني شي
فهد إستغرب طريقة كلامه : لا انت فيك شي قولي وش فيك صاير شي معك
فيصل وقف السياره بسرعه و إلتفت على فهد طالعه بصمت بعدها قال بنبره عصبيبه : ليش ما قلت لي
فهد بإستغراب : أقولك على ايش
فيصل بعصبيه: انك بتخطب تولين
فهد بتناحه : أخطب تولين
فيصل : ايه ليش ماقلت لي
فهد بإستغراب من طريقة كلام فيصل : انت مجنون ومين قال اني بخطب تولين
فيصل إستغرب : يعني انت ما قلت لخالي إنك تبي تولين
فهد بعصبيه : أصلا انا ما قلت لأبوي إني أبي أتزوج عشان يقول تولين
انا للحين مافكرت بهالموضوع
فيصل تنهد براحه
فهد بعصبيه : يعني أبوي هو اللي قال
فيصل بهدوء: ايه امي تقول ان خالي قال انه بيخطب تولين لك
فهد بغيض : انا ما أبي تولين و للحين انا مافكرت بذا الموضوع شكلي بروح أكلم أبوي و أشوف وش السالفه
فيصل إبتسم وجا بيتكلم
فهد وهو مقطب حواجبه بأستغراب : وانت ليش معصب لذي الدرجه
فيصل بتوتر : هاه " قال بإبتسامه " كنت أحسبك خطبت ولا قلت لي عشان كيذا عصبت شوي
فهد سكت ثواني بعدها صرخ بفرحه : انت ناوي تخطب تولين
فيصل إبتسم وهو يحرك السياره : وانت وش عليك
فهد بضحكه وهبال : والله وكبرنا يافصووول أجل ناوي تتزوج
فيصل ضحك : فهد تراك اليوم مضيع مخك بأقرب درج < قايلتلكم طالع على تاروه
فهد ضحك بفرحه طول عمره يعتبر فيصل و تركي أخوانه ومستحيل يزعل منهم
و أي شي يفرحهم يفرحه
فيصل وصل فهد بيتهم
و راح لبيته
فهد دخل البيت
وكان تعبان من السفر
راح الشرقيه عشان شغل و بعدها رجع عشان يقولهم على حادث تركي
وبعدها رجع الشرقيه مع ابو تركي
و اليوم رجع الرياض يحس بتعب
وله كم يوم ما نام
ومو ناقص يشوف الأعصار قصدي ريموه
ومن حسن حظه انها طالعه
راحت لبيت غزل
سلم على أمه اللي شافها جالسه بالصاله
أخذت أخباره وتفاصيل اللي صار لتركي
بعدها طلع لغرفته
ورما نفسه على السرير بعد ما بدل ثوبه ولبس تيشيرت و برمودا قطني
ثواني ونااام من التعب
.................................................. ...........................................
بيت أم نواف
كانوا الريم و البندري و سلافه والهنوف وسفانه عندهم
سلافه والهنوف وسفانه جالسين يسولفون
والريم جالسه مع غزل هي و البندري
ريموه بأصرار : زين قوليلنا وش ردت فعلك لو إنخطبتي
البندري فرصعت عيونها " لانها عرفت بسالفه سليمان و انه خطب غزل وقالت للريم وريموه مسويه تحقيق مع غزول "
غزل بملل : مليون مرره أقولك على حسب الشخص
ريموه بإبتسامه خبيثه : لو كان اممممممممم سليماان
البندري بغت تجيها جلطه
غزل قطبت حواجبها : خير وش ذا السؤال
ريموه : انتي جاوبي
غزل وقلبها يخفق بقوه قالت بتوتر : مالك دخل وليش قلتي سليمان
البندري تحرك شفايفها بدون ماتتكلم " إفضحي السالفه أحسن "
ريموه بتناحه : هاه
غزل إلتفتت على البندري حست إن وراهم شي : انتي وياها وش مخبين عني
البندري بعبط : و لاشي







البندري بعبط : و لاشي
ريموه : ايه احنا بس نجس النبض
البندري هنا كانت بتقوم وتكفخ ريمووه
غزل بخوف : أي نبض ممكن تقولين لي وش صاير
سفانه جلست معهم : وش عندكم
غزل وهي تتنفس بحده : سألتك بالله وش صاير
سفانه قطبت حواجبها : خير وش صاير
غزل طالعت البندري وبعصبيه : تكلمي وش صاااير
البندري إبتسمت وهي تخربها : سليمان تقدم لك و أبوك وافق
غزل بصدمه قويه : نـــعم
سفانه بذي اللحظه كان ودها تكون تاره موجوده عشان تشهد بنفسها ان في 2 " اللي هم ريموه و بنو " أدلخ و اغبا منها بمليووون مره
غزل وقفت وبعصبيه : و إنشاءالله ماكنتوا ناوين تقولون لي
البندري : وانتي وش فيك معصبه الحين
غزل سفهتهم و طلعت من الغرفه
أول ماطلعت ريموه إنفجرت ضحك
بس ماكملت ضحكها الا وجيش يهجم عليها كفخوها لمن تفلت العافيه

غزل لمن طلعت من الغرفه كانت مشاعرها متضاربه لأبعد حد
وش المفروض تكون
فرحاانه ان سليمان حبيب الطفول تقدم لها
ولا تكون متضايقه بعد اللي صار بينهم
راحت المكتب عند أبوها
فتحت الباب وبدون أي مقدمات نزلت دموعها
ابو نواف إستغرب : وش فيك
غزل وهي تصيح قالت بإنكسار : ليش ما قلتوا لي ان سليمان تقدم لي ليييييييييييش وافقتوا من دون ماتاخذون رأيي
ابو نواف إبتسم وقام وحظنها وهو يقول بحنيه : سليمان ألف وحده تتمناه وهو ولد خالتك ونعرفه زين و
غزل تقاطعه وهي تصيح : بس انا ما أبيييييييه
ابو نواف قطب حواجبه : زين ليش
غزل رفعت راسها وطالعت أبوها برجااء : يبه انا ما أبي سليمان الله يخليك قولهم موب موافقه
ابو نواف إبتسم لانه يحسب انها خايفه من الزواج لانها ما قالت له ليش هي رافضه : بعطيك إسبوع تفكرين بالموضوع زين وصلي إستخاره واللي كاتبه ربي بيصير
غزل بعدم إهتمام : رأيي ما راح يتغير لاتعطيني إسبوع أفكر لاني راح أرجع و أقولك موب موافقه
ابو نواف ضحك : طيب لك إسبوع و إذا رجعتي وقلتي موب موافقه ذيك الساعه يحلها ألف حلال خلاص
غزل طلعت من المكتب وهي تمسح دموعها
وقفت قدام المرايا اللي في الممر
رتبت شكلها
وراحت غرفتها فتحت الباب
بس محد كان موجود
غزل بأستغراب : وين طسوا
نزلت تحت ركض
شافت نواف طالع من الدرج
غزل وهي تتنفس بسرعه من الركض : ويـ..ـن الــ...ــبنــ...ــات
نواف رفع حاجبه : راحوا قبل شوي
غزل : يووووووووه
نواف بأستغراب : غزول وش فيه وجهك أحمر " بقق عيونه " كنتي تصيحين
غزل إبتسمت بعبط : هااه لا بس كنت أقطع بصل
نواف بأستغراب : تقطعين بصل بغرفتك <~ لانه شافها طالعه من غرفتها
غزل بعصبيه عبيطه : حراااام الواحد يقطع بصل بغرفته اوووووف " وراحت غرفتها "
نواف وقف ثواني يفكر وش الحكمه من تقطيع البصل بالغرفه
لمن ما لقى جواب لسؤاله راح عند أبوه يكلمه بموضوع السياره
وهو ماشي للمكتب قابل النوري اللي كانت نازله للصاله
جلست تتمصخر عليه و تتريق ولمن شافته سافهها نزلت تحت وهو راح عند ابوه
-----------------------------------------------------------------------------
في بيت ابو محمد
ريموه توها راجعه
دخلت الصاله ورمت نفسها على الكنبه وتنهدت تنهيده طووووووووويله
بدر دخل الصاله وشافها بعبايتها وسرحااانه
بدر بعصبيه : لا والله كان مارجعتي البيت يا ست ريم
ريموه بهمس :جاك المووت يا تارك الصلاه
بدر بعصبيه : أكلمك أنا
ريمووه بعصبيه : خير نعم شتبي انا نفسي أعرف انت مين اللي معينك الحاكم علي
دخل أبو محمد وقال بأستغراب : وش فيكم
ريموه وهي تطلع من الصاله قالت بعصبيه : إسئل ولدك
ابو محمد طالع بدر بحده : وش قلت لها
بدر بعصبيه : الحين هي تطلع وتدخل من البيت بدون إذن أحد يعني يرضيك اللي جالسه تسويه
إبتسم أبو محمد لبدر : هي ماخذه إذن مني وهي راحت مع بنات عماتك لبيت ام نواف
بدر زفر بنرفزه وطلع من الصاله لانه موب عاجبته طلعات ريموه اللي كثرت هالفتره
ريموه وهي بتدخل غرفتها شافت أنوار غرفة فهد مشغله إستغربت
و دخلت الغرفه شافته رامي نفسه على السرير ونااايم
إبتسمت بفرح ونقزت فوق السرير وهي تصارخ جــــــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــت << مافي إسلوب
ريموه وهي تصحي فهود : يا خاين ليش ما قلت لي إنك جاي اليوم
فهود : _____________________________ << نايم
ريموه بصراخ : فهوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووودي
فهد : ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ << نايم و لاتحركت فيه شعره
ريموه بغيض : هذا لو تقوم حرب وتنفجر قنابل ما قام اووف منه
وطلعت من الغرفه

--------------------------------------------------------
بيت ام سليمان
بالتحديد غرفة سليمان
سليمان بعصبيه : قلتوا لها
البندري ببرود : ريموه قالت لها << صووواريخ
سليمان وهو معصب : ومين اللي قال لريموه
البندري توترت : هاه اممممممممممم سفانه قالت لها << قنااااااابل
سليمان بنص عين : ومين اللي قال لسفاانه
البندري بعبط : تارووه قالت لسفانه
سيلمان بسخريه : ومين اللي قايل لتاروه
البندري بعصبيه : خير فاتح معي تحقيق وانا وش يعرفني
سليمان وهو متأكد ان بنو هي اللي قايله لريمووه : وانتي مين إذن لك تقولين لريموه
البندري عرفت انه من البدايه عارف انها هي اللي قايله لريموه : انا قلت لها على بالي ما بتتكلم
وبعدين يوم رحنا عند غزل جلست تلمح لها
سليمان قطب حواجبه وجلس على السرير : كيف تلمح لها
البندري : جلست تسألها لو تقدملك أحد وش ردت فعلك يوم غزول قالت على حسب الشخص اللي متقدملي ريموه الحقيره قالت لو كان سليمان بعدها قلت لها على السالفه
سليمان بلهفه : وش قالت يوم تقولها إذا انا اللي متقدم لها
البندري تتذكر : ما قالت شي بس قالت وش ذا السؤال
سليمان : طيب وش قالت يوم عرفت إني متقدم لها
البندري بمزحه : خقت و إستحت
سليمان بدلاخه : نعم
البندري بصدق : هي عصبت مدري شكلها معصبه ليش أبوها ما قالها على الموضوع
وطلعت من الغرفه
وبعد ما كفخنا ريموه التبن طلعنا قبل ترجع وتلعن خيرنا ليش ما قلنا لها
سليمان تنهد : طيب بكرا أبغاك تدقين عليها و تشوفين وش رأيها بالموضوع
البندري : خير إنشاءالله ما تلاحظ اني اليوم معطيتك وجه زياااده عن اللزوم
سليمان بإبتسامه جذابه : طلبتك
البندري وقفت وقالت بنذاله : أفكر
وطلعت من الغرفه
سليمان جلس يفكر هل من الممكن إن غزل ترفضه عشان السالفه اللي كانت بينهم
جلس سرحااااااااااااااااااااااان وهو يفكر بعدها طلع من البيت
--------------------------------------------------------------------------
بيت الجده
رجعوا البنات
و أول ما دخلوا شافوا زياد
إشتغل عندهم الهبال و ركضوا بسرعه وحظنوه
زياد بأستغراب : وش الحب والموده اللي نزلت عليكم فجئه
أم فيصل ضحكت : تراهم مهبلين فيني متى يرجع خالي ومتى يرجع خالي ذبحوني
سلافه وهي تدف سفانه وتحظن زياااد : وحشتني
سفانه دفتها : خير يالماااايعه إبعدي
زياد ضحك من قلب ولأول مرره في حياته يستقبلونه بهذي الحراره
كان مستغرب بس الوضع كان عاجبه
فيصل دخل الغرفه قال وهو يطالعهم بأستغراب : خير وش فيهم ذول
زياد وهو يبعد عنهم قال بتريقه : إبعدوووووا عني ما أحب الأحظاان وجع خنقتوني
سفانه تخصرت بطريقه تضحك: والله ماخذ بنفسك مقلب
الجده وهي تلتفت عليها : وش قلتي يا قليلة الحيا
سفانه بهمس : بدءت إسطوانت جدتي شيخوه
فيصل بحده لأنه الوحيد اللي سمعها : سفاااانوه
ضحكت سفانه وطلعت فوق بس رجعت ثاني وسحبت سلااافه اللي لاصقه بزياد
بعدها طلعوا فوق يتناقشون في موضوع غزل
-------------------------------------------------------------------
بيت أم رائد
الهنوف طلعت من غرفتها وشافت لورا جالسه عند التلفزيون
جلست جنبها وهي تقول بمرح :إزيك ياعسسسسسسسسسسسسسل








بيت أم رائد
الهنوف طلعت من غرفتها وشافت لورا جالسه عند التلفزيون
جلست جنبها وهي تقول بمرح :إزيك ياعسسسسسسسسسسسسسل
لورا طالعتها و إبتسمت بإستهزاء : أشوف مزاجك رايق اليوم
الهنوف إبتسمت : أكيييييد دام طلعت \من البيت شوي أكيد مزاجي رايق
لورا بدون نفس وهي تطالع البرنامج اللي في mbc4 :عسااه دوم
الهنوف بمرح : ما قالولك ان ياسـ
لورا تقاطعها بقهر: ترا هرجك كثر وراسي يوجعني
الهنوف تأفئفت وبعدها قامت لمن شافت التليفون يرن
ردت
الهنوف : الووو
ردت بدلع : ممكن لورا
الهنوف " الناس تسلم " : أقولها مين
إبتسمت وهي تقول بدلع ينرفز : قوليلها ملاك
الهنوف بدون نفس : لحظه – إلتفت على لورا وقالت بدلع تقلد ملاك – كلمي ملاآآآآآآآآآآآآآآآآك
لورا بتردد وهمس : قوليلها نايمه
الهنوف طالعت الساعه : دجاجه انتي تنامين الساعه 10
لورا بقهر : وانتي وش عليك قوليلها كيذا وخلاص
الهنوف رجعت للتليفون وقالت لها إن لورا نايمه وقفلت
نزلت تحت لمن سمعت أمها تناديها
الهنوف : نعم يمه
ام رائد وهي تأكل جنى : روحي صحي فارس
الهنوف لوت البوز وقالت بدون نفس : حاضر " وراحت الملحق اللي مسوينه مخصوص لفارس "
دخلت الغرفه ورجعت على ورا بسرعه من البرد
الهنوف وشفايفها ترجف على خفيف : عمى ذا الدب القطبي كيف ينام بذا البرد
"دخلت الغرفه و فتحت الأنوار وطفت المكيف وهي تغني بصوووت عآآلي عشان يحس فيها ويصحا " ومن حبك وتأثيرك فؤادي ينبض بطاريك

صعب يهوا احد غيرك وهو ميت اساسا فيك

وش احكي لك وش افسر عن احوالي وعن علومي ..؟

كثر شوقي لك تصور اشوفك حتى في نومي
" قربت من عنده وهو كان مغطي نفسه " فروووووووووووووس يا زفت قوم
" لمن شافت مافي رد تذكرت يوم تاره تقولها ان تركي نومه ثقيل ومايصحا الا لمن تنقز عليه وتجلس تصارخ بإذنه " " ضحكت وهي تقول بنفسها الله يقطع شرك يا تاروه" نقزت على السرير وهي فيها الضحكه جلست تصااارخ
فررررررررررررررررررررررررروس قوم وش ذي النومه يالدب قووووووووووووووووم
" رفعت البطانيه عن وجهه وهي تضحك تلاشت ضحكتها لمن ركزت وعرفت ان هذا موب فارس نقزت من السرير و وجهها أحمر وطلعت من الملحق وهي تركض "
الهنوف بفشله وهي تركض : ياربيه وآآآآآآآآآآآآآ إحراج ياويل حالي وش بيقول الولد عني
وقفت عند المرايا اللي بالصاله وشهقت شهقتن موب صاااحيه من شكلها
ولأول مرره في حياتها تجلس في البيت وهي مهمله شكلها
كانت لابسه قميص بيت كت لونه مايل للكحلي فيه صورت دبدوب
وشعرها عافسته ولامته بطريقه غريبه ومو حاطه ذرت ميك أب
الهنوف صرخت : لآآآآآآآآآآآآآ مستحيل هذي أنا < أجل مين
أخذت نفس وهي تقول بنفسها ~ يابنت انتي في بيتك يعني عادي مولازم تكونين كاشخه محد يتكشخ في بيته ~
راحت المطبخ وشافت لورا واقفه تشرب مويه جلست تطالعها بتمعن كانت لابسه برمودا قطني لونه أبيض وتيشيرت كيوت في صورت بنوته لونه أسود
ومرتبه شعرها بطريقه نااعمه
الهنوف جلست على الكرسي اللي في المطبخ وحطت راسها على الطالوله وصارت تدق راسها على الطاوله ع خفيف وهي تقول بصوت مخنوق : لييييييييييييييييييييييييش حظي كيذا ليييييييييش
لورا بأستغراب : هنيييييييف عسا ماشر تكلمين نفسك
الهنوف بحسره وهي تحط يدها تحت خدها وتطالع الثلاجه : ياحظي المنسدح وشفيك مشقيني قم يامال الوجع " قالت بصوت عآآآلي وحسره " قم غير احوالي

لورا : لا البنت إنهبلت
دخل فارس المطبخ : هااااايو
الهنوف بعصبيه : لعنه <~ مقتبسه من سفانه
وينك فيه
فارس بإستغراب : خير
الهنوف بعصبيه : وينك فيه
فارس بإستغراب : هنا يعني ويني
الهنوف بعصبيه : وين نمت
فارس تذكر : يووووووووووووه صح ذكرتيني لحد يدخل الملحق
لورا وهي تفتح الثلاجه: ليش
فارس : محمد صديق نايم بالملحق
الهنوف بعصبيه وهي تحرك يدها بالهوا : وهذا اللي مدري وشسمه لـ
لورا قاطعتها بضحكه : محمد و كملي
الهنوف بعصبيه : وهذا اللي إسمه محمد ليش نايم عندنا " تخصرت " ها قول ليش نايم في بيتي
لورا رفعت حاجب : بيتك
الهنوف : قصدي بيتنا
فارس : لا انتي اليوم فيك شي
الهنوف وقفت قدامه وقالت بعصبيه وهي فاتحه عيونها ع الآخر: فيني جنيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي " وطلعت "
فارس إرتاع : بسم الله هذي صدق شكل راكبها جني موب طبيعيه اليوم
لورا بعد خافت : شكلها
فارس أخذ التفاحه اللي بيد لورا : شكلك كنتي عارفه اني جوعان
لورا :هيييييييي روح جيب بنفسك عطني تفاحتي
فارس بلعانه قضم التفاحه وهو يقول بإبتسااامه : امممممممممم لذيذه
لورا بسخريه وهي تخشن صوتها : اممممم لذيذه " بعصبيه " ما أقول الا مالت عليك " كشت بوجهه وطلعت من المطبخ "
ضحك فارس وراح الملحق يشوف صديقه
دخل إستغرب الأنوار المفتوحه والمكيف مقفل
ومحمد اللي جالس على الكنبه و واضح إن فيه النوم
فارس بإبتسامه : شكلك ما نمت زين
محمد بضحكه : يعني كنت نايم براحه لمن جاني كابوس << خخخخخخخخخخخخ قصده الهنوف
فارس بإستغراب : كابوس
محمد وهو يوقف ويغمز لفارس : بس صراحه أحلى كااابوس شفته بحياتي
فارس بإستغراب : في كااابوس حلو
ضحك محمد : أقول انا بروح الـ
فارس إبتسم وهو يقاطعه: نتعشا وبعدها توكل < ماعنده إسلوب في الضيافه
محمد : اوكي < عادي عنده
فارس أخذ مفتاح السياره اللي على التسريحه : يلا عازمك على المطعم اللي تختاره
إبتسم محمد وهو يمشي ورا فارس
فارس بصوووت عآآآلي : درب
الهنوف بالصاله كانت مقهوره من فارس ولمن سمعت صوته قالت بصوت عاآآلي ومقهور : تقـــلع ما في أحد
فارس طاح وجهه قدام صاحبه
وحس بغيض من الهنووف وجلس يتوعد فيها بداخله
اما محمد ميز الصوت
وكتم ضحكته عليها
طلعوا من البيت
و راحوا يتعشون في مطعم

! محمد : 19 سنه يدرس بـ بريطانيا
ومايجي الرياض الا في الإجازات عشان يزور أهله
دلووع أمه لانه وحيدها
صديق فارس من المتوسط
يحب الكشخه
موب مغرور هو واثق من نفسه لدرجه تحسس اللي قدامه ان هذا الشخص مغرور لأبعد درجه
لكن هو وااااثق من نفسه ومثله بالحياه " واثق الخطــا يمشــي ملكــا "
عليه ابتسامه تدووووووووووووووووووخ
اسمراني طويل بس موب مرره نحيف معضل شوي عيونه وسااع خشمه عادي
عنده غمازتين تهبل محليته بزيااااده
وباقي الشخصيه راح نتعرف عليها مع الأحداث .............!!
-----------------------------------------------------------
بيت ام نواف
النوري جالسه بالصاله وزهقانه
رن التليفون سحبت السماعه وقالت بدون نفس : خير







رن التليفون سحبت السماعه وقالت بدون نفس : خير
بندر بأستغراب : انتي كيذا تردين على الناس
النوري بعصبيه : وانت وش عليك فيني انا حره
بندر : زين عطيني نواف
النوري بحده : أضن السيد نوافوه عنده جوال
بندر إنقهر : نوووير ترا موب فاضيلك ممكن تعطين أخوك
النوري إبتسمت : بما إنك قلتها بأدب اممممممم مافي
بندر بعصبيه : بـــــنــت
النوري بعبط : لا ولـــــــــــــد
بندر من جد تنرفز : نوير جعل ربي ما يوفقك عطيني أخوك
النوري بصدمه من دعوته: نعم
بندر : عطيني أخوك
النوري بعصبيه : مافي عنده جوال روح دق عليه ولا مستخسر تضيع رصيدك عشااان البنات اللي تغازلهم مالت عليك " وقفلت بوجهه " عمى ما عنده إسلووب << الله العالم مين اللي ماعنده إسلوب
------------------------------------------------------------------------------
اليوم الثاني
كان دوام مدرسه
وكلهم مداومين
و نفس الشي الجامعه
والشباب اللي في شغله واللي في الجامعه
و تركي أبوه طبعاً معطيه إجازه لمن يتعافى
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,
في المدرسه الحصه الثالثه
عند تولين و لورا و سلافه
عندهم حصة رياضيات
في نص الحصه رن الجرس ثلاثه مراات
تولين بخووف : يمه شكل في حريقه
سلااافه بعبط : عاادي تموتين شهيده في طلب العلم
تعالت صرخات البنات
لمن جات المرشده وتقولهم إنزلوا تحت لأن شكل فيه إلتماس في الكهربا
نزلوا البنات من درج الطوارئ
و كلهم تجمعوا بالساحه و قروبات اللي يسولفون واللي يضحكون و اللي خااايفين
سلاافه بخوف : وين بنو
لورا : يمكن مع فصلها شوفيهم جالسين هناك موب معهم
تولين طالعتهم شافت البندري : الا معهم
البندري ركضضضت عندهم بحمااس : بنات الحقوا
تولين بخووف : خير
البندري بحمااس موب صااحي : يقولون فيه حريقه مدري إلتماس بيجون رجال إطفاء حمااااااااااااااااااااااس
سلافه بسخريه : أهم شي رجال إطفاء
البندري : أجل وش تسمينهم يا ست سلافوه



2009 - 2010 - 2011 - 2012 - 2013


شمْس منتصْف الليْل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2011   #12 (permalink)
عضو ذهبي
 
♣ تسجيليْ » Nov 2011
♣ عضويتيْ » 224745
♣ مشارگاتيْ » 516
انثى
♣ نقآطيْ » 3983
شمْس منتصْف الليْل تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه

البارت الــ 13
ڪڷ هآاڷڪـۈטּ يفــدآإه جعڷ ربـي يحفظــہ ذآڪ آڷڛعـۈدي الجزء الثاني والأخير

في المدرسه الحصه الثالثه
عند تولين و لورا و سلافه
عندهم حصة رياضيات
في نص الحصه رن الجرس ثلاثه مراات
تولين بخووف : يمه شكل في حريقه
سلااافه بعبط : عاادي تموتين شهيده في طلب العلم
تعالت صرخات البنات
لمن جات المرشده وتقولهم إنزلوا تحت لأن شكل فيه إلتماس في الكهربا
نزلوا البنات من درج الطوارئ
و كلهم تجمعوا بالساحه و قروبات اللي يسولفون واللي يضحكون و اللي خااايفين
سلاافه بخوف : وين بنو
لورا : يمكن مع فصلها شوفيهم جالسين هناك موب معهم
تولين طالعتهم شافت البندري : الا معهم
البندري ركضضضت عندهم بحمااس : بنات الحقوا
تولين بخووف : خير
البندري بحمااس موب صااحي : يقولون فيه حريقه مدري إلتماس بيجون رجال إطفاء حمااااااااااااااااااااااس
سلافه بسخريه : أهم شي رجال إطفاء
البندري : أجل وش تسمينهم يا ست سلافوه
ضحكت سلافه لأن ماعندها رد
جات المديره وقالت للبنات يروحون الجهه الثانيه لان في رجال بيدخلوون
راحت المدرسه كلها والمعلمات والمرشده الجهه الثانيه ودخلوا الرجال
البندري بجرااائه هبله طلت براسها تتفرج
الا أغلب البنات يقلدونها
البندري بحمااااس : يازينه ذاك اللي معهم واااه يهبل

سلافه بحالميه ورجه : فديته ذاااك السعودي وهـ يهبل الله يحفظه لأمه
تولين ضحكت والبنات يعلقوون

------------------------------------------------------------------

تاره رجعت من الجاامعه ودخلت البيت
وهي هلكااانه
دخلت الصاله وهي تسمع ضحك
شافت تركي و فهوودي وفصوول
رجعت على ورا وتحجبت
ودخلت ثااني مرره
تاره وهي تتخصر قالت بقهرعبيط : لا والله احنا نداااوم وانتوا جالسين تسووولفون
فهد أبتسم : السلام لله
تركي ضحك على تاره
تاره بفشله : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ام تركي دخلت ومعها القهوه
وجلست
تاره من الطفش جلست معهم
وبدئو يسولفون
ام تركي وهي تشرب قهوه قالت بأبتسامه : فهودي شرااايك أخطب لك
فهد شرق بالقهوه : كح كح أخطبي لولدك وبناااتك بعدها أخطبي لي
ضحكت ام تركي : لييييش نبي نرقص بزواجك
فهد بضحكه : شغلي مسجل و أرقصي
تركي ضحك هو وفيصل وتاروه على أجوبة فهودي
ام تركي بضحكه : ومتى ناوي تتزوج
فهد : لمن أبوي يصير وزنه 100 بتزوج
كلهم ضحكوا من قلب لان ابو محمد مرررررررررره نحيف


----------------------------------------------------------------



غزل في غرفتها
جالسه تفكر بسالفة سليمان
تنهدت بضيقه وسحبت السماعه و اتصلت على سفانه

ردت سفانه : هلا والله
غزل ابتسمت : اهلين كيفك
سفانه : تمامو انتي كيفك
غزل بضيقه : زفت
سفانه وهي تجلس على الكنبه جنب جدتها : لييش
غزل بضيفه : سالفة سليمان جابت لي المرض
سفانه ميلت فمها : الله يعينك
بعد صمت
غزل : وش أسوي
سفانه بضيقه : مدري
غزل : والله محتاره
سفانه تنهدت : شرايك أكلم تاره ونشبك 3 خطوط
غزل ابتسمت : اووكي
ثواني وشبكت سفانه 3 خطوط " تاروه و سفانه و غزل "
تاره بهبالها المعتاد : بناااااااااااااااااااااااااااااات فاتكم فهيدان
سفانه بضحكه : الناس تسلم اول
تاره لوت البوز : سلام
ردوا السلام
تاره بقهر : وش عندكم
سفانه بأمر : غزل تكملي
غزل ضحكت : حاضر عمتي
تاره ابتسمت : فديت الناس الرايقه انا
بس وش عندكم انتوا ما وراكم غير المصايب < هم ولا هي اللي ما وراها غير المصايب
ابتسمت غزل
سفانه بحده : غزيل بتسألك على سالفة سليمان
تاره شهقت : يالحقيره قلتيلها
غزل : ليش انشاءالله حتى انتي كنتي عارفه وما كنتي راح تعلميني
تاره بتلعثم : هاه لا امي هي مدري قالت لا تقولين لها
غزل تنهدت : طيب وانتي وش رايك بالموضوع
تاره ابتسمت وهي تلعب بحواجبها : سلووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووم
سفانه ضحكت : خير
غزل ابتسمت
تاره وهي مستمره بالهبال : وهـ يالبى سلووم
سفانه بأستغراب : تاروه مخك صاير فيه شي
تاره ضحكت وهي تتربع فوق السرير : مدري أشك من الطفش صابه شي
غزل ابتسمت : طيب يعني وش تنصحيني فيه
تاره بتفكير : والله صراحه حالتك صعبه انا أقول إستخيري وشوفي
غزل بعد صمت تنهدت : اووكي بستخير و أشوف
و أستمر الحديث

---------------------------------------------------------

ريموه كانت جالسه في الصاله وطووووفشااانه
شافت فهودي توه داخل
ريموه بصراخ : فهووووووووووووووووووووووووووووووووود
فهودي إرتاع : بسم الله خير تصارخين




ريموه قامت و وقفت قدامه : طفششششششششششششششششششششششششانه
فهد سفهها وطلع الدرج : المطلوب
بدر كان نازل : سلام
ريموه برجااء : تكفى ابغا أطلع
بدر طالعها : وانتي كل يوم برا البيت
ريموه بنرفزه : وانت وش عليك
بدر نزل وطنشها لانه ماله خلق زن ريموه
فهد التفت عليها وقال بحنيه : اليوم على المغرب بوديك بيت جدتي خلاااص
ابتسمت ريموه : فدييييييييييييييييييييييييييييتك ياحبي لك والله
ضحك فهد ودخل غرفته
ريموه إنطلقت للصاله اللي فوق وكانت امها جالسه
ريموه وهي تجلس قالت بسرعه : يمه ترا بالمغرب بروح مع فهودي بيت جدتي شيخووه
ام محمد عقدت حواجبها : وليش تتكلمين بسرعه
ريموه ضحكت وقالت بعبط صادق: عشاان ما أعطيك فرصه ترفضين
ابتسمت ام محمد وراحت ترد على التليفون
وريموه جلست تتفرج tv

---------------------------------------------------------------------

بيت الجده
زياد : سفااانوه خلاص
سفانه : طيب متى بنسااافر
زياد بنرفزه : مدري كم مرره أقولك مدرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررري
دخل فيصل الصاله
فيصل بأبتسامه : وين امي
زيااد : تعال واللي يرحم والديك خذ اختك المزعجه وطلعها برااا
ضحك فيصل : سفااانوه تلايطي
سفانه وقفت : مالت " وطلعت وهي مقهوره "
ابتسم زيااد : وش تبغا بأمك
فيصل ابتسم وجلس على الكنبه : ابغا اكلمها بموضوع
زياد : وش موضوعه
فيصل سكت بعدها قال بأبتسامه عريضه : بخطب
زياد بقق عيونه وقال بصدمه هبله : بتودع العزوبيه
ضحك فيصل وهو يقوم لمن سمع صوت امه بالمطبخ
راح فيصل للمطبخ وشافها واقفه ابتسم : يمه
ام فيصل بابتسامه : نعم
فيصل : ابغاك في موضوع
ام فيصل : خير
فيصل : تعالي للصاله
وراحوا للصاله
جلسوا
ام فيصل : خير وش الموضوع
فيصل : يمه انا ابغا أخطب
ابتسمت ام فيصل وقالت بفرحه : صــدق
فيصل ابتسم : ايه انا بخطب تولين
ام فيصل : بس فهد بيـ
فيصل قاطعها بأبتسامه : يمه فهد مايبي تولين هو بنفسه قالي
ام فيصل بفرحه : أجل بكرا بكلم ام تركي و أقولها
فيصل بلهفه : ليش مو اليوم
زياد بصدمه وهو واقف عند الباب : بتخطب تولينووه
ضحك فيصل : وانت ليش قااط
زياد وهو مصدوم : بس انتوا ماتركبون مع بعض
ابتسمت ام فيصل وهي تقول بمزح : فصوول لا تاخذ بكلام خالك
ابتسم فيصل : طيب كلميهم اليوم
ام فيصل تنهدت : بقول لجدتك بعدها بكلمهم
فيصل وهو طاير من الفرحه : اووكي
ام فيصل راحت
وزيااد واقف وهو مصدووم
فيصل طلع غرفته وهو يضحك على شكل زيااد
----------------------------------------
بيت ام رائد
رن جرس الباب
ورائد كان طالع
فتح الباب
تاره بخجل : السلام عليكم
ابتسم رائد لمن ميز الصوت : وعليكم السلام
راما من ورا رائد : ميين
رائد ضحك على لقافة رموو
تاره ابتسمت ودخلت لمن طلع رائد
رموو بفرحه : تااااره
تاره ابتسمت وهي تسلم عليها : وينها اختك
رموو : مدري يمكن بغرفتها
تاره : فرووس في
رموو : لا
تاره فصخت الطرحه : يلعن أبـ " سكتت لمن أنتبهت لوجود رموو " يقطع ابو الحر ياااشيخه
ابتسمت رموو وراحت للصاله
تاره معتبره البيت بيتها لانها دااايم عندهم
طلعت فوق غرفة الهنوف
فتحت الباب
تاره بصراااخ : هنيييييييييييييف
رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه
ما سمعت رد
جلست على السرير وفصخت عبايتها
كانت لابسه بنطلون جينز وبلوزه هاي نك لونها أسود
جلست تنتظر الهنوف
إنفتح الباب حق الغرفه
شافت واحد طوويل ولمن ركزت عرفت انه موب فارس
شهقت بقووه
هو جلس يطالع الغرفه قال بصوت هااادي جذاب : هنووف
تاره مصدومه
مرر نظره على الغرفه وجات عينه على تاره : هنووف
تاره فزت وجات تبغا تطلع
وهو واقف مكانه ولا تحرك
تاره إنصدمت من وقاحت هذا الشخص اللي واقف قدامها كيف واقف ويطالعها كيذا مدت يدها وصفعته كف وقالت وهي تصر على أسنانها : انت أعمى ولا تستهبل
إنصدم وحط يده على خده
على دخلت الهنوف اللي شهقت وسحبت تاره
الهنوف بصدمه : تارووه وش تسوين هنا
تاره بعصبيه : مين هذااا
الهنووف سحبت تاره وراحوا للصاله : هذا ياسر ولد خالتي اللي قلت لك عليه يصير أخوي بالرضااعه
تاره بعصبيه : وهذا قليل الادب ليش ما طلع لمن شافني جالسه بالغرفه
الهنوف وهي تجلس قالت بأستغراب : تاروه يالخبله هذا ياسر اللي قلت لك عليه اللي صارله حادث قبل فتره وصاار أعمى
تاره شهقت وحطت يدها على خدودها بفشيله : ياااسروه ما غيره اللي ذبحتينا فيه
ابتسمت الهنوف : ايه
تاره ووجهها قاب من الأحراج : ياويل حالي وانا عطيته ذاك الكف
الهنوف انصدمت : كف
تاره بعصبيه : وانا وش عرفني انه ياسر على بالي واحد داخل يتفرج
الهنوف ضحكت وراحت للغرفه تشوف ياسر
الهنوف دخلت وشافته جالس على السرير ويناظر الفراااغ
الهنوف بأبتسامه و إستهبال : أكيد قطعت خلفك تاروه
ابتسم لمن سمع صوتها : مين هذي
الهنوف وهي تجلس : هذي تاره صديقتي
ياسر بأبتساامه جذاابه وتريقه : هذي بذمتك بنت ولا ولد عليها ضرب أعوذ بالله
ضحكت الهنوف من قلب : وانت الحين ليش تنادي علي
ياسر تذكر : ايه وين خالتي
الهنوف : طلعت السوق
ياسر تنهد : أجل انا بروح غرفتي اذا جات ناديني
ابتسمت الهنوف : انت تاآمر أمر
طلع ياسر بمساعدت الهنوف وراح لغرفته
اللي مجهزتها له ام رائد
بعدها راحت الهنوف عند تاروه








وجلسوا يسولفون
بعد السواليف تاره طلبت من الهنوف تروح اليوم بيت الجده
عشان كل البنات بيتجمعون عندهم
واتفقوا على المغرب يروحون
طلعت تاره وراحت للبيت

------------------------------------------------------------------
على المغرب الكل كان في بيت الجده
فوق في الصاله أنواع الازعاااج
و بنو و تولين وسلافوه
يقولون للبنات على سالفة الحريقه اللي صارت بالمدرسه
سلافه ابتسمت و قالت بحالميه مرجوجه : فديته رجل الإطفاء اللي جا اليوم المدرسه لبى قلبه الخقه خخخخخخخخ
بنو : وربي انه يهببببببببببببببببببل
غزل : صدق ماتستحون
تولين : ايه انتوا قليلات ادب " طالعت البنات " لو تشوفون المشفووحات اول ما قالت المديره بيدخلون رجال
جلسوا يطالعون تقولون اول مرره يشوفون رجاااال
ضحكوا الكل
وجلسوا البنات يسولفون
طبعا كانوا ماخذين راحتهم لان الشباب كانوا متجمعين في بيت ام تركي
عشان تركي

----------------
على الساعه 2 الليل رجعوا
ام تركي وتاره وتولين ومعهم غزل وسفانه عشان بينامون عندهم لان بكرا ماعندهم محاظره
وصلوا ودخلوا البيت على طلعت سليمان
سلميان فز قلبه لمن شافها
ام تركي ابتسمت : كيفك سليمان
سليمان وهو عينه عليها : بخير انتي كيفك خالتي
ابتست ام تركي : بخير الله يسلمك
دخلت ام تركي
سليمان وهو يطالعها : كيفكم بنات
تاره وهي شبه محششه : بخير نسأل عنك انت كيفك أخبارك علومك وينك ماتنشاااف
سليمان ما عطاها وجه
سفانه ضحكت بصوت واطي و تولين دخلت لمن أمها نادتها
سليمان بحب : كيفك غزل
غزل وقلبها يدق بأقوى شي : بخير
سحبتها تاره وهي تقول لسليمان : سوووري بس فينا النووم
ودخلوا
هو انقهر منها وراح
سفانه : يالحقيره عيب
تاره وهي تفصخ الطرحه : عمى ترا عطيناه وجه بزيااده المهم تعالوا أوقولكم على اللي صار لي اليوم واااااااااااه فشله

سفانه تحمست : وش صاار
تركي بالصاله بصرااخ : تااااروه
سفانه وهي متحمسه لان تاره بتقول على شي يفشل قالت بصرااخ : لحـــــــــظه يا مال الصنج انشاءالله
غزل ضحكت : آاما عليك دعوى
سفانه سحبت تاره وطلعوا فوق وجلست تاروه تقولهم على الموقف اللي صار اليوم مع ياسر
وجلسوا يهاوشونها على ردت فعلها
اما ام تركي كانت تقول لتولين
ان خالتها خطبتها لفيصل تولين صعقها الخبر
كانت مصدومه لابعد حد
------------------------------------------------
اليوم الثاني على العصر
بيت ام تركي البنات نايمين
و تركي و ام تركي
في الصاله
ام تركي : وبس
تركي بصدمه : من صدقك يمه فصول خطب تولين
ام تركي ابتسمت : يعني بكذب عليك
تركي بقهر : بس انا موب موافق
ام تركي بأستغراب : ليه وش فيه ولد خالتك
تركي بعصبيه : يمه كيف توافقين و تولين توها صغيره و تاره لسا ما أنخطبت
ام تركي ابتسمت بحنيه : هذا نصيبها وتاره لسا ما جاها نصيبها
تركي ميل فمه بقهر وسكت
ام تركي تنهدت و قامت
------------------------------------------------------------------------------
مرت ثلاثه اسابيع
انتشر الخبر ان فيصل تقدم لتولين
و تولين بعد ما إستخارت حست براااحه
و وافقت على فيصل
و غزل و افقت على سليمان
اللي طااير من الفرحه
و اليوم
الشوفه الشرعيه
تاره كانت مبسوطه لتولين مع انها دايم تقولها ان فيصل خااايس وموب لايق لها
بس كانت تقولها بتريقه
------------------------------------------------

بيت ام تركي على المغرب
غرفة تولين
تاره بملل : خلاص قلنا لك شكلك حلووو بطلي ميااعه و إنزلي
تولين بخووف : وربي خااايفه
تاره بعبط : ترا يمكن ياكلك
تولين ميلت فمها بقهر : تااروه وربي خايفه أطيح قدامه
دق الباب
ودخل تركي
تركي بأبتسامه : يلا ترا فيصل طفش ويبغا يشوووف الحلوه اللي واقفه عند المرايا
تاره بعبط : يبغا يشوفني مافي حلوه غيري انا
ضحكت تولين
تركي : انا مدري مين اللي مكذب عليك وقايلك انك حلووه أقول تولينوه اذا مانزلتي بروح أقوله انك موب موافقه عليه و نزوجه تاره
تاره بخوووف : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالا تولين إنزلي يامال الموت انشاءالله
تولين ضحكت
ونزلت مع تركي وهي ميته خوف
ولمن وصلوا عند الباب حق الصاله
تولين بخووف : خلاص ما ابي غيرت رأيي قوله موب موافقه
تركي بقهر: والله موب فاضي لدلعك " سحبها ودفها على الصاله "
كانت لابسه تنوره جينز وبلوزه مطرزه باللون الكحلي ورافعه شعرها بطريقه راايقه
كان شكلها مرره ناعم
فيصل كان منزل راسه
تولين لصقت جنب تركي
وهي مستحيه و منزله راسها
بعد خمس دقايق و تركي كاتم الضحكه
على أشكالهم كل واحد مستحي من الثاني
دخلت ام فيصل وطلع تركي لمن نادته امه
ام فيصل بمرح : تولين إرفعي راسك وطالعي رجلك وانت بعد إرفع راسك
محد عبرها و نزلوا روسهم أكثر
ضحكت ام فيصل لمن تولين جات بتطلع بس سحبتها
ام فيصل وهي ماسكه يد تولين اللي بارده مثل الثلج : بنت وين رايحه مافي طلعه الا لمن تناظرينه
تولين و وجهها أحمر رفعت راسها وجات عينها بعين فيصل اللي ابتسم لها إبتسااامه تدووخ
وبعدها طلعت من الصاله
راحت غرفتها
إستلمتها تاره أسئله وهي تجاوب عليها بخجل






أدري البارت مرره مرره قصير
و مافي أحداث كثيره
بس لان توني راجعه من السفر
وماقدرت أكتب شي
وكتبته على السريع لمن شفت ردودكم
إنتظروا البارت الجاي يوم الربوع انشاءالله
و أوعدكم بأذن الله راح أنزل بارت طوووويل لعيونكم





تتابعون في البارت الــ 14 من رواية " مخ عربجي"
••انا خبالي ماهو خبال انا خبالي من نوع رآآقي•• الجزء الأول

قالت بأبتسامه : خلاص ملكة تولين ما بقالها شي


*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*


حطت يدها على عيونها وهي تقول بصراااخ : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخزيآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآه هذا وش لابس


*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*

قالت بضحكه : مين اللي إنفجر ت

*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*

قالت وهي ترقص بحماس : إجاااااااااااااااااااااااااااااااازه لبى كل الاجآآزات خلاص بنسافر وااااااااااااااااااااااااو

*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*


قال بإبتسامه : بنطلع إستراحه



مع تحياتي غرامها ساحر






البــارت الــ 14 •• انا خبالي ماهو خبال انا خبالي من نوع رآآقي •• الجزء الأول

مرت شهرين على أبطال الروايه
كانت الشهرين مرره سريعه
إنشغول فيها بالمذاكره للإختبارات والتجهيز لملكة تولين
اللي راح تكون بعد اسبوع في الإجازه
و غزل للحين ما حددت الملكه
اليوم آآخر يوم بالإختبارات النهائيه
------------------------------------------------
على العصر
تولين بفرحه دخلت الصاله و قالت وهي ترقص بحماس : إجاااااااااااااااااااااااااااااااازه لبى كل الاجآآزات خلاص بنسافر وااااااااااااااااااااااااو
ام تركي بحده : تولين علامك إنهبلتي
تركي ضحك : لها فتره موب صاحيه
تاره بضحكه : تتحدون أهجدها " طالعت تولين بنظرات خبيثه " تولينوه ان ماعقلتي بروح أعلم سفااانووووه عشان تقول لفصوول عن حركاتك
تولين و جهها على طوول قلب أحمر : هاه آآآآآآآآ " وجلست على الكرسي وهي منحرجه من نظراتهم "
تركي إنفجر ضحك : الله يعينك يا أختي عاد الحين تاره عرفت نقطت ضعفك
تاره التفتت على أمها : يمه ما خلص فستان تولينوه
ام تركي تذكرت : مدري تصدقين نسيت أتصل على المصممه
تولين طلعت من الصاله
تركي ضحك
تاره ضحكت و قالت بأبتسامه : خلاص ملكة تولين ما بقالها شي وانتي للحين ما شفتي إذا الفستان خلص ولا لا
ابتسمت ام تركي وهي تروح تدور على الرقم حق المصممه
تركي التفت على تاره وهو طفشااان فـ حب يفتح معاها موضوع عن أي شي: وانتي كيف فستانك
تاره بضحكه : لبى فستاااني طالع خوقااااقي
تركي طالعها بنص عين
تاره تكمل بتريقه : قصصصصصصصير فوق الركبه بكثير وضيق و الظهر كله مفتوح
تركي فتح عيونه على وسعهم وقال بصدمه : نعم
تاره ابتسمت وقالت تحااارشه: نعامه ترفسك
تركي بحده ونبره معصبه : أقول وربي لو كان فستانك زي كيذا تحلمين تعتبين الباب
ضحكت تاره وهي تقوم : وش قالولك عني ألبس زي كيذا خبله انا
تركي بهمس : من ناحية خبله ايه وبقوووه بعد
تاره التفتت عليه : كلمتني
تركي ابتسم : لاسلامتك أكلم نفسي

-------------------------------------------------------------------------------
بيت الجده
غرفة سلافه
سلافه كانت جالسه على الاب توب
بعدها سحبت جوالها ودقت على
لـــورا
لورا بهدوء : الوو
سلافه بمرح : يااااااهلا والله كيفك
لورا ميلت فمها بشبه إبتسامه : بخير انتي كيفك
سلافه تنهدت : والله ماشي الحال بس تدرين مشغولين بملكة فيصل و التجهيزات
لورا بدون نفس : اها
سلافه ابتسمت : شرايك تجين عندنا اليوم يمكن البنات يجون
لورا بضيقه وكذبه: لا اليوم مقدر ياسر عندنا و أمي أكيد ما راح توافق
سلافه ابتسمت : اووكي " إندق باب الغرفه ابتسمت" : لحظه أشوف مين عند الباب
لورا : اووكي
سلافه بصراخ : ميييييييييييييييييين
دخل فيصل
فيصل مستعجل : شفتي جوالي
سلافه بدلاخه : لا و وين رااايح
فيصل بعجله : بروح أقابل الشباب ويعني متأكده ماشفتيه
سلافه إبتسمت : لا ما شفته شرايك أدق عليه
فيصل وهو يعدل الشماغ : دقي
سلافه رجعت للجوال :الووو
لورا بلهفه : وين رحتي مين عندك
سلافه بسرعه : لوير فصوول مضيع جواله وبدق عليه دقايق وأرجع أدق عليك اووكي
لورا : اووكي باي
سلافه ابتسمت : باايو
قفلت من لورا
ودقت على جوال فيصل
رن ..و.. رن ..و.. رن ..و.. رن
جاها رد من الطرف الثاني
سفانه : الووو
سلافه بصراااخ : وجع انتي سارقه الجوال
فيصل مستعجل : خير مين اللي رد
سلافه : سفاانوه اللي راده
سارقه الجوال ولها عين ترد عليه
فيصل طلع من الغرفه
و سلافه رجعت تدق على لورا
فيصل وهو نااازل من الدرج شاف سفانه طالعه
فيصل : وين جوالي
سفانه ناولته الجوال : كنت ناسيه بغرفة جدتي
فيصل ما عبرها وطلع
لانه تأخر مرره








----------------------------------------------------------------------
بيت ام نواف

نواف نزل للصاله ركض
نواف : غزززززززززززززززززززززززززل
غزل إلتفتت عليه :نعم
نواف جلس على الكنبه : ابوي جالس بالمكتب ومن أول ينادي عليك
غزل وقفت وطلعت فوق
النوري بملل : نواااااااااااااف
نواف مشغول بـ البلاك بيري : هاه
النوري تجلس جنبه قالت بمررح : شراااايك تطلعني من البيت
نواف وقف طالعها بسخريه : أقول إنثبري في البيت " وبنذاله " انا طالع الحين ومو فاضيلك باااايو " وراح "
النوري طفشت سحبت السماعه ودقت على رموو تسولف معها شوي
في مكتب ابو نواف
كان جالس ينتظر غزل
عشان يكلمها بموضوع..
دقت الباب
ابو نواف بصوت جهوري : إدخلي
فتحت الباب
ودخلت
غزل بأبتسامه : هلا يبه ناديتني
ابو نواف يأشر على الكرسي اللي قباله : ايه إجلسي ابغاك في موضوع
غزل جلست و طالعت ابوها بمعنى تكلم
ابو نواف إبتسم لها بحنيه : ابو سليمان كلمني اليوم
غزل بلعت ريقها
ابو نواف يكمل بنفس الإبتسامه : إسمعيني يابنتي انتي رفضتي الشوفه الشرعيه ومحد قال شي
بس الحين لازم تحددين متى الملكه
غزل بسرعه : مو الحين
ابو نواف بحزم حنون : أجل متى لازم تعطيني موعد
سكتت غزل وعم صمت بالغرفه
تنهد ابو نواف وقال بإبتسامه حنونه : متى ؟
غزل طالعت ابوها بصمت بعدها قالت بشبه إبتسامه :اللي تشوفه يبه
ابو نواف إبتسم بحب : شرايك نهاية الإجازه
غزل تنهدت و وقفت : اللي يريحك " ابتسمت بتصنع " وطلعت من الغرفه
ابتسم ابو نواف و أخذ جواله ودق على ابو سليمان بقوله على موعد الملكه
--------------------------------------------------------------------------------- بيت أبو محمد
******************************************
فهد .... بدر ... " طالعين مع محمد"
ابو محمد .. بالشركه
ام محمد .. عند جارتها
دلال مع ريموه
جالسين بالصاله
*************
ريموه وهي تآكل شيبس ليز بالملح والخل : بتروحين معنا بيت جده شيخه
دلال بإبتسامه : مدري
ريموه وهي مستمتعه بالشيبس : امممممممم " مدت الكيس لـ دلال "
دلال بعدت على طول وحطت يدها على فمها : ابعديييييه اوووووف ريحته تجيب الغثياان
ريموه بأستغراب بعدت الشيبس عنها : وش فيك مو انتي تموتين بالليز
دلال على طول قامت وركضت على الحمام "الله يكركمـ"
ريموه متربعه وسط الصاله وحاطه الشيبس في حظنها و تطالع باب الحمام بأستغراب
بعد عشر دقايق طلعت دلال
ريموه و كأن جتها فكره نقزت نقزه غريبه وطاح الشيبس على الأرض
ريموه بصراخ وحمااااس : حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــامـــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــل
دلال طالعتها بأستغراب : مين اللي حامل
ريموه بفرح وصراخ وهي تناقز و تأشر على دلال : انتي حااامل " تصفق بعبط " يااااااي بصير عمه
دلال جلست على الكنبه وقالت بأستغراب : ومين قال اني حامل
ريموه موب معبرتها من الفرحه وجلست تناقز
إنفتح باب الفيلا وسمعوا أصوات العيال
ريموه ركضضضضضت وطلعت من الصاله شافتهم بوجهها
ريموه وهي تناقز قالت بصراااخ : حااااااااااااامل
بدر بتناحه : هاه
ريموه وهي مستمره بالصراخ : حااامل .. حاااامل
بدر سحبها من شعرها على خفيف وقال بضحكه : ريموووه شكل آخر الفيوزات اللي كانت بمخك خربت
فهد بعده عن ريموه وقال بضحكه : ريموووه ممكن تقولين مين اللي حامل وبلا إزعاج
ريموه بحماااس : دلالالالالالالالالالالالالالالالالال حاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااامل
محمد بغت تجيه سكته قال بفهاوه : هاه
ريموه موب معبره أحد و تمت تناقز : بصيييييييييير عمه
ونآآآآآآآآآآآآآآآآآآسه عمه ريم
محمد بدلاخه : زوجتي انا حامل
فهد و بدر ضحكوا على صدمة محمد
و ريموه فرحاانه لابعد درجه
بدر طالعها بنص عين : ريموه لايكون هذا مقلب سخيف من مقالبك
محمد طالع ريموه وقال بحده : والله لو إنه مقلب يا ويلك مني
ريموه وقفت : هاه مقلب لا موب مقلب " وجلست تقوله على نظريتها و ليز الخل بالملح خخخخخخ "
بعد ماشرحتلهم
بدر وفهد ما أعطوا للموضوع أي أهميه لانهم موب متأكدين
اما محمد دخل الصاله يقنع دلال تروح تسوي تحليل
وريموه كالعاده قاطه معه وجالسه تقنع دلال
وافقت دلال
وبعدها طلعوا راحوا لبيتهم
وريموه راحت تنشر الخبر عند البنات << خخخخخ ماعندها وقت
---------------------------------------------------------------------------------
بيت أم سليمان
ام سليمان جالسه مع البندري بالصاله
اللي فوق و يسولفووون
دخل سليمان وهو لابس شورت رياضي أسود وتيشيرت رمادري ويتثاااوب
البندري بعبط : صباااحو قصدي مساء الخيرااات
سليمان طالعها بدون نفس
ورما نفسه على الكنبه بإرهاق
ام سليمان بإبتساامه : أبوك كلم ابو نواف اليوم
سليمان بقق عيون وطار النوم قال بسرعه : وش قالهم
ام سليمان بفرحه و إبتسامه حنونه : هو إتصل على أساس يحددون موعد للملكه
وقبل شوي ابو نواف داق على ابوك يقوله على نهاية الإجاازه
سليمان بفرحه : صـــــــــدق
البندري بتريقه وهمس : لا كذب " ابتسمت وقالت تحارشه " بس لايطق فيك عرق من الحماااس
بندر دخل وهو كاااشخ
لابس بنطلون جينز غامق وتيشيرت أسود فيه كتابات بالأبيض وحزام ابيض عريض








----------------------------------------------------------------------
بيت ام نواف

نواف نزل للصاله ركض
نواف : غزززززززززززززززززززززززززل
غزل إلتفتت عليه :نعم
نواف جلس على الكنبه : ابوي جالس بالمكتب ومن أول ينادي عليك
غزل وقفت وطلعت فوق
النوري بملل : نواااااااااااااف
نواف مشغول بـ البلاك بيري : هاه
النوري تجلس جنبه قالت بمررح : شراااايك تطلعني من البيت
نواف وقف طالعها بسخريه : أقول إنثبري في البيت " وبنذاله " انا طالع الحين ومو فاضيلك باااايو " وراح "
النوري طفشت سحبت السماعه ودقت على رموو تسولف معها شوي
في مكتب ابو نواف
كان جالس ينتظر غزل
عشان يكلمها بموضوع..
دقت الباب
ابو نواف بصوت جهوري : إدخلي
فتحت الباب
ودخلت
غزل بأبتسامه : هلا يبه ناديتني
ابو نواف يأشر على الكرسي اللي قباله : ايه إجلسي ابغاك في موضوع
غزل جلست و طالعت ابوها بمعنى تكلم
ابو نواف إبتسم لها بحنيه : ابو سليمان كلمني اليوم
غزل بلعت ريقها
ابو نواف يكمل بنفس الإبتسامه : إسمعيني يابنتي انتي رفضتي الشوفه الشرعيه ومحد قال شي
بس الحين لازم تحددين متى الملكه
غزل بسرعه : مو الحين
ابو نواف بحزم حنون : أجل متى لازم تعطيني موعد
سكتت غزل وعم صمت بالغرفه
تنهد ابو نواف وقال بإبتسامه حنونه : متى ؟
غزل طالعت ابوها بصمت بعدها قالت بشبه إبتسامه :اللي تشوفه يبه
ابو نواف إبتسم بحب : شرايك نهاية الإجازه
غزل تنهدت و وقفت : اللي يريحك " ابتسمت بتصنع " وطلعت من الغرفه
ابتسم ابو نواف و أخذ جواله ودق على ابو سليمان بقوله على موعد الملكه
--------------------------------------------------------------------------------- بيت أبو محمد
******************************************
فهد .... بدر ... " طالعين مع محمد"
ابو محمد .. بالشركه
ام محمد .. عند جارتها
دلال مع ريموه
جالسين بالصاله
*************
ريموه وهي تآكل شيبس ليز بالملح والخل : بتروحين معنا بيت جده شيخه
دلال بإبتسامه : مدري
ريموه وهي مستمتعه بالشيبس : امممممممم " مدت الكيس لـ دلال "
دلال بعدت على طول وحطت يدها على فمها : ابعديييييه اوووووف ريحته تجيب الغثياان
ريموه بأستغراب بعدت الشيبس عنها : وش فيك مو انتي تموتين بالليز
دلال على طول قامت وركضت على الحمام "الله يكركمـ"
ريموه متربعه وسط الصاله وحاطه الشيبس في حظنها و تطالع باب الحمام بأستغراب
بعد عشر دقايق طلعت دلال
ريموه و كأن جتها فكره نقزت نقزه غريبه وطاح الشيبس على الأرض
ريموه بصراخ وحمااااس : حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــامـــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــل
دلال طالعتها بأستغراب : مين اللي حامل
ريموه بفرح وصراخ وهي تناقز و تأشر على دلال : انتي حااامل " تصفق بعبط " يااااااي بصير عمه
دلال جلست على الكنبه وقالت بأستغراب : ومين قال اني حامل
ريموه موب معبرتها من الفرحه وجلست تناقز
إنفتح باب الفيلا وسمعوا أصوات العيال
ريموه ركضضضضضت وطلعت من الصاله شافتهم بوجهها
ريموه وهي تناقز قالت بصراااخ : حااااااااااااامل
بدر بتناحه : هاه
ريموه وهي مستمره بالصراخ : حااامل .. حاااامل
بدر سحبها من شعرها على خفيف وقال بضحكه : ريموووه شكل آخر الفيوزات اللي كانت بمخك خربت
فهد بعده عن ريموه وقال بضحكه : ريموووه ممكن تقولين مين اللي حامل وبلا إزعاج
ريموه بحماااس : دلالالالالالالالالالالالالالالالالال حاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااامل
محمد بغت تجيه سكته قال بفهاوه : هاه
ريموه موب معبره أحد و تمت تناقز : بصيييييييييير عمه
ونآآآآآآآآآآآآآآآآآآسه عمه ريم
محمد بدلاخه : زوجتي انا حامل
فهد و بدر ضحكوا على صدمة محمد
و ريموه فرحاانه لابعد درجه
بدر طالعها بنص عين : ريموه لايكون هذا مقلب سخيف من مقالبك
محمد طالع ريموه وقال بحده : والله لو إنه مقلب يا ويلك مني
ريموه وقفت : هاه مقلب لا موب مقلب " وجلست تقوله على نظريتها و ليز الخل بالملح خخخخخخ "
بعد ماشرحتلهم
بدر وفهد ما أعطوا للموضوع أي أهميه لانهم موب متأكدين
اما محمد دخل الصاله يقنع دلال تروح تسوي تحليل
وريموه كالعاده قاطه معه وجالسه تقنع دلال
وافقت دلال
وبعدها طلعوا راحوا لبيتهم
وريموه راحت تنشر الخبر عند البنات << خخخخخ ماعندها وقت
---------------------------------------------------------------------------------
بيت أم سليمان
ام سليمان جالسه مع البندري بالصاله
اللي فوق و يسولفووون
دخل سليمان وهو لابس شورت رياضي أسود وتيشيرت رمادري ويتثاااوب
البندري بعبط : صباااحو قصدي مساء الخيرااات
سليمان طالعها بدون نفس
ورما نفسه على الكنبه بإرهاق
ام سليمان بإبتساامه : أبوك كلم ابو نواف اليوم
سليمان بقق عيون وطار النوم قال بسرعه : وش قالهم
ام سليمان بفرحه و إبتسامه حنونه : هو إتصل على أساس يحددون موعد للملكه
وقبل شوي ابو نواف داق على ابوك يقوله على نهاية الإجاازه
سليمان بفرحه : صـــــــــدق
البندري بتريقه وهمس : لا كذب " ابتسمت وقالت تحارشه " بس لايطق فيك عرق من الحماااس
بندر دخل وهو كاااشخ
لابس بنطلون جينز غامق وتيشيرت أسود فيه كتابات بالأبيض وحزام ابيض عريض




شمْس منتصْف الليْل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2011   #13 (permalink)
عضو ذهبي
 
♣ تسجيليْ » Nov 2011
♣ عضويتيْ » 224745
♣ مشارگاتيْ » 516
انثى
♣ نقآطيْ » 3983
شمْس منتصْف الليْل تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه


تتابعون في البارت الــ 15 من رواية " مخ عربجي"
••انا خبالي ماهو خبال انا خبالي من نوع رآآقي•• الجزء الثاني و الأخير

ضحكت من قلب وجلست تغني : ياسر وينوا في الإسترااحه.....


*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*



حطت يدها على عيونها وهي تقول بصراااخ : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخزيآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآه هذا وش لابس



*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*



قالت بضحكه : مين اللي إنفجرت

*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*

طالعها بصمت بعدها قال بهيام و بدون مقدمات : أحـــــــــــبـــــــــك ...


*:::*:::*:::**:::*:::*:::**:::*:::*:::*


كانت طالعه من غرفتها سمعت صراخ شدتها كلمة " انـــتي طآآآآآآآآآآآآآآلق " شهقت بقووه ......




مع تحياتي غرامها ساحر







البــارت الــ 15
•• انا خبالي ماهو خبال انا خبالي من نوع رآآقي •• الجزء الثاني والأخير

بعد مرور إسبوع
اليوم ملكة تولين و فيصل
-------------------------------------------
راحوا للقاعه بدري مرره
وهناك بيعملون الميك أب وشعرهم
أم فيصل و سلافه و سفانه و أم تركي و تاره و تولين
كانت سفانه و تاره يبغون يخلصون بدري عشان ينزلون يستقبلون البنات و الجده
لانهم راح يجون بدري ام فيصل و ام تركي خلصوا من أول ومن البنات
أول وحده خلصت سفانه
وراحت لبست فستانها
سفانه دخلت بإبتسااامه وهي تدور على نفسها : شرايكم حلوو
تاره إلتفتت عليها وصفرت وقالت بأعجاب: وهـ ماشاءالله تهبلين " بمزح " خلاص يابنت خالتي مالك غير أخوي تركي
ضحكت سفانه وبعدها لفت على سلافه اللي جالسه تدور بالمجله على تسريحه و قالت بمرح : شو رأيك
سلافه رفعت عينها وطالعت سفانه إبتسمت : ماشاءالله قمرر
سفانه بتريقه : إحم إحم أدري
تاره و الكوفيره تسوي شعرها : تصدقين يا بنت خالتي المفروض لمن أحد يجلس يمدح لازم تستحين
و إذا انتي من النوع اللي مايستحي على نفسه سوي يعني إنك خجوله خخخخخخخخخخ
سفانه بضحكه : الاخت محششه
سلافه ضحكت : من تأثير السشوار قامت تقط خيط و خيط
سفانه : أنا بنزل تحت أشوف أمي و خالتي أذا يبغون شي ولالا
تاره بعبط و تريقه : لا أوصيك إجلسي تميلحي عند أمي عشاان تروووك خخخخخخخخخخ
سفانه بدون نفس : هاها بااايخه " وطلعت من الغرفه "
!! سفانه : لابسه فستان لونه سكري توب وقصير لحد الركبه من تحت الصدر فيه شريطه عريضه لونها ذهبي
ومن تحت مطرز بالذهبي
وشعرها مسويته فلو وحاطه ميك أب درجات البرونزي و روج لونه فوشي وطالع شكلها مرره حلو ...!!

-------------------------------------------------------------------------------------
بعد ساعه ونص
سفااانه بملل : تارووووووووه إخلصي علينا
تاره من ورا الباب : لحظظظظظظظظظظظظظه
سلافه بطفش : لك ساعه تقولين لحظه البنات الحين بيجون وانتي للحين تلبسين
تاره فتحت الباب وهي مبتسمه إبتسااامه واسعه جداً جداً
سلافه بققت عيونها : هذي انتي
سفانه حطت يدها على فمها بصدمه : تااروه شكلك مرره غير ليش << سؤال عبيط خخخخخخخخ
تاره بصدمه قويه : يعني شكلي موب حلو
سلافه بسرعه و إبتساامه : لالالالالا والله شكلك ماشاءالله مرره يهبل بس يعني موب متعودين عليك كيذا
سفانه دقت تاره على كتفها بتريقه : كل هذاااا عشااااااان مخططه على فهيدااااااااااااان
تاره بقرف : وعععععع فهيدااان مالت عليه " و بتريقه " قولي كل هذااا عشااان اممممممم بدر لالااا مايجي محمد متزوج اممم سليمان بياخذ غزيل اممم فروووس حقير و رائد عجوز و فيصل وععع وبياخذ تولينوه و بندر و نواف محذوفين من القاائمه اوووف أجل مافي غير فهد " طالعت البنات وقالت بسرعه و تريقه " خالتي أم محمد جات
سلافه : ايه ليش
تاره بإبتسااامه عبيطه : برووح أتميلح عند أم زوجي خخخخخخخخخخخخ
سفانه بضحكه : الله يخلف
سلافه : بنات بروح عند تولين أحد بيجي معي
تاره : لا " راحت سلافه و على طوول تاره طالعت سفانه وقالت بهدوء" قولي الصراحه ترا أنا ممكن أتقبل أي شي منك " إبتسمت بدلاخه " شكلي حلو ولا شين
سفانه ضحكت : أحسب عندك سالفه والله شكلك يهبل وبعدين إحنا صدمنا في البدايه لانك مو بالعاده تلبسين لون أحمر صارخ و الميك أب غير عن المعتاد أحس
معطيك شكل إنوثي " إبتسمت " دايم في الجامعه ولمن أزورك أو تزورينا أحس ستايلك أبد مايتغير مع أنك دايم تغيرين ستايلك بس كل مرره يصغرك أكثر
اللي يشوف تولين يقول هي أكبر منك موب أنتي الكبيره
واليوم أحس شكلك لابق مع عمرك " ضحكت " وقصصصصصصصم حنا اليوم محششين
تاره ضحكت وسحبت سفانه من ذراعها و نزلوا من الدرج : أقول خلينا ننزل ندورلك على عريس " ضربت جبهتها بخفه وقالت بمزح " يوووه نسيت انك خطيبت أخوي هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههاي
سفانه بدء الموضوع يستفزها قالت تحارشها : ايه اانا خطيبت ترووك وانتي زوجة فهيددددان خخخخخخخخخخخخخخخخخ
تاره إبتسمت لانها عرفت من رد سفانه إنها متنرفزه قالت بإسلوب مستفز : لبى فهووودي و زوج المستقبل تروووك
رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه
سفانه تنهدت : الله يكملك بعقلك يابنت خالتي
نزلوا تحت
ام تركي و ام فيصل يشرفون على تجهيز القااعه
!! تاره : لابسه فستان لونه أحمر صارخ توب ماسك من فوق ومن تحت مكسرر لحد الركبه من قدام
ومن ورا طوويل
موضح لون بشرتها البيضا
اللون مرره لايق عليها و الفستان طالع يهبل على جسمها
مسويه شعرها تسريحه ناعمه مرره وحاطه كرستاله صغيره ناعمه لونها فضي و أحمر
وخصل منزلتها من قدام بعفويه
والميك اب راسمه عيونها باللون ألأسوود
وحاطه عدسات لونها مايل للأزرق النيلي
وروج أحمر صاارخ
كان شكلها من جد رووعه و خوقآآقي و غير عن دااايماً ...!!
تاره بهبااال : يممممممممممممممممه
ام تركي إلتفتت عليها إبتسمت وقالت بصدق و حنيه : بسم الله ماشاءالله طالعين تهبلون تحصنتوا
تاره وسفانه بإبتسامه : ايه
ام فيصل قربت من عندهم و إبتسمت : ماشاءالله وش هالزين
ضحكوا البنات
ام فيصل قربت من تاره وهمست بإذنها
تاره ضحكت من قلب وقالت بتريقه : ايه ياليت ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاي
إبتسمت ام فيصل وبعدها راحت مع ام تركي تشوف باقي التجهيزات
سفانه بلقافه : وش قالت لك
تاره بنذاله : وانتي وش عليك يووه
سفانه برجااء واللقافه بتذبحها : أمااانه وش قالت لك
تاره إبتسمت : تقول لو عندي ولد ثااني كان زوجته لك
سفاانه ضحكت : ميين قدك يابنت هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاي
تاره ضحكت
ام تركي بصوت عالي من بعيد : تااااااروه
تاره راحت عندها
سفانه صارت تطالع القاعه وتشوف كيف التجهيزات
كانت القاعه مرره كبيره و فخمه
ألوان الديكورات كانت ألوان جريئه مايل للون الأصفر الكناري والأورانج
و في منتصف كل طاولة كوب كبير وطويل على شكل فاز فيه مويه وسمكة ذهبية
والكوشه من أروع مايكون
قطع تأملها بالقاعه صوت تاره
تاره بنرفزه : بنت روحي ألبسي عباايتك
سفانه بإستغراب : ليش
تاره بقهر : تركي و السيد بدر جايبين أغراض موصيتهم عليها أمي
وتقول روحوا خذوها من عندهم
سفانه بضحكه : وانتي وش اللي باط تسبببببدك
تاره بقهر : بذا الكعب اللي انا لابسته مقدرأشيل شي
سفانه كتمت ضحكتها على قهر تاروه
وطلعت فوق لبست عبايتها ونزلت ومعها عبايت تاره
تاره لبست العبايه ورمت الطرحه بإهمال على وجهها
هي صحيح تتحجب بس عشان الميك أب اللي هي حاطته
مستحيل تطلع وهي كاشفه و جهها
سفانه تلثمت
وطلعوا من الباب اللي يفصل بينهم وبين سيب كبير لقاعة الرجال
إنتظروا دقيقه و دقيقتين و ثلاثه
بعدها شافوا تركي و فهد و زيوود
جايين وجايبين معهم أغرااض
تاره بقهر طالع من قلب : لااااااااااا حرام عليهم شوفي ألأغراض عز الله طحت من الدرج و انا شايله ذي الأشياء
سفانه ضحكت
والشباب قربوا من عندهم
تركي بشك : تاره
تاره وهي ماتشوف شي من الطرحه قالت بفهاوه : هاه
تركي بضحكه : وشوا هاه الناس تقول نعم
تاره بنرفزه : أخلص علينا ترا بطيح إذا وقفت أكثر من كيذا
تركي ناولها الأغراض ولمن شافها شايله كثير إلتفت يعطي سفانه الأغراض اللي معه
جلس يتأمل عيونها
أول مررره بحياته يلاحظ عيونها الوسااع ومع رسمت عينها أعطتها جااذبيه أكبر
نزل عينه و عطاها الأغراض اللي معه
أما هي ماكانت ملاحظه نظراته
دخلوا وحطوا الأغراض عند الباب و تاره تلثمت بسرعه و إهمال عشان تشوف
ورجعوا ياخذون باقي الأغراض
فهد كان ماسك البلاك بيري ومشغووول فيه
وحاط الأغراض جنبه على الأرض
تاره بقهر تخصرت : ما ودك تناولني الأغراض
فهد ما إنتبه إنها تكلمه وكان مشغوول مره
زياد رجع للقاعه و تركي بعد ما عطاهم الأغراض اللي معه رجع مع زيااد
تاره بقهر إنحنت على الأرض تاخذ الأغراض
فهد حس فيها نزل نظره شافها بتاخذ الأغراض اللي على الأرض على طوول إنحنى وساعدها
فهد وهو يشيل الأغراض قال بفشله : معلييش ما كنت أحسبك تكلميني






تاره بقهر وهي تقوم : ايه هذي كثر منها " طاحت اللثمه اللي كانت مسويتها بإهماال " وبعدين وش ذا الإدماان على البلاك بيري
فهد كان يطالعها بإعجااب قال بفهاوه : هاه
سفانه واقفه من بعيد كتمت ضحكتها لمن شافت تاره مو منتبه على اللثمه اللي طاحت و نزلت تهزيء بفهد
تاره بعد ماطلعت كل اللي في قلبها أعطته نظرات عصبيه وبعدها راحت
وهو كان مبتسم على خبالها و هواشها اللي ماله داعي على البلاك بيري
هو مو من النوع اللي يدمن على هذي الأشياء
بس هو كان من جد مشغوول
راح للقاعه و ما أعطى الموقف اللي صار قبل شوي مع تاره أي أهميه
لانه متعود على هواشها و نرفزتها
-------------------------------------------------------------------------
على الساعه 9 ونص
بدءت القاعه تمتلي بالنااس
تاره وسفانه فوق في الغرفه
ينتظرون البنات عشان ينزلون مع بعض
إندق الباب بكل أدب
تاره ضحكت وطالعت سفانه : أفلقيني إذا ما كانت الهنوف
ضحكت سفانه وهي تقول : هنييييييف إدخلي
دخلت الهنوف وقالت بإستغراب : كيف عرفتي
تاره وهي تسلم عليها قالت بضحكه : لان مافي أحد بعائلتنا عنده إتيكيت غيرك
ضحكت الهنوف
وبعدها جلست تمدح بأشكالهم و الميك أب والتسريحات الناعمه اللي مسوينها
تاره إبتسمت : والله وانتي بعد شكلك طالع خوقآآقي " وبضحكه " خلاص ياصقيقتي مالك غير أخوي تركي
على دخلت سلافه اللي ضحكت : انتي كل شوي خاطبه لأخوك وحده
ضحكوا سفانه و تاره
والهنوف مافهمت قصدهم بس إبتسمت
وسلمت على سلافه
سلافه بإبتسامه : وين لورا
الهنوف إبتسمت : تحت مع أمي
سلافه إبتسمت : أجل بنزل أسلم عليهم
تاره بهمس وضحكه : انا بديت أشك بأخلاق أختك
سفانه بعبط وهمس : وش مسويه قليلت الخاتمه
ضحكت تاره وهي تقول بنفس الهمس : أضنها مخططه على فرووس عشاان كيذا مطيحه 24 سااعه مع لوير
ضحكت سفانه وهي تقول بتريقه و مزح : وانا بعد بدءت أشك
!! الهنوف : لابسه فستان خربزي كت فتحت الصدر على شكل 7 وبعدين من تحت الصدر طبقات لحد الركبه كان شكلها مرره كيوت و مسويه شعرها فلو وحاطه ميك أب مرره ناعم ..!!
!! سلافه : لابسه فستان لونه وردي علاقي ضيق من فوق وفيه شريطه من تحت الصدر وبعدين مكسر
وميك أب من درجات الوردي وحاطه روج فوش وشعرها مسويته بف من فوق بعدين ستريت ولابسه طوق كرستال ناعم مره وكان شكلها مرره حلو وناااعم ...!!
سلافه إلتفتت عليهم : تاااروه عماتك وبناتهم جو تحت
تاره بفرحه نابعه من قلب : واااااااااااااااااااااالله
سلافه إبتسمت : والله من أول جو
تاره سحبت الهنوف وسفانه : تعالوا أعرفكم عليهم
ضحكوا البنات على حماسها
ونزلوا تحت
سلمت تاره على عماتها وبناتهم و عرفت الهنوف وسفانه عليهم
بعد كيذا بدءوا البنات يجون
على الساعه 10 ونص
كل البنات كانوا بالقاعه
وجالسين بطاوله وحده
والجده دوبها جات
وجالسه مع أم فيصل و أم تركي
ريموه : بناااااااااااات جدتي جاات
إلتفتت عليها البندري و قالت ببرود : مغبره سلمت عليها أول مادخلت وانتي توك تصحين على نفسك و تشوفيها
ريموه ضحكت : يا برودت أهلك ياشيخه
ضحكت البندري وماردت عليها
قاموا البنات اللي يسلمون على الجده
!! ريموه : لابسه فستان لونه نيلي توب لحد الركبه ماسك من عند الصدر وتحت الصدر كرستالات فضيه ومنفوش ومسويه شعرها بالأستشوار عادي وميك اب ناعم مرره وطالع شكلها هادي وناعم << عكس الشخصيه خخخخخخخخخ ...!!
!! البندري : لابسه فستان لونه ذهبي ماسك على الجسم كت فتحت الصدر على شكل 7 وحاطه ميك أب من درجاات الذهبي و مسويه شعرها ستريت طالع شكلها مرره ناااعم وحلو ...!!
!! غزل : لابسه فستان لونه رماادي توب ومن تحت الصدر فيه تطريز ناعم مرره و الميك أب مشابه لميك أب ريموه
و شعرها مسويته فلو شكلها كان مرره حلو ..!!

غزل : بنات نطلع عند تولين ياحرااام تلاقونها ميته طفش
جاتهم رموو و النوووري
رموو : بنات ترا دلال جات
ريموه بحمااس وهبل : مرت أخوي الحاامل جات
غزل ضحكت : وانتي الا و الا تخلين الحرمه حاامل
ريموه بضحكه : عندك مانع
دخلت دلال وسلمت على أم فيصل و أم تركي و الجده بعدها سلمت على البنات
ريموه وهي تسلم عليها قالت بضحكه : أخباارك و أخبار الجنين
دلال ابتسمت : انا و الجنين بخير
ريموه و البندري فتحو عيونهم : حااامل
غزل بعبط : دلالووووووه صدق انك حاامل
دلال إبتسمت بفرحه : ايه اليوم أخذت نتيجة التحليل
ريموه صرخت بفرحه وحظنت دلال وهي تباركلها
تاره و الهنوف من بعيد إنتبهوا على صراخ ريمووه
تاره بلقافه : وش عندهم
الهنوف بحمااس أهبل : مدري بس تصدقين ودي أدري
ضحكت تاره
وراحت هي والهنوف يشوفون سر سعادة الريم
ريموه لمن شافتهم ما أعطتهم مجال يسألون على طوول قالت لهم من الفرحه
فرحوا البنات وسلموا على دلال وباركولها
وهي مبتسمه من قلب
على أن الخبر فرحهم
!! دلال : لابسه فستان لونه تفاحي علاقي فتحت الصدر على شكل 7 طوويل وناعم والميك أب هادي
معطيها شكل بناتي مره لايق عليها ...!!
!! النوري و رموو لابسين فساتين لونها موف بس كل وحده درجه غير << مطقمين خخخخخخخخخ
ينربط من عند الرقبه وفتحت الصدر صغيره على شكل 7 ومن تحت مطرز و منفوووش
ومسوين شعرهم ستريت والميك أب بناتي ناعم مرره طالعه أشكالهم كيووت ..!!
البنات كانوا مرره متحمسين لمن بدءت المطربه تغني
"" مـــايــطــيــق الـــصــبــرا ""
الهنوف بحماااس : واااااااااااهـ تغني أغنية حبيبي الزيلعي
ريموه أشرت لسفانه اللي جالسه تسلم على بنات عمها اللي من زمان ماشافتهم
تجي ترقص معها
لان الهنوف تستحي تكون أول وحده ترقص






جات سفانه من بعيد وهي تهز على خفيف إندمجت مع الأغنيه
بس تاروه و البندري سبقوهم
أول ناس إفتتحوا المنصه وقاموا يرقصون بحمااس موب صاحي
بعدها شاركتهم سفانه و ريموه و الهنوف
غزل ودلال ورمو و جالسين يشجعونهم
والنوري تحمست وراحت ترقص مع سلافه اللي جات تركض من بعيد لانها تموت بهذي الاغنيه
تاره طوول ماترقص وهي توزع إبتسامات إغراء هبله لغزوول ودلال
وهم يضحكون
والبندري جالسه هي وريموه يستهبلون على المنصه ويسوون حركات هبله
وسفانه تضحك على غبائهم
خلصت الاغنيه
وصارت المطربه تغني أغنيه ورا أغنيه من اللي يحبونها البنات
غنت لـ عبدالمجيد عبدالله " خلص حنانك " وغنت لرابح صقر " منتهى الرقه " وغنت لفيصل الراشد " شو بدوا هذا " وغنت عراقي وغنت كثثثثثثثير
وكلها رقصوا عليها
وكااان أحلى رقص عراقي ريموووه و سلافه اللي طلعوا كل مواهبهم فيه
جا وقت الزفه
البنات كلهم كانوا واقفين جنب الطاولات اللي بنهاية القاعه
تحت البلكونه
لان في البدايه راح تطلع تولين من البلكونه وبعدها تنزف
الأنوار كانت خافته وفي البدايه موسيقه هاديه
اول ماطلعت تولين من البلكونه بفستانها الأصفر
!! اللي من فوق توب وبعدين ماسك موضح خصرها النحيف
بعدين منفوش ومن تحت كرستالات كان ناعم و بنفس الوقت فخم
ومسويه ميك أب جنان وتسريحه ناعمه مرره و حاطه كرستالاه صغيره
ولابسه طقم ألماااس هديه من فصوول أيام الخطوبه!!
تعالت صرخات البنات الحماااسيه وهم يشجعونها
كان واضح الإرتباك بعيونها
إشتغلت أغنية " أحلى من القمر "
والبنات يصفقون لها
وهي توزع إبتسامات متوتره
بس إرتاحت لمن جات عينها على تاره والبنات
تاره متحمسه وتصفق لها من قلب
وسفانه مشتغله هي وريموووه صرااخ خخخخخخ
تولين ضحكت لمن شافت البندري تستهبل مع ريموه
وهم يهزون بكتوفهم مع الأغنيه
رمت عليهم الورد
وكل شوي التوتر يخف
بعدين رجعت للغرفه
ونزلت من الدرج الخلفي
البنات تحجبوا لانها الحين بتنزف وبعدها فيصل
كان في على المنصه بروجيكتر
مع بداية الاغنيه
جات الصوره على تولين وهي واقفه جنب فيصل
اللي كاشخ وطالع شكله يهبل بالثوب والبشت الأسود
كانوا يمشون بهدوء
وفيصل مرسومه على شفايفه إبتسامه جذااابه
و تولين مبتسمه بخجل
وقفوا
و
قطعوا الكيكه الكبيره و أكلها
وهي تحاول ماتحط عينها بعينه من الخجل
بعدها أكلته وهو مبتسم لها
توقف التصوير
على تولين
إنفتح باب القاااااااااااااعه
الكببببببببببير
ودخلت هي لوحدها
والمصوره قدامها تصورها
البنات كانوا هم اللي مسوين جو حماااسي وقت الزفه
وأنواع الصراخ والتشجيع
مشت بخطوات هاديه متوتره
لمن وصلت بسلام للكوشه وجلست

كانت خاايفه أكثر شي أنها تطيح وقت الزفه بس الحمدلله عدت على خير خخخخخخ
أول ماخلصت الأغنيه
إشتغلت أغنية " يـــاهـــلا بــأغــلــى الحبايب "
دخل فيصل مع ابو تركي
وهو يمشي بثقه كان نظره عليها
وهي جالسه منزله راسها
إبتسم
وهو يكمل طريقه
لها
و تاره جالسه تشجع أبوها
وهو كاتم الضحكه كانت واقفه قريبه منهم
يعني أبوها سامع وش تقول
وهي جالسه تستهبل كالعاده
أغلب البنات كانوا خاقين على فيصل
جماله مشيته الواثقه إبتسامته لوحدها تدووخ


كانت واقفه تطالع هذا المنظر بإنكساار وحززن عميق وجرح أعمق
ماكانت ناويه تجي بس أمها غصبتها
الدموع متجمعه بعيونها
وتنفسها صار حااد
إيه تحبه و تمووت فيه من زماان
إنجرحت لمن عرفت انه تقدم لتولين بس مابينت هالشي مع انه كان واضح بتصرفاتها بس محد لاحظ
كانت تتمنى أي شي يخرب الملكه
كانت تفكر لو إن الأشاعه اللي طلعت على تولين وصلت لفيصل هل كان راح يتقدم لها
هزت راسها تبعد هالافكار
مستحيل تسوي بتولين كيذا
مهما كانت مجروحه
هي صديقتها
صديقة الطفووله
تعتبرها أكثر من صديقه
بس كله من الشله اللي تجلس معاهم بالمدرسه يحشون راسها بهالأفكار
سلافه إلتفتت عليها وقالت بإبتساامه و تريقه : لوووير بتصيحين تراها ملكه خلي بااقي الدمووع للزواج
إبتسمت لورا بدون نفس مجالمه لكلام سلافه
جلسوا على الكوشه وبدءت الأغاااني تشتغل
بعد وقت قصير
كان وقت العشا راحوا الحريم يتعشون
بس بنات العائله والحريم كانوا موجودين
دخل عندهم تركي بطلب من تاره
سلم على تولين و بارك لفيصل
وتارووه إنهبلت وكل شوي تقوله تكفى إرقص وهو يضحك و يسفهها
والبنات كانوا واقفين بعيد شوي عن تركي
لمن إشتغلت أغنية يادار
تاره وهي متلثمه : تررروك ياحمار قوم أرقص
تركي و هو يهز أكتافه مع ألأغنيه هز راسه بـ لا
تاره بضحكه : صراحه واضح أنك ماتبي ترقص خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
بعدت عنه شوي
وجات أم فيصل وسحبته وهي تقوله أرقص
تركي قام يرقص وتلثم بالشماااغ
عليه رقص خوقااااقي
والبنات يشجعونه << صارت شغله عندهم التشجيع ههههههههه
تاره واقفه وتصفق له
هو قرب من عندها ومسك يدها وصار يرقصها معاه
وهي بعبايتها و متلثمه ضحكت
وسفاانه ضحكت وتقول للبنات تركي أنهبل
تاره رقصت على خفيف
وهي تضحك وتركي مندمج مع الأغنيه
وتولين تضحك على أشكالهم
وتاروه طالعه مصخره ماتعرف ترقص على خفيف وماتبغا تتحمس بزياااده
بعد ماخلصت الأغنيه
إنتشروا البنات اللي راحت تتعشا واللي تدور على جوالها واللي تفصخ عدستها
وو... الخ








أم تركي راحت عند فيصل و تولين
ام تركي بأبتسامه : تطلعون فوق أكيد جوعانين
تولين إبتسمت
وأم تركي جات بتساعد تولين تقوم لان فستانها مرره ثقيل
بس فصوول سبقها
أول ماوقف مد يده عشان يقومها
هي ترددت بعدها مدت يدها بخجل و وقفت
طلعووا فوق مع أم تركي و أم فيصل
و الجده راحت البيت بدري لانها تعبت
عند البنات
سفانه كانت تدور على سلافه
شافتها واقفه تتكلم مع زوجة عمها
تنهدت
وراحت عندهم
لمن قربت شافت زوجة عمها راحت
سفانه بنرفزه : وش تبغا ذي منك
سلافه بسخريه : يعني زوجة عمي ماتعرفينها لازم تعرف كل شي و تسأل عن كل شي
سفانه قطبت حواجبها بنرفزه : وش سألت
سلافه سحبت سفانه متوجهين للبوفيه الكبير عشان يتعشون قالت وهي تتذكر : اممم سألت عن البنات و وش يقربولنا و امم وكيف أمي ومن ذا الكلام اللي مايخلص
سفانه : وذي الحرمه أستغفر الله ماتبطل لقاافه
سلافه ضحكت : أبداً بتاتاً البته على قولت تاره
إبتسمت سفانه بعدها قالت بصوت حزين : سلف
سلافه ناظرتها هي ماتدلعها " سلف " الا إذا وراها شي : خير
سفانه بلعت ريقها : أبوي جا ولا لا
سلافه بحده : مدري عنه وليش تسألين
سفانه : بس أسأل
سلافه وهي تاخذ صحن و تناول سفانه صحن ثااني : ما أضن لو إنه جا كان فصوول إنزف معاه موب مع خالي محمد
سفاانه بعدت عنها وراحت تغرف لها
كانت تحس بشوووق وحنين كبير لأبوها
من بعد ماطلق أمها و تزوج ماسمعت عنه شي
هي دلووعته
تموت فيه
بعكس فيصل اللي حاقد عليه بقووه لمن طلق أمه ورماهم على جدتهم
وسلافه بعد حاقده كمان لانه من بعد ماتزوج ما سأل عنهم ولا كأن عنده عيال عايشين هنا
بدوء البنات يروحون وحده ورا وحده
كان الكل مستمتع
بالملكه كااانت كلمة روعه قليله عليها
أنتهى اليوم
************************************************** ****************
بعد مرور يومين
كانوا البنات تعبانين من بعد الملكه لانهم بذلوا مجهود كبير فيها
واليوم طالعين إستراحة أبو تركي اللي مسوي عزيمه بمناسبة الملكة
راح يجلسون فيها إسبوع كاامل لمن يحددون وين بيسافرون هذا الصيف
لانهم لمن الحين ماقرروا
=================================
بيت أم تركي
تولين كانت بغرفتها ترتب أغراضها اللي بتاخذها للإستراحه
أندق الباب
تولين : مييين
ام تركي فتحت الباب بهدوء وقالت بإبتسامه حنونه : خلصتي
تولين وهي مشغوله بالترتيب : ايه بس give me 5 دقايق
تاره اللي كانت ماره من الغرفه قالت بصووت عالي : تولينوه بطلي تتكلمي إنقليش سفاانوه تقول فصوول يكره الميااعه الزايده ههههههههههههه " ونزلت من الدرج "
تولين ضحكت
ام تركي وهي تجلس على السرير قالت بإبتسامه : تولين
تولين حست إن امها وراها شي : سمي
ام تركي وهي مبتسمه : فيصل دق على أبوك وقال انه بياخذك تتغدون برا بعدين تلحقونا على الاستراحه
تولين و وجهها قلب أحمر قالت بسرعه : لالا ما أبي أروح معه
ام تركي بأستغراب : هوو ليش
تولين وهي تلف بوجهها تبعد عن نظرات أمها : يمممه والله أستحي ما ابغا
ضحكت أم تركي قالت وهي تقوم : خمس دقايق و فيصل يكون عند الباب إجهزي " وطلعت "
تولين على طوول نزلت تحت
وشافت تركي و تاره جالسين بالصاله و واضح أنهم طفشانين ومتسببين
تولين بخجل وخوف : تاروه تعالي دقيقه ابغاك في موضوع
تاره بملل طالعت تركي بعدها طالعت تولين : قولي اللي عندك هنا مافيني أقوم
تولين برجااء : تااااااااااااروه قومي
تاره بنذاله : موب قايمه
تولين بحركه طفوليه ضربت برجلها على الأرض وقالت بصووت بااكي : تعااالي
تاره بضحكه ونذاااله بحته : موب قاااااااايمه صنجه انتي ماتسمعين
رن جرس الباب
تركي إبتسم : هذا أكيد فيصل
تاره قطبت حواجبها : وفيصل وش جايبه
تولين طالعتها بحقد : مالك صلاح اووف " وراحت "
تركي ضحك وراح يشوف مين اللي جا وهو متأكد
إنه فيصل
وبالفعل كان فيصل
تاره لحقت تولين
تاره بلقاافه : وش عنده زوجك " وبضحكه " الأخ ماعنده صبر ذبحه الشوووق
تولين و شوي وتصيح : يقول بياخذني نتغدى وبعدها نلحقكم على الإستراحه بس انا ما ابغا
تاره بضحكه : أبوك يالرومنسيه " وبحسره مصطنعه " الله يرزقنا خخخخخخخخخ
تولين إبتسمت
سمعت أمها تقولها تلبس العباايه عشان تروح مع فيصل
تولين تنهدت : تاروه وانتوا طالعين خذوا معكم أغراااضي
" وراحت قبل ماتسمع تعليقاات تاره "
لبست عبايتها وهي متوتره
ونزلت تحت ماشافت أحد
طلعت من الباب حق الفيلا وشافتهم واقفين بالحووش
تولين ~ يااااربي الحين هربت من تاروه وتعليقااته أكيد بيستلمني اللي ألعن اوووف ~ < قصدها تركي
مشت بخطوات متثااقله
لمن قربت من عندهم
فيصل كان معطيها ظهره
وتركي قباله إبتسم وهو يلعب بحواجبه لمن شاافها
لانه واضح من مشيتها إرتباااكها
تركي بمرح : جاااتك زوجتك يلا خذها وطس
تولين فرصعت لتركي
وفيصل إلتفت عليها وهو مبتسم
تولين بتلعثم : الـ..سـلام..عليـ..كم
ردوا السلام
تركي رحمها وماعلق
جات بتركب ورا
بس اللي منعها نظرات تركي وفيصل
على طول ركبت قدام
وهي تسب وتلعن فيصل بقلبها لانها للحين ماتعودت عليه
جلست بالسياره دقيقتين وفيصل كان يتكلم مع تركي
بعدها دخل تركي الفيلا
وفيصل ركب قدام و توجه للمطعم اللي بياخذها يتغدون فيه
فيصل بإبتسامه : كيفك ؟
تولين ~ تو النااس~ : بخير " وبتردد " وانت كيفك ؟
فيصل إبتسم وقال بضحكه عشان يعرف إنها تستحي بسرعه : بخير دامك معي
تولين بلعت ريقها بخجل " جعلك اللي مانيب قاااايله "





--------------------------------------
بيت أبو تركي كانوا أول ناس يروحون للإستراحه
تركي باليومين اللي فاتت كان رايح جاي على الإستراحه يشرف على ترتيبها و تنضيفها
بعدها بدوء يجون
جو البنات كلهم مع أبو محمد
و الشباب مو كلهم موجودين
والجده جاات مع زيااد
وبيت أم رائد للحين ما جو
----------------------------------------
ع المغرب
تولين توها تجي مع فيصل
& الله يعينها على تعليقات البنات خخخخخ &
كانوا مسوين جلستين برا
وحده للحريم و اللي وراها للرجال
فارشين على الارض وجالسين
يعني الرجال يشوفونهم
=======================
أول ما جاتهم تولين
البنات بهبال قاموا يصفرون ويصفقون لها
وهي إبتسمت و إنحرجت من نظرات الشباب و الرجال
والجده جلست تهاوش وش هالخبال الله يزوجكم خخخخخ
سفااانه وهي تغمزلها : والله أخوي صاااير رومنسي على غفله
سلافه تكمل هبال : إيه والله من يوم ماخطبها إنقلب حاله مدري وش مسويه فيه ههههههههههههههههههههههههههههاي
تولين جلست وهي ساااكته
غزل بإبتسااامه : كيف إنشاءالله إنبسطتي
تولين بوزت
تاره ضحكت : تولين وش صااار
تولين بعفويه وهمس بينها وبين تاروه : حقير والله توني أعرف أنه جريء " ابتسمت " وانا دلخه ساااكته ماتكلمت قلت خليني أصير ثقيله شوي وهو شكله يقول وش ذي اللي انا ماخذها
تاره إبتسمت : وين كنتوا
تولين تنهدت : رحنا نتغدى وبعدها جلسنا ندور بالسياره " ضحكت" ليتنا بجده كان رحنا البحر
تاره بحسره وصوت عاااالي : جـــــده لبى جده وهـ بس ليتني فيها الحين
ضحكت تولين لمن كلهم ركزوا نظرهم على تاره
اللي ماهمها نظراتهم وجالسه تتحسر ودها تروح جده
!! الإستراحه : مرره كبيييييييييييره
فيها ثلاث مجالس برا
و حديقه موب مرره كبيره وسط
فيها ألعاب أطفااال مراجيح و زحليقه و دراجات و سكوتر
ومسبح كبببببببببير مفتوح وجنب المسبح فيه حمام و غرفه للتبديل و غرفه فيها عوامات سبااحه و ملابس سبااحه إحتيااط
و اللي داخل من باب الشارع يشوفهم
جنب المسبح فيه ملعب كرة طااااائره كبيره
وقبال المسبح جلسه مفتوحه فيها طاولات وكراااسي مرره روعه
بعدين الفيلا الكبيره فيها صالتين مفتوحه على بعض مرره كبيره ومطبخ كبير وحمام
فوق فيه غرف النوم ..!!
قاموا البنات من جلستهم وجلسوا
عند المسبح
تاره بهبال : بناااات طرباانه غنولي
سفانه بضحكه : الحين انتي طربااانه غني لنفسك
تاره بصوت عاااالي وهباااال : أبي حبك معي يكبر
وأبي اهواك أنا اكثر
وأبي اهديك أنا دنياي
وكل اللي عليه اقدر
سفانه تكمل بطرب : حبيبي إنت احساسي
ونبض القلب وانفاسي
ولو صار الزمن قـاسي
عشان عيونك اتصبّــر
ريموه داخله عرض بقووه بصوت كله نشاااز : غرامك كل يوم يزود
ولا يعرف مدى وحدود
عيوني في هواك شهود
يارب مايوم نتغيّـر
ضحكت البندري وغزل على ريمووه
بعدها شافو تركي يركض ويفتح باب الشااارع
البندري : مين جاا
سلافه : أصبري الحين نشوف
دخل فهد و بدر
تاره بصووت عااالي وطرب و هباااال : جيت وش جابك حبيبي .! .**.من بعد طول المغيبِ
من بعد طول المغيبِ
ولا ناوي ياحبيبي .**. تغرق الغرقان أكثر
تغرق الغرقان أكثر
فهد بطريقه مسرحيه إنحنى بهبااال وهو يكمل خبااال تاره : لا داااعي لا داااعي أحرجتوني
ريمووه بصراااخ : ومين قال إننا نقصدك " بضحكه " هذا إهداء لبدوووري
بدر رفع حاجب : زين عيدووه
البنات بصووت واحد : اللي جابك هو حبي .**. ولا شيءٍ مستخبي
ولا شيء(ن) مستخبي
ياللي ساكن وسط قلبي .**. ليه من حبي تنكر ..؟
ليه من حبي تنكر ..!؟
اللي جابك هو حبي .. ولا شيء مستخبي .. ولا شيء مستخبي
ياللي ساكن وسط قلبي .. ليه من حبي تنكر .. ليه من حبي تنكر
بدر يهز كتوفه وفيه رقص بعدها طالعهم : وش فيها ذي مبووزه
ريموه إلتفتت على البندري وضحكت
البندري بقرف : ياشينك لاقمت تستهبل
بدر تحطم
وتركي تسدح ضحك هو وفهد بعدها رااحو للجلسه و تركي واقف عند الباب
سفانه بتريقه : وش عنده زوجي وااقف لوحده
تاره ضحكت و بمزح : ينتظر حبيبته هنوووفي
سفانه بصدمه مصطنعه وهبااال : الخااين يحب غيري
ضحكت تاره من قلب
سمعوا صوت سياره وطلع تركي
بعدها دخلوا بيت أم رائد
تاره طالعت البنات : يلا 1 2 3

البنات بصووت واحد :
هلابش حي من عاكس إتجاه الريح وجابش
هلابش قــد ماســوّى الــوله فـيني بغيابش
ضحكت الهنوف على حماسهم وراحت تسلم على الحريم
بعدها دخل ياسر وجنبه وحده متلثمه ماعرفوها البنات
تاره طالعت البنات اللي ماعرفوا ياسر ضحكت من قلب وجلست تغني : ياسر وينوا في الإسترااحه << بصوووت كل أبو اللي في الإستراحه سمعوها
ياسر إستغرب
الترحيب
تركي ضحك : الله يعينك عاد اليوم تاروه طرباانه لاتشره عليها
ياسر إبتسم وهو يرجع بذكريااته للخلف << متعووووب عليها خخخخخخخخخخ
لمن تذكر الكف
دخل فااارس
والبنات سكتوا فجئه
البندري بصراااخ : فرووووووووووووس إنتهى العرض حظك شيييييين اليوم لو إنك داااخل قبل شوي كان أخذت تحيه محتررمه خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
فارس طالعهم و هو موب فاهم وش تقول بس إبتسم
الهنوف جتهم : بنات تعالو سلموا على رنووم إخت يااسر
غزل : رنيم ماغيرها
اللي حظرت الملكه حقت تولين
الهنوف : يب
تاره راحت لعند الحريم و هي ماشيه كانت رنيم متوجهه لها
تاره إبتسمت : انتي أخت " وهي تغني و تهز راسها " ياسر اللي بالإستراحه
رنيم ضحكت : ايه انا إخته
إبتسمت تاره وسلمت عليها
-----------------------
على الساعه 10 ونص
كانوا البنات جالسين يسولفون ومندمجين
و كانوا النوري ورموو بيسبحون
مدام الرجال موب سابحين الحين والبنات بعد مايتعشون بينزلون
يسبحون
ركضت النورري بسرعه وطبت بالمسبح
الهنوف شهقت بعدين قالت بضحكه : مين اللي إنفجرت
تاره ضحكت : نووووري خخخخخخخخ
راحت البندري مع ريموه وهم طفشااانين عند نوري ورموو
اللي جالسين يسبحوون
البندري وهي تتخصر : نوير وش الدفاااشه هذي << إرحمينا يالرقيقه خخخخخخخخ
ريموه بهبال وتريقه : على بالك هيفاء وهبي من النعومه الزااايده اللي فيك تطبين كيذا طلع صوت إنفجاار
ضحكت النوري و رموو على كلام ريموه
البندري بنذاااله دزت ريموه على المسبح
ريموه : آآآآآآآآآآآآآآآآآ " وطاحت بالمسبح "
البندري : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههه
ريموه شهقت بقوه وهي تسبح : جعلك بالحاااادث يالحقيره لييييييييييييييش
البندري وهي ترفع حاجب : على بالك ماشفتك وانتي تخططين ترميني بالمسبح " وهي تلعب بحواجبها " ان لم تكن ذئباَ
رموو على بالها بالمدرسه : أكلتك الذئاااب
البندري طالعتها بإستخفاف : شاااطره رموو حبيبتي لك درجه وحده عشاان كملتي الجمله
بعد ماتعشوا البنات على الساعه 11 ونص نزلوا يسبحون والرجال راحوا واحد من المجالس اللي برا
خلصوا
ودلال اللي كانت تعباانه و تتوحم راحت مع محمد البيت
و رنيم جا زوجها و أخذها
والباقين بينامون بالإستراحه
على الساعه وحده
البنات جالسين بالجلسه اللي مقابله المسبح
والحريم بالفيلا مع الجده
والرجال بالمجلس
والشباب جو يلعبون كورة طائره
بعد ربع سااعه تحولت لكرة سله
وبعد ساعه تحولت لكرة قدم
ضحكت سلافه : وهذول كل شوي يغيرون
تولين كانت تطالع فيصل بإبتسامه
لوار ماجات راحت بيت عمها
تركي كان يلعب كوره و إنقطع البنطلون حقه
راح بسرعه للحمام اللي عند المسبح وبدله بشورت سبااحه
لان ملابسه حاطها بالفيلا
ومايقدر يروح الحين لان في حريم
طلع و راح يكمل لعب كوره
سفانه كانت تسولف مع البنات ومعطيه الشباب ظهرها
شافت البنات متنحين ويطالعون الملعب
إلتفتت و حطت يدها على عيونها وهي تقول بصراااخ : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخزيآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآه هذا وش لابس
تاره اللي كانت راجعه من الفيلا طالعت تركي وضحكت : وش عنده أخوي صاير فرري
ضحكوا الكل على كلامها

الرجال كانوا نايمين
و رائد كان جالس مع ياااسر يسولف معه
!! ياسر : امه و أبوه متوفين وعنده أخت وحده اللي هي رنيم متزوجه وعايشه مع زوجها بكندا لانه يكمل دراسته هناك
ومايجون الرياض الا بألإجازات عشاان أهل زوجها عايشين بالريااض
ساكن بجده عمره 23 سنه عسكري
ملامحه جذااابه
خشمه حاد عيونه مرسومه رسم رموشه كثير عيونه وااسعه لونها مايل للعسلي
شعره كثير مايل للأسود
بشرته لونها برونزي جسمه رياااضي حلو ومعضل طوويل
قبل سبعه شهور صارله حادث قوي
وصار أعمى وعنده فقدان بالذاكره
في شخصيات بحياته مايتذكرهم والدكتور قال سنه بالكثير و ترجع ذاكرته مثل أول
جا للرياض يسوي العمليه لمن سمع بدكتور ممتاز جاي من بريطانيا
نسبة نجاح العمليه كبيره 88%
وباااقي الشخصيه راح نتعرف عليها بألأجزااء الجاايه ... !!







شمْس منتصْف الليْل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2011   #14 (permalink)
عضو ذهبي
 
♣ تسجيليْ » Nov 2011
♣ عضويتيْ » 224745
♣ مشارگاتيْ » 516
انثى
♣ نقآطيْ » 3983
شمْس منتصْف الليْل تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه

تتابعون في البارت الــ 16 من رواية " مخ عربجي"
مًنَ اُلًذَكٍاَءِ اًنَ تْكًوَنِ غًبَيٍاً فًيِ بَعْضٌ اُلًمٍوًاَقِفَ!! الجزء الأول


طالعها بصمت بعدها قال بهيام و بدون مقدمات : أحـــــــــــبـــــــــك ..


قالت وهي تتصنع الصدمه و كاتمه ضحكتها : عـ...مــرك صـار 19 وانتي للحين عـ...ـا .. عآ..نـــس



كانت طالعه من غرفتها سمعت صراخ شدتها كلمة " انـــتي طآآآآآآآآآآآآآآلق " شهقت بقووه ......



كانت بتطيح من العتبه اللي عند الدرج بس يده كانت أسرع


قالت وهي تلعب بحواجبها : يقولون محمد بيجي معنا لمن نسااافر


ضحك وقال : خلاص ذي المرره صدق بنروح الشرقيه نحضر الزواج وبعدها بنروح جده


مع تحياتي غرامها ساحر



البــارت الـ 16
مًنَ اُلًذَكٍاَءِ اًنَ تْكًوَنِ غًبَيٍاً فًيِ بَعْضٌ اُلًمٍوًاَقِفَ!! الجزء الأول




اليوم الثاني
إستراحة أبو تركي
************************
في الصاله ( الجدهـ ... أم فيصل ... أم تركي ... أم محمد )
كان يسولفون
دخلت عليهم
تــــــــــــــــــولـــــــــــين
تولين بإبتسامه : صباح الخير
الكل : صبااح النور
راحت وسلمت على الجده بعدها على الكل
أم فيصل إبتسمت لها بحب وهي تأشر لها تجي وتجلس جنبها
تولين إبتسمت وراحت لعندها وجلست جنبها
أم فيصل بإبتسامه : فطرتي
تولين : لا أنتظر البنات يصحون و نفطر مع بعض
أم فيصل إبتسمت : طيب شرايك تروحين و تصحين فيصل
تولين بخجل : لا
ضحكت أم فيصل لانها كانت تمزح معها و تبغا تشوف ردت فعلها
************************************************** *********************
على الظهر
بدء الكل يصحا
***********************
البنات كلهم في الصاله مع الحريم
الحريم يسولفون
والبنات جالسين بآآخر الصاله يفطرون
غزل و سفانه و البندري
جالسين يفطرون وينكتون
غزل إنفجرت ضحك قالت وهي حاطه يدها على بطنها ومسنده ظهرها على الكنبه : بنو تكفى خلاص
سفانه وهي ميته ضحك : وحده ثااانيه الله يخليك
البندري تتذكر بعدها ضحكت وقالت : طيب إسمعي هذي يقولك في عربجيه قاعده جنب زوجها تاكل كيك
قام يبي يدلعها قالها لما الكيك ياكل كيك إحنا شناكل ؟؟ " بضحكه " قالت له تاكل تبن
ضحكوا البنات على النكته
واستمرت الصرقعه عندهم
عند تاره والهنوف
تاره ضحكت : قولي قسسم
الهنوف بإحراج : والله وياهي فشله مدري شكل الولد يقول وش ذي البنت كل شوي ناطه بحلقي
تاره ضحكت من قلب : ياحليلك صراحه مواقف هبله
الهنوف ضربتها على كتفها : هييييييييي الحين أشتكيلك أبغاك تخففين عني تقومين تزوديها
ضحكت تاره : والله انا أقول الصدق صراحه فشله بالنسبه لك لو أنا مكانك وصارتلي ذي المواقف مع " تبغا تتذكر إسمه " الا هو وشسمه
الهنوف بغيض : محمد الزفت
ضحكت تاره : محمد كان ضحكت على اللي صار وطنشت الموضوع بس أنتي من النوع الرقيق يعني الله يعينك على نفسك
ضحكت الهنوف
و إستمر الحديث
ريموه جالسه لوحدها بعيده عن البنات وسااكته على غير المعتاد
عند " سلافه و تولين و رموو و النوري "
سلافه بهمس : تولين وش فيها ريمووه ساكته
تولين هزت كتوفها يعني مدري
سلافه وهي رافعه حاجب : أشك إن في الموضوع إنه
ضحكت تولين على شكل سلافه : أمآآآ
سلافه : ايه هي بالعاده ياكثر هرجها شكل أحد صاكها بعين خخخخخخخخخخخخ
تولين وهي تطالع ريموه : إيه والله غريبه
رموو : بنات خلونا نلعب
النوري : ايه تكفى طفشنا
تولين بضحكه : تبون تلعبون روحوا قول لتاره وهي راح تدبرلكم لعبه من اللي يحبها قلبكم
النوري وقفت وراحت لعند تاروه
النوري واقفه قدام تاره وهي متخصره
تاره طالعتها وقالت بضحكه : وش عندها الرقيقه هيفا وهبي
النوري ضحكت : نبغا نلعب طفشنا من الجلسه
تاره بإستغراب : زين روحي إلعبي مين اللي ماسكك
النوري : لا نبغا نلعب معكم أي شي
تاره : اها إي والله طفش
************************************************** ******************
عند الشباب
أبو تركي قالهم اللي يبغا يعزم أحد من أصحابه يعزمهم
لان الرجال اليوم طالعين عشانهم معزومين
المهم
فارس قرر يعزم محمد
و تركي إتصل على صديقه وقاله يجي
و بندر و نواف عزموا 2من أصحابهم
************************************************** *********************
على المغرب
الرجال راحوا
والشباب جالسين بالمجلس
والبنات قرروا يلعبون كوره
كلهم راحوا ماعدا ريموه
اللي تولين راحت لعندها وقالت لها تجي تلعب معهم بس ريموه قالت ماتبغا
تولين ماحبت تضغط عليها وراحت مع البنات
************************************************** ***
تقسموا البنات لفريقين
والحكم هي تولين
الفريق الأول
فريق تاره مكون من النوري و الهنوف و البندري << الهنوف الحارس
و الفريق الثاني
فريق سفانه مكون من رموو و غزل و سلافه << رموو الحاارس
بدءت اللعبه
و تولين واقفه بعيد عشاان ماتصقع فيها الكوره
تاره كانت تلعب بدفااااشه هي وسفانه
اللي مابقى أحد في الملعب ماسدحوه وكفخوه
الكوره كانت مع تاره اللي منطلقه كأنها دبابه حربيه
كانت تركض بسرعه و سلافه كانت واقفه قدامها جات بتبعد بس تاره من السرعه دعستها ودزتها على الأرض
وسفانه جات تفزع لأختها ومسكت تاره من شعرها وسدحتها على الأرض وفصخت الصندل حقها و جلست تكفخ تاره < أبوك يالنعومه خخخخخخخخخخ
و الهنوف ركضت بعيد لمن شافت البندري المهستره ومع الحماس ماتدري ان الهنوف بفريقها وجات تبغا تسجل قول بس النوري جات تشرحلها ان هذا المرما حق فريقهم وهي معهم يعني كيف تسجل على فريقهم
بس البندري ما اعطتها فرصه تشرح لها وشاتت الكوره بكل قوتها على وجه تولين << حوله البنت
تولين طاحت على الأر ض من قوة الضربه بس محد عطاها وجه وكملوا لعب
اللي تحول لمصارعه بين البنات
قامت تولين بعد فتره
وركضت ورا البندري عشان تاخذ حقها
ملخص اللي يصير في المباراه :
× تاره و سفانه الى الآن يتكافخون
× تولين تلاحق البندري وسلافه راحت تفزع لتولين
× الهنوف تركض بعيد عنهم لايجيها شي منهم
×رموو و النوري واقفين ويتهاوشون على الكوره
× غزل واقفه وتطالعهم بصدمه حتى ماعطوها مجال تلعب على طوول بدءوا يتكافخون
************************************************** *********************** نبعد عن الجو الحمااسي شوي
××××××××××××






××××××××××××
وقف سيارته عند الباب ودق على فارس
قاله فارس يدخل
نزل من السياره
وهو كاشخ بالثوب والشماغ
وماشي بثقه عااااليه
فتح له الحارس الباب
دخل بإبتسامه وهو يسمع صرااخ البنات
قطب حواجبه من الصراخ اللي يسمعه
و دار بنظره على الإستراحه الكبيره
ما عرف وين يروح قرر إنه ينتظر فارس يجي عنده
وقف ينتظر
والصراخ الى الآآن مستمر
إستغرب لمن بدء الصوت يقرب لعنده
جا يبغا يلتفت يمين ما أمداه يلتفت الا و وحده صاااقعه فيه بكل قوه وطاح على الأرض وهو مفتح عيونه على الآآخر
الهنوف طالعته وشهقت بقووووووووووه
قامت بسرعه
من فوقه وركضت على الملعب وهي تدعي بقلبها عليه ليش هو اللي دايم تصير معه ذي المواقف
وقف لمن سمع صوت فارس
عدل الشماغ اللي عفست أبوه من قوة الطيحه
فارس بإبتسااامه : مابغيت تجي
مارد عليه لانه كان سرحااااااااااااااااااااااااااان
فارس بصراااخ : حمووود وجع أكلمك " شافه مطنش " مـــحمد
محمد إلتفت عليه وقال بفهاوه : هاه
فارس بسخريه : اللي ماخذ عقلك
ضحك محمد و راح سلم على فاارس وراح معه للمجلس
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××
عند الهنوف راحت ركض للبنات وشافتهم جالسين كل وحده بعيده عن الثانيه و متكتفين و مبوزين
راحت عند تاره وسحبتها
الهنوف بهمس و وجهها لونه أحمر : شفته ياربي انا كل مرره تصير لي ذي المواقف الشينه معه لييش
تاره قطبت حواجبها : مين
الهنوف بقهر : مين غيره محمدووه
ضحكت تاره : شفتيه مرره ثاانيه
الهنوف جلست على الكرسي اللي قبال المسبح وتاره جلست جنبها
وبدء الهنوف تحكي تاره على الموقف اللي صار
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
البندري كانت راجعه للفيلا
شافت بدر طالع من المجلس
تنهدت بنرفزه
طوول عمرها وهي تعتبره إنسان مستفز
كل حركه وكل كلمه يقولها تستفزها
بدر بضحكه : السلام لله
البندري بدون نفس : السلام عليكم
رد بدر السلام
على طلعت
ريموووه من الفيلا وهي مبوزه
البندري بصرااخ : ريموووه
ريموه إلتفتت عليها وقالت ببرود : نعم
البندري قطبت حواجبها وقالت بصوت واطي : أعوذ بالله وش فيها أختك اليوم أخلاقها قافله
بدر إستغرب : ريموه وش فيك
ريموه تخصرت وقالت بنرفزه : أبد سلامتك مافيني شي مبسوووطه لأبعد درجه
البندري : خيررر وش فيك انتي اليوم
ريموه بقهر : لا والله تسون نفسك موب عارفين
بدر : انتي وش فيك
ريموه بضيقه : اليوم عيد ميلادي ولا أحد متذكره
بدر ضحك : وهذا اللي ذابحك " إبتسم " كل سنه وانتي بألف خير إرتحتي الحين
البندري بعبط : ريمووه كم صار عمرك الحين
ريموه إبتسمت : 19 فديتني
البندري قالت وهي تتصنع الصدمه و كاتمه ضحكتها : عـ...مــرك صـار 19 وانتي للحين عـ...ـا .. عآ..نـــس
بدر ضحك
ريموه بنرفزه : وانتي وش عليك عانس ولا لا
ضحكت البندري
بدر بتريقه : يالعانس قصدي ريمووه وش فيك معصبه هي ماقالت شي غلط " طالع البندري " صح حبي
البندري بغيض : حبك برص إنشاءالله
ضحك بدر وهو قال كيذا عشان ينرفزها
ريموووه إنقهرت منهم إن محد عبرها وجالسين يتمصخرون عليها
راحت وسفهتهم
و بدر واقف
وهو جالس ياخذ تهزيئه من البندري
لمن راحت الفيلا
وبعدها
راح هو وطلع من الأستراحه عشان يجيب أغراض موصيته عليها أمه
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
عند تاره والهنوف
بعد ماقالت لها السالفه
جلست تاره تتمصخر على الهنوف
لمن شافوا ياسر اللي جالس على الكرسي اللي عند الجلسات اللي برا
تاره : هي هنيف قومي نروح عند أخوك
الهنوف طالعتها : وش الطاااري
تاره : انتي قومي معي بعدها نتفاهم
الهنوف راحت مع تاره لعند ياسر وهي مستغربه وش عندها تاره
الهنوف وتاره بنفس الوقت : السلام عليكم
ياسر ميز صوت الهنوف و الصوت الثاني ما كان غريب عليه
رد السلام وهو مقط حواجبه يبغا يعرف مين مع تاره
جلست الهنوف جنبه
تاره بميااانه : كيفك
ياسر بإستغراب : بخير
الهنوف ضحكت : يسووور هذي تاره
ياسر بشبه إبتسامه و إستغراب : أها كيفك ؟؟
تاره وهي على بالها تمون على الأخ : بخير الله يسلمك
الهنوف طالعت تاره بضحكه
تاره تختصر الموضوع ودخلت بالسالفه على طوول وهي تقول بتردد : الا وشــسمـ..ــه كنت جايه عشان أقولك أنا آآسـ .. آآآ " الكلمه موب راضيه تطلع قالت وهي حاطه يدها على عيونها كأن الكلمه غلط " آنا آآسفه على الكف
ضحكت الهنوف لمن عرفت سبب إصرار تاره على إنها تروح معها عند ياسر
ياسر إبتسم وجا بيتكلم
سمعوا صوت
قال بعصبيه : تااااااره
تاره إلتفتت على الصوت بإستغراب : خير
الهنوف : مين هذا
تاره وهي تركز : مدري
الهنوف : زين روحي شوفي مين اللي يناديك
تاره راحت وهي تشوفه يتقدم لها بعصبيه
تاره إبتسمت : يووه هذا انت اللي تنادي على بالي تروووك
قال بعصبيه : وش عندك جالسه مع الرجااال
تاره بإستغراب : خيررر وانت وش عليك سيد فهد
فهد وهو يصر على أسنانه : ممكن تقولين وش اللي مجلسك معاه
تاره بنرفزه وإسلوب مستفز : لمن تكون ولي أمري ذيك الساعه قلت لك " وجات تروح "
فهد سحبها من يدها بقووه وقال بقل صبر : وش عندك مع ياسر
تاره بعدت يدها بقووه وقالت بإختصااار : رحت أعتذر منه عندك مااانع يا ولد خالي
فهد قطب حواجبه : تعتذرين منه ليش
تاره قالت له السالفه بإختصااار بسبب الميااانه اللي بينهم
فهد بقهر : بس مايصير تكلمينه كيذا هو موب محرم لك
تاره وهي رافعه حاجب قالت بإسلوب يقهر : إذا هو موب حلال علي أكلمه حتى انت بعد " وراحت "
فهد كان معصب منها بقووه
ومن حركاتها الطفوووليه
طوول عمرها بتظل طفله
وحركاتها عمرها ماراح تغيرها









×××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
ريموه كانت تمشي
وهي متضااايقه ليش محد معطيها وجه وقالها كل عام وانتي بخير
كانت تمشي رايحه للملعب
شافت واحد عند المسبح ومعطيها ظهره
ويكلم جوووال
ركزت نفس وقفت بدر
ضحكت بشرااانيه وهي ناويه تنتقم منه على إسلوبه في التعامل معها اليوم
راحت بسررررعه وهدوء عشاان مايحس فيها
وبحركه سريعه دزته بقوه ودفاااشه على المسبح
ريموه بفرح : أحسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسن عشااان ثاني مرره ماتتمصخر علي
طلع من المويه وهو يشهق بقوووه لمن دخلت المويه بفمه
ريموه صعقت لمن شافته فاااارس
ريموه بتلعثم : سـ..ــوري عــ..لى با..لـ.ـي بـ..در
فارس إنقهر منها وكان بيهاوشها
بس هي ماعطته فرصه لمن لاحظت انها بدون عبااايه حطت رجلها على الفيلا
فارس لمن ركز نظره عليها ماعرفها
بس قال في نفسه ~ والله مافي غيرها أكيد ريمووه محد عنده ذي الدفااااشه بالتعامل غيرها ~ < خخخخخخخخخخخ حتى هو عارف هالشيء
طلع فارس من المسبح وهو يدعي على ريموه لمن شااف جواله مو راضي يشتغل
و راح يبدل ملابسه
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
غزول كانت رايحه للفيلا
بعد المباراه اللي ما إستفادت منها أي شي
شافت سليمان
عدلت اللثمه و صارت تمشي بخطوات سريعه عشاان ماتبغاه يشوفها
بس هو شافها وكان أسرع منها
سليمان بإبتساامه حلوه : كيفك غزل
غزل بلعت ريقها " يالليل وش أقوله ذا النشبه " : بخير انت كيفك
سليمان بضيقه : متى ناويه يعني تعدلين إسلوبك معي
غزل سكتت وهي تحاول ماترد عليه
سليمان وقف قدامها طالعها بصمت بعدها قال بهيام و بدون مقدمات : أحـــــــــــبـــــــــك
غزل حست بإحراج ومشاااعر غريبه من زمااان وهي تنتظره يقولها أحبك
ايه للحين تحبه بس هي مجروحه منه ومن معاملته لها سابقاً
عمره ماحسسها بحبه لها
غزل طالعته ~ وانا أحبك والله أحبك بس أبغا وقت إفهمها ~
سليمان طالعها بضيقه : انتي للحين تحبيني تكفى جاااوبي
طالعته بعتااااب شلون يسألها هالسؤال إذا ماتحبه ليش وافقت عليه
تنهدت وراحت بسرعه لمن سمعت أصوات البنات
وهو وقف يطالعها بصمت مل من صدها عنه
لازم يشوف حل معها
ومن معاملتها له
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
ع الساعه 8 ونص
كانوا البنات كلهم بالصاله ومع أم محمد و ام تركي
ويسولوفون و يتقهوون و مندمجين بالضحك والسوااالف
الا وتجيهم
جــــــــنى
جنى بكل برائه : في نار في الصاله
محد عبرها
تاره تاخذها على قد عقلها : طيب طيب روحي العبي مع البزران روحي يالله
وجنى جالسه تناظرهم
تولين قالت : طيب يلاااا وين النار
جنى ببرائه قالت لها : شوفي هذي النار
ويوم جات تولين وانها تشوف شي بسيط مرة في الكنب وقالت الحين انفخها

وراح تنطفي النار ويوم قربت من الكنب وانه من تحت كله نار
تولين راحت ركض لعند البنات : تعالوا بسرعه حريقه
نقزوا كلهم ويركضون بسرعه وان ولله من جد نار ومن الخرعه والخوف

محد عارف وش يسوي تارووه دخلت المطبخ وتخم القدر وتعبي نصه مويه وركض للصاله وتكب المويه على النار
وان مافي فايده
وجات الشغاله البطه ماشاء الله عليها مسكت الكنب فوووووووق وقلبته واخذت اقرب صندل( اكرمكم الله) وهاتك خبط في النار
والبندري المسكينه جالسه تفحط في الصاله مو عارفه وش تسوي >> ماتنلام خايفه
وتاره راحت مرة ثانيه وتعبي القدر
وام محمد تركض وشعرها طااااير
والحريم كل وحده رافعه القميص من الحماس والخوف << مدري من الحماس والا خايفين على قمصانهم من النار

وبعد جهداً جهيد قاموا بتطفيه النار
ونظفوا المكان
وتاره جالسه تناظر الكنب : ياخسارة والله
وحتى المفرشه اللي جنب الكنبه ماسلمت خخخخخخخخ

وبعد هالتعب والعمل الشاق
جا سعود وقال: نبغى ولاعه عشان بنولع طراطيع >>> مستعجلين على العيـــد خخخخخخخخخخخخخخ

قالوا البنات بصوت واحد : لا ولاعه والا هم يحزنون الحين شابين في الكنب وتبغون ولاعه عشان الطراطيع
ريموه سألت البندري اللي كانت تفحط من الخوف : كيف ولعت النار في الكنب ؟؟

البندري : انا شفت البزران تحت الكنب واسمعهم يتكلمون بهدوء>> شفتوا النصب كيف
و كل واحد يقول لثاني ايوة ايوة ولع ولع
عطني كان ماتعرف انا اولع
لالا حطها من هنا احسن بقوة اضغط على الولاعه

البندري بغيض : ماحسبت انهم من جدهم يتكلمون حسبتهم يلعبون
وبعد ماشافوا النار راحوا يناقزون وراحوا لأمهاتهم

ضحكت ريمووه : صدق عليهم نصب

بعد اللي صار رجعوا البنات وجلسوا
وكملوا سواليفهم
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
تولين كانت جالسه وتسولف مع البنات
رن جوالها بنغة " ياااحبي له " << محمد الزيلعي
ياحّبي له ولا غيره وفا لقلبي .. ياحّبي له
عيوني له ولو يآمر على روحي .. البي له
وفاه لقلبي ما انساه .. هذي الدنيا ماتسواه
ولاغيره يعوضني .. من يقدر يطول خطاه
وشهو اغلا من الوفا .. في زمن برد وجفا
واجتمع شوق وغلا .. قلبي لحبك صفا
انت عيني لا بكت .. وانت روحي لا ضحكت
انت كلي يا هوى .. انت شمسي اللي شرقت
سلافه طالعت تولين : يعني ما ودك تردين
تولين إلتفتت عليها وقالت بإستغراب : هذا جوالي
سلافه بسخريه : لا جوال أمي إيه جواالك
تولين إستغربت الرنه لانها ماتتذكر إنها حطت هالأغنيه رنه لأي أحد
أخذت الجوال اللي كان على الطاوله اللي جنبها
و إستغربت بقوه الأسم " الــبرنس "
تولين بهمس : وشوا برنسه ذا
رن الجوال مرره ثانيه
ترددت إنها ترد خصوصا انها ماعرفت مين المتصل وماتذكر إنها قد سجلت بجوالها هالإسم ولا قد حطت هالنغمه لأحد
رن الجوال لثالث مرره
قررت إنها ترد
تولين بنعومتها : الووو
إبتسم : كااان ما رديتي
تولين بإستغراب : مين ؟؟
بإستغراب : ماعرفتيني
تولين بإستغراب بعدت الجوال عنها بعدها رجعت وقالت بعصبيه : ممكن تقول مين انت
قال بإستغراب : وش فيك معصبه انا فيصل
تولين عضت شفتها السفليه بقووه من الموقف
فيصل إبتسم : تولين وين رحتي
تولين وهي مغمضه عيونها : معك
فيصل بإبتساامه : كيفك
تولين بلعت ريقها : بخير انت كيفك
فيصل تنهد : بخير بسماااع صوتك
تولين إبتسمت وسكتت
فيصل سكت
ماعنده أي موضوع بس داااق كيذا فضاااوه
تولين صارت تطالع البنات وحمدت ريها انهم مشغووولين بالهروووج ومحد منتبه لها
فيصل عرف انه مافي أمل ترد عليه : مشغوووله
تولين بضحكه لمن عرفت انه متنرفز من صمتها : لا
فيصل بضيقه : أجل ليش ساكته " صرخ " تروووك وش تبي تراك أزعجتني
تركي جنب فيصل قال بدلاخه : مين تكلم تغااازل هاه والله لا أعلم عليك
فيصل بنرفزه : وش أغازل صدق ماعندك سالفه
تركي بإبتسامه : أجل مين تكلم
فيصل إبتسم : وانت وش عليك
تركي بحركه سريعه سحب الجوال من يد فيصل وهو أصلا عارف انها تولين بس يبغا يتستهبل شوي : الووو
تولين بضحكه : ياااهلا والله
تركي فاااتح السبيكر
فيصل بقهر : أيه تررروك "و يقلدها " ياااهلااا والله وانا إذا دقيت خير مين
ضحكت تولين من قلب
تركي بضحكه : أقووول خلاص تراك طفشت أختي شكلك 24 سااعه داق عليها
فيصل سحب الجوال وقال بسرعه : شوي و أدق عليك باااي
تولين إبتسمت : باااي
وقفل
تركي رفع ثوبه و إنطلق برااا المجلس
فيصل جلس مكانه مافيه حيل يلاحق ترروك
! الرجال رجعوا من العزيمه مرره بدري ...








؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تولين وهي متخصره : مين الحقيره اللي لاعبه بجوااالي
تاره بإبتسامه هبله : ليش وش سوت
تولين طالعتها بشك : انتي والله مافي غيرك اللي يسوي ذي الحركات
سلافه ضحكت : حرراااام ظلمتيها هذي سفااانوه
تولين بققت عيونها : سفاانه
سفاانه بعبط : خير
تولين بنرفزه : انتي اللي كاتبه على أسم فصووول البرنس ومغيره النغمه
البنات إنفجروا ضحك
وسفااانه وقفت وركضت وهي تقول إيييييييييييه انا
تولين بغيض لحقتها
وصاروا يدورون بالصاله ورا بعض
وبحركه سريعه من تاره حطت رجلها
وطاحت سفاانه
و تولين فوقها لانها كانت وراها على طوول
وبعدها جلست تولين تهاوشها
وسفاانه تضحك << يا برودها
************************************************** **
رموو و النوري كانوا يلعبون برا
شافوا بندر و نوااف
النوري : نووووواف
نواف إلتفت عليها و قال بدون نفس : خير
رموو بدلاخه : تلعبون كووره
بندر : لا
النوري تخصرت : ليش
نواف بدون نفس : قلنا مانبغا نلعب غصب يعني
رموو و النوري بنفس الوقت كشوا عليهم : مالت
وراحوا
بندر : ياااخي ذول متى ناوين يغطون
نواف ضحك : وش ذا الموضوع
بندر بصدق : شوف إذا جو الشباب < يقصد أصحابه
وشاافوهم كيذا بالله وش راح تسوي
نواف بتفكر : والله كلامك صح بس كيف نقولهم
بندر : انت إترك الموضوع علي انا
وراحوا مجالس الرجال
وشافوا أبو محمد جالس
وراحوا وقالوله على الموضوع
و أبو محمد قال أنه مايقدر يقول للنوري لوحدها لازم يكون معها أحد ثااني
قال انه بيكلمها هي ورموو
وقرر أبو محمد يصير الحاكم على رموو و النوري
************************************************** *******
البنات بالصاله
وطفشانين
قرروا يكلمون واحد من الشباب يطلعهم يتمشون شوي
لمن كلمت الهنوف فارس قال ان عنده محمد ومايقدر
ورائد رجع البيت عشاان عنده شغل بكرا
و البندري كلمت سليمان و قالها انه طالع مع بدر
دقت ريمووه على فهد وهاوشها قالها مافي طلعه ذا الوقت
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تاره بقهر : فهيدان وش يحس فيه خير وش مافي طلعه
ريمووه : هو قالي كيذا
تاره وهي تتحجب : تعالي معي أن مالعنت خيره ما أكون تاروه
ريمووه ضحكت : يلا
وطلعوا
كان فهد جالس في الجلسات اللي على المسبح ومعطيهم ظهره
راحوا لعنده
تاره بقهر : هيي انت الحين أمووت و أعرف ليش تقول مافي طلعه
فهد رما السجااره اللي بيده على الأرض و دعس عليها
تاره بصدمه : رجعت تدخن
ريمووه : يووه مغبره من زمااان يدخن توك تدرين
فهد بإبتسامه : خير وش عندكم
ريمووه بضحكه : نرجع للموضوع تاروه تقول انت بأي حق تمنعنا من الطلـ
تاره تقاطعها بدلاخه : ليش رجعت تدخن
فهد بضحكه جا بيرد عليها بس تذكر موقف اليوم
لمن شافها تتكلم مع ياسر
حس بقهر وقال بنفس الأسلوب اللي كلمته فيه وهو رافع حاجب : لمن تكونين وليت أمري ذيك الساعه قلت لك
تاره إنقهرت طالعته بحده وراحت
وريموه واقفه وهي مستغربه رد فهد
عمرها ماسمعته يكلم تاره بهالطريقه
حتى لمن تجلس تهاوشه يضحك ويستهبل معها
عمره ماعصب منها
حست ان صاير بينهم شي بس ماحبت تدخل نفسها بالموضوع
ولمن شافت نظرات فهد لها
خافت ولحقت تاره
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
بعد سااعه
عند الهنوف و تاره و سفاانه
تاره بتفكير : مافي غير تركي
الهنوف : لاما أتوقع تركي يطلعنا
سفاانه بفكره : أخوك مايمشي غير بالفلوس خلاص كل وحده تقط و نكتب له رسااله وانا متأكده انه راح يطلعنا
تاره صحكت : ايه والله انك صادقه
راحت سفاانه
وقالت للبنات اللي تبغا تطلع تقط فلوس الكل إستغرب
وكلهم دفعوا لها
اللي أعطتها 20 واللي أعطتها 15
المهم في النهايه طلع المجموع 250
تاره وهي تعد الفلوس : يحمد ربه والله راعي التكسي يااخذ أقل من كيذا
ضحكت سفانه : صاادقه
حطوا الفلوس بالظرف وكتبوا عليه
وعطوه النوري وقالوا لها توديه لتركي
كانوا واقفين بالحوش
تاره بضحكه : بنات شرايكم نسوي سبااااق من هنا لمن الملعب
سفانه و الهنوف : اوووكي
تاره وهي تستعد : يلا 1..2..3
و إنطلقوا المهبل
تاره أول وحده
و وراها سفاانه اللي تركض بحمااس
والهنوف وراها
وكلهم كانوا متقدمين على الهنوف
الهنوف كانت بتطيح من العتبه اللي عند الدرج بس يده كانت أسرع
إلتفتت تبغا تشوف مين اللي مسكها إنصدمت لمن شاااافت
زيــــــــــــــاد
زياد على طوول بعد عنها وهو يعطيها ظهره
الهنووف " لاصدق إني ما أستحي كل يوم بوجه واحد لآآحوول "
وعلى طوول ركضت للفيلا
زياد كان راجع وشافهم يركضون شاف الهنوف بس ماعرفها
ولمن شافها بتطيح على طول مسكها
سمع صوت من وراها
: زيوووود وينك يااامغبر
ضحك وهو يلتفت على تاره : آآما انا اللي مغبر ولا إنتي
تاره سلمت عليه
زيااد : وش قاعده تسوين
تاره بضحكه : كنت ألعب سبااق مع سفاانه والهنوف
وسفاانه الحين مصااابه لاني كفختها الغشاااشه تخيل كانت ناويه تدزني عشااان تفوز بس انا كنت عارفه خطتها ودزيتها قبل والهنوف إختفت كالعاده مدري وين طست
زياااد ~ يعني هي الهنووف ~
تاره : هييي انت وين رحت
زيااد بسرحاان : هاه معك
تاره : واااضح طيب انا بروح الحين وانت إذا شفت سفاانوه وسألتك عني قولها مدري وينها طيب
زيااد بتريقه : حاااضر عمتي
تاره ضحكت وركضت لمن سمعت صوت سفاانه
سفاانه وهي تركض شااافت زيااد
سفاانه وهي تاخذ نفس من الركض : شـ..فـ..ــت الحـ..ــقـ..ــيره تاااروه
زيااد بنذاله : دخلت الفيلا
سفاانه ركضت على الفيلا
وزيااد ضحك عليهم
وراح للمجلس






النوري راحت
عند المجلس ودقت الباب
فتح لها تركي
و عطته الظرف
تركي إستغرب الظرف اللي مكتوب عليه
" هذا المبلغ للسائق اللي راح يطلعنا ندور بالسياره شوي "
ضحك تركي وهو متأكد ان مافي غير تاروه ورا هالحركه
ودق عليها وقالها يجهزون
تجهزوا البنات
ولمن دخلوا السياره
تركي عطا تاره الظرف
تركي بضحكه وتريقه : هذي المرره مجاناً بس المره الجاايه بفلووس
تاره بضحكه : فديتـــك
وجلسوا يدورون بالسياره شوي لانهم طفشوا من جو الإستراحه
***********************************
اليوم الثاااني
الكل كان يجهز أغراضه لانهم اليوم بيرجعون بيوتهم
سلافه و البندري راحوا عند الرجال
وكان بس موجود تركي و زيااد
سلموا على زيااد وجلسوا
زيااد : غريبه وش عندكم جاايين
البندري : تااروه تقول حددتوا وين بنساافر
تركي بإبتسامه : بنروح الشرقيه
سلافه بحماااس موب صااحي : كذااااب
تركي ضحك على حماااسها
وهي إستحت وسكتت
البندري : صدق ولا مثل كل مرره تكذبون علينا
زياد ضحك وقال : خلاص ذي المرره صدق بنروح الشرقيه نحضر الزواج وبعدها بنروح جده
البندري بإبتسامه : والله لو تاروه عرفت ان في السالفه جده مدري وش بتسوي
سلافه : زواااج مين اللي بنحضره
زياد بإبتسامه : صديق ابوي الله يرحمه عازمنا كلنا على زواج ولده قلنا نروح نجلس بالشرقيه
إسبوع بعدها نروح جده بس هاه لاتقولون لتاروه خلوها مفاجئه
البندري وسلافه : اووكي
وطلعوا
كانت تاروه و ريموه و سفاانه جالسن في الحوش
البندري بصراااخ : بنروح جده
تاره نقزت من مكانها : قولي والله تكفى لاتنصبين علي الا هذا الشي ترااا بعدين أمووت
سلافه بضحكه : وش قاللك زيااد
البندري مطنشه سلاافه : تااروه وربي زيوود قالنا
تاره بحماااس : شغلولي أي أغنيه فيني رقص ودي أردح شوي يالبى جده أخيرا مابغينا نروح
ضحكوا البنات
***********************************************
على المغرب الكل كان في بيته
بيت أبو محمد

ريموه توها صااحيه من النوم
أول مارجعوا حطت راااسها وناامت وتوها تقوم
بدلت وصلت
و كانت طالعه من غرفتها سمعت صراخ شدتها كلمة " انـــتي طآآآآآآآآآآآآآآلق " شهقت بقوو وهي تلتفت على غرفة أمها و أبوها
رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه
وقفت وهي تطالع الغرفه بصدمه كبيرره
رجعت غرفتها وجلست على السرير
وهي مصدومه من اللي سمعته
ماتدري كم مر من الوقت على جلستها
اللي صحاها من سرحاانها
صوت الشغاله وهي تقول : ريمووه بابا يقول تعال يتغدا
ريموه سفهتها
والشغاله بس تدق على الباب
طفشت ريموه وقررت تنزل
وهي ماتدري وش راح يصير إذا شافت أبوها
جلست على طاولة الطعام الكبيره
في مكانها المعتاااد
بدر كان نازل من الدرج
شافها جالسه لوحدها راح وجلس جنبها في مكانه
بدر إستغرب صمتها قال بإستغراب : ريمووه وش فيك
ريمووه إنفجرت صياااح
بدر بقق عيونه وهو يطالعها بصدمه : ريمووه وش فيك
ريمووه جلست تصيح وحطت راسها على كتفه وماردت عليه
هو حظنها
وهو مايدري وش فيها
شوي الا ينزل أبو محمد مع أم محمد وهم يضحكون
بعدها طالعوا ريموه بإستغراب
ابو محمد بخووف : ريمووه قلبي وش فيك
ريموه رفعت راسها وطالعت أبوها قالت وهي تشاااهق : موب أنت " شهقت من بين صيااحها " طلقتها ليش تضحكون الحين
ضحك أبو محمد لمن عرف أنها سمعته
راح وجلس جنبها وهو يقولها
إنه كان يقول لأمه على سالفة واحد معاه بالشركه طلق زوجته وهو معصب
وريمووه إستمرت بالصيااح
وبدر لمن فهم السالفه جلس يضحك على ردت فعل ريموه المتأخره


**************************

تتابعون في البارت الــ 17 من رواية " مخ عربجي"
مًنَ اُلًذَكٍاَءِ اًنَ تْكًوَنِ غًبَيٍاً فًيِ بَعْضٌ اُلًمٍوًاَقِفَ!! الجزء الثاني و الأخير


......قالت بهبل وهي تغني و ترقص : ردو لي قلبي ياهل الشرقيه .....


..............قالت بحماااس : أخيرااا وصلنا جده مابغينا خخخخخ .....


...........قالت بخووف : بكرا عملية ياااسر الله يعين ...


..........قال بعصبية : ضفي وجهك وبراااا......


........حطت يدها على أذانيها وهي تصرخ : خلاااااااااص , خلااااااااص , يكفيييييي.................

مع تحياااتي غرامها ساحر








البارت الـ 17
مًنَ اُلًذَكٍاَءِ اًنَ تْكًوَنِ غًبَيٍاً فًيِ بَعْضٌ اُلًمٍوًاَقِفَ!! الجزء الثاني و الأخير

بعد يومين
كانت ألأحداااث سريعه
الكل كان يتجهز للسفر
بكرا كلهم طالعين الشرقيه على الساعه 11 الليل
بإستثناء بيت أم رائد
اللي قرروا يطلعون لجده بعد إسبوعين

************************************************** ************
بيت أم تركي
تركي توه راجع من الشركه
دخل البيت
كانت أمه جالسه بالصاله سلم عليها
وطلع فوق و هو طالع
شاف في الصاله
تولين منسدحه على الكنبه و تتفرج Tv
و تاره متربعه على الكنبه وشكلها اللهم لاشماااته
الشعر معفووووس و واضح أنها مهستره
ولابسه نظارتها الطبيه << هي ماتلبسها الا إذا جات تتفرج Tv
وتكلم تليفون وفاتحه السبيكر وتضحك من قلب
تركي راحلهم
تركي بإبتسااامة إرهاق : السلام عليكم
ردوا السلام
و تولين عدلت جلستها
جلس تركي على الكنبه وفتح أزارير ثوبه بإرهاق
تولين كانت مندمجه و تتابع فلم
تركي غمض عيونه
جا يبغا ينام بس صوت تاره المزعج ماخلاه يقدر
فتح عيونه يبغا يشوف وش عندها تضحك بصووت عالي
تاره تضحك : امممممممم نوم
سفانه بضحكه : طيب اممممم وحش
تاره ضحكت : فيصل
ضحكت سفااانه من قلب
× من الفضااااوه جالسين يلعبون سفانه تقول كلمه و تاره تقول أول شي يجي على بالها ×
تركي ضحك لمن سمع جواب تاره
سفانه : طيب سخيف
تاره : ههههههههههههههههههههههههههههههههاي رائد
سفاانه : هههههههههههههههههههههههههه طيب خوقاااقي
تاره : انا
سفانه ضحكت : ههههههههههههههههههههههههههههههاي أبووك يالثقه
طيب كلب
تاره بضحكه : انتي
سفانه بنفاخ وعصبيه : تااااروه و وجع انششششششششاءالله انا كلب
تاره بهبل : لا حشى سوري قصدي كلبه خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
سفاانه بصرااخ : تاروه يالوقحه انا كلبه
تاره بدون نفس : عاد انتي محد يمزح معاك بل أكلتيني بقشوري
سفانه بنرفزه : طيب تقلعي أصلا الشرهه علي اللي مضيعه وقتي ومقابله خشتك
تاره وهي تتثاوب : أحد ضربك على يدك وقالك دقي علي
سفانه بققت عيونها : تو يازينك الحين قلبتي ما أقول الا مالت " وقفلت بوجه تاره "
تاره قفلت السبيكر ولفت بوجهها شافت نظرات تركي المعصبه
تاره بإستغراب: خيييير
تركي بعصبيه : وش هالوقاااحه اللي فيك
تاره ضحكت : جالسه أمزح معاها وانت وش عليك
تركي وقف وقال بعصبيه : انتي يبغالك تعدلين إسلووبك هذا مو مزح " وراح غرفته "
تاره إستغربت وش فيه تركي
هي دووم تتهاوش مع سفانه على أشياء أكبر من كيذا
وهذي حالة سفانه وتاره ساعه ضحك و ثلاثه هواش وزعل
و تاره لمن يكون فيها النوم أخلاقها تكون قافله و مزحها ثقيل
بس سفانه متعوده على إسلوب تاره الغبي في التعامل مع أحد وهي فيها النوم
تولين وهي تتخصرقالت بعصبيه : هي انتي
تاره طالعتها بإستغراب : خير
تولين بعصبيه : ليش تقولين عن فيصل وحش هاه انتي ماتستحين
تاره ضحكت : أشوف قمنا ندافع عن السيد فيصل
تولين بعصبيه : عندك مانع وثاني مرره لاتقولين عنه وحش مالوحش الا انتي ماتشوفين شكلك كيف أعوذ بالله تخوفين وش مسويه بشعرك يامال العافيه
تاره بصدمه : انا وحش
تولين بدلع : ايييه
تاره قامت ولحقت تولين
اللي إنطلق زي الصاروخ ونزلت من الدرج
و تاره وراها وهي تسب وتلعن تولين وفيصل << مدري وش دخله بس سلكوا البنت فيها النوم خخخخخ
المهم وصلوا للصاله
وامهم ماكانت موجوده
تولين بخوف وصراخ : يآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ مااااااااااااااااااااااااااااااامي بتذبحني أبعدي " وركضت ورا الكنبه "
تاره بعصبيه : دامك موب قد الكلام اللي قلتيه ليش تسوين اللي يعني يعني قويه
تولين بسرعه ركضت على الملحق
وتاره وراها
تولين لمن شافت تاره بعيده عنها مادخلت الملحق
دخلت الحمام اللي قباله وقفلت الباب
تاره على بالها ان تولين في الملحق
دخلت وهي تقول بصراااخ : جعلك بالمرض انتي والخبل زوجك ترا والله إن ماطلعتي لا أقلب البيت فوق رااااسك يازوجة الوحششششششششششش فصووووول أطلـــــــــــــــــــــــــــــــ " بققت عيونها وهي تشوف اللي جالس على الكنبه ويطالعها بصدمه وخوووووووف "
×××××××××××××××
تولين طلعت من الحمام وركضت لمن سمعت صوت تاره بالملحق
وهي طالعه الدرج صقعت بـ تركي
تركي بعصبيه : وجع ماتشوفين طريقك
تولين بتلعثم : سـ..وري
تركي تنهد : ثاني مرره فتحي عيونك
تولين طالعته : على وين
تركي بدون نفس : فهد جا وبروح أشوف وش عنده
تولين بإستغراب : محد جا
تركي إبتسم : الا جالس ينتظرني بالملحق
تولين بققت عيونها ~ Noooooooooooooooooooooo والله إن تذبحني تاروه يمـــــــــــــــــــــــــــــه في الملحق عاد الدلخه أتحدى تتحرك من مكانها و إذا دخل تركي noooooo she is going to kile me ~
تركي نزل
تولين وقفت قدامه وهي تقول بعبط : لحظه لحظه على وين أبغا أقولك شي
تركي بإستغراب : وش عندك
تولين تفكر بشي
تركي إستغرب : بنت إذا الموضوع مو مهم أجليه لبعدين
تولين بسرعه : الا مهم
تركي : طيب تكلمي
تولين وهي تفكر وش ممكن يكون بينها وبين تركي شي مهم
تركي حس إن وراها شي : تولين وش فيك الموضوع عن فيصل
تولين إبتسمت لمن لقت موضوع تتكلم فيه : ايه عن فيصل
تركي : طيب قولي السالفه
تولين بإرتباك : آآآآآآ.. هــ..و ..المـ..وضـ..ـوع
مايشوفون الا تاروه منطلقه زي الصارووووووووووووخ من جنبهم
تركي : بسم الله < خاف
تولين تنهدت براحه لان ماكان عندها أي موضوع تقوله عن فيصل
تركي : بتقولين الموضوع ولا لا
تولين بتوتر وبسرعه : بس كنت بقولك إذا شفته سلم عليه " وركضت لفووووق " << ماتعرف تكذب
تركي إنقهر موقفته سااعه عشاان كيذا
---------------------------------------------------------------------- بيت الجده
زياد بالشركه
و الجده بغرفتها
سفانه بعد ماقفلت من تاره راحت تنام
و أم فيصل بالمطبخ
غرفة ســـــــــــــــــلافه
كانت جالسه على النت
دق الباب
سلافه : مييييييييين
فيصل : انا
سلافه عدلت جلستها ودخل فيصل اللي واضح عليه الطفش
سلافه بإبتسامه : خير وش عندك
فيصل: طفشان ومافي أحد بالبيت قلت أجي أسولف معك شوي
سلافه بإبتسامه : والله كان ودي أسولف معك بس مشغووله الحين
فيصل وهو يجلس على السرير قال بسخريه : وش عندك يالبزنس وومن
سلافه ضحكت : جالسه أقدم على الجامعه وانت إذا جلست فوق رااااسي مآآ أعرف أسوي شي
فيصل تذكر : ايه وكيف التقديم معك
سلافه بضيقه : خلها على الله
فيصل كتم ضحكته على شكلها : طيب على أي قسم بتقدمين
سلافه بزعل : مع النسبه اللي جبتها شكلي بقدم على لغة إنجليزيه
فيصل : طيب حلو لغة إنجليزيه ليش زعلانه
سلافه إبتسمت بضيقه : لان كان ودي أقدم على طب مع تولينوه
فيصل بصدمه : تولين بتقدم على طب
سلافه إبتسمت من قلب : أيه ماشاءالله عليها جابت نسبه عاليه بالقدرات والتحصيلي وهي من أول نفسها تدخل طب وقدمت والحين تنتظر الرد
فيصل قطب حواجبه : ومين قال إني موافق تقدم على طب
سلافه بإستغراب : خييييييييير البنت من أول نفسها تدخل طب وانت وش عليك
فيصل ضايقه الموضوع و طلع من غرفة سلافه
اللي كانت متأكده ان فيصل موب عاجبه موضوع الطب
حتى سفانه أول كانت بتقدم على طب بس فيصل
ما وافق
ولمن شافت تاره مقدمه على حاسب قدمت معها









************************************************** ********************
بيت أبو محمد
بدر بصراااخ : ريمووووووووووووووووووووووووووووووووووه خلاص ترا جبتيلي الصداع قلت بوديك عند تاروه بس موب الحين
ريموه بزعل : انت كذااب تقول كيذا و إذا جا المغرب تغير رأيك وتقول مواعد واحد من الشباب
بدر بضيقه : خلاص يرحم والديك قلت لك موب مواعد أحد
ريموه تذكره : طيب انت عارف إن اليوم مباراة الهلال و النصر يعني أكيد بتروح تتفرجها عند واحد من أصحابك
بدر و كأنه تذكر سكت
ريموه بصراخ : شــــــــــــــــــــفت يالنذل يعني كنت بتسحب علي كالعاده وبعدين اليوم كل البنات بيروحون عند تاروه و بنتابع المباراه هناك
بدر يضيع الموضوع : انتوا بنات ولا عيااال تتفرجون على مباراه
ريموه وهي فاهمه حركته : لاتصرف والله لاتوديني عندهاا ولا دبرلي أحد يوديني
بدر بنرفزه : خلاص بعد ساعه أوديك إرتحتي
ريموه بعصبيه عبيطه : إيييه ماتجي الا بالعين الحمرا
بدر طالعها بنص عين : ريموه ترا والله أحلف إني ما أوديك إذا طولتي لساانك زيااده
ريموه إبتسمت بعبط وسكتت
على دخلت فهد
فهد بتعب : الـ.. سلام كح كح
ريموه : وش فيك انت بعد
فهد جلس على الكنبه بإرهاق ومارد عليها
بدر بدلاخه : اييه من الدخاخين اللي تشربها أكيد مرضت
فهد طالعها يعني ماودك تبلع لسانك
ريموه بنرفزه وقفت : هيييي انت والله لو مابطلت تشرب دخاان لا أعلم عليك أبوي
فهد بعصبيه وقف : ريموووه ترا والله مالي خلق محاضراتك
" وطلع فوق وهو موصله معه "
بدر بعصبيه مالها داعي : ريمووه وانتي وش عليك فيه هو حر باللي يسويه
ريموه : وانت وش عليك أخوي وكيفي عندك مانع يآ أخ بدر
بدر وهو يلعب بحواجبها : ترا والله أحلف إني ما أوصلك عند تاره
ريموه بعصبيه : ترااك ذليتني عساااك ما وصلتني عادي أتصل على أبوي و أقوله بروح مع السوواق
بدر ضحك : عشاان أذبحك مافي طلعه مع السواق خلاص رحمتك مابذلك
ريموه عطته نظره
وطلعت غرفتها
************************************************** ********************
على المغرب
كل البنات كانوا في بيت تاره
سفانه مسويه زعلانه << أجل ليش جايه
وجالسه مع البندري
تاره دخلت : بناااااااااات بروح السوبر ماركت قبل المباااره مين تجي معي
ريموه وهي ترفع إصباعها : انا انا تكفى خذيني معك
تاره بتريقه : مين بيجي معي غير البزره ريمووه
ضحكوا سلافه وغزل بس سكتوا لمن شافوا ريموه تطالعهم بحده
تاره جلست جنب سفانه وهي تطالع البندري و تقصد بكلامها سفانه : يا ألله يالبندري كل هذا زعل
البندري إلتفتت عليها بإستغراب وقالت بدلاخه : هاه
تاره تكمل وهي قاصده سفانه : قلت لك مززززحه ياربيه ماتوقعتك ثقيلت دم لهدرجه
سفانه إبتسمت وهي تسولف مع الهنوف
تاره بهبال إلتفتت على سفانه : الله الله يازعلان .....خف علينا شويه
حتى انا منك زعلان ..... بس انا اسئل شويه
تاره غمزت لريموه عشان تكمل معها
تاره و ريموه و البندري داخله عرض : الله الله يازعلان .....خف علينا شويه
حتى انا منك زعلان ..... بس انا اسئل شويه
قامت ريموه ترقص والبندري معها... تاره و سلافه وريموه والبندري بنفس الوقت : انت ساكن في عيني .... وانت بهجة سنيني
شالي بينك وبيني ..... خلني افهم شويه
رووف وارحم بحالي .... دمعي عالخد سالي
الجفا منك طالي ...... وانا شالي بيَديا
تاره وهي تسحب سفانه تقوم ترقص معها : قلبي منك تعذب ......في هواك وتغرب
والله منك اتعجب......كيف تزعل عليَا
سفانه ضحكت وهي تجلس : خلاص سامحتك
تاره إبتسمت : أجل يلا قومي معي نروح السوبرماركت
سفانه : اووكي
طلعت تاره وجابت عبايتها و عبايت سفانه
ريموه بصرااخ : وش النذااله وانا
تاره بضحكه : حنا ماناخذ بزران " تقلد ريموه بصوت طفولي " انا انا تكفى خذيني معك " ضحكت وقالت بنذاااله " مافي إنتي يالبزر مكانك البيت
ريموه بنفااخ : كلي تبن والله ماغيرك البزر
تاره ضحكت : زين هذا جزاتي انا ماسويت هالشي الا لمصلحتك
ريموه بدلاخه : هاه
تاره بعبط : ايه الحين المباراه بتبدء و أدري فيك يالعربجيه لازم تتابعينها من البدايه واحنا يمكن نتأخر بالسوبرماركت لانه بعيد شوي
ريموه ضحكت : أجل سوري إني ظلمتك على بالي نذاله
تاره تنهدت : يابخت المظلوم في الجنه حلالك إظلمي زي ماتبغي
ضحكت ريموه
وطلعت تاره وسفانه
في السياره مع السواق
تاره بفشله : ألا ماقلت لك
سفانه : خير
تاره وهي تحط يدها على عيونها : صارلي اليوم موقف ودي ألأرض تنشق وتبلعني
سفانه : زين قوليه
تاره بفشششششششششششششله : يووه ياسفاانه بعد ماكلمتك تهاوشت مع الزفته تولين وصرت ألآحقها في البيت
المهم وشكلي الله لايوريك شفت نفسي بالمرايا وخفت من شكلي
دخلت الملحق وحزري مين كان فيه
سفانه بحماااس : مين
تاره بفشله : فهيدااااااااااااااااااااااااااان ياربيه وقسم تفشلت وهو شكله كانت مفجوع من الجني اللي دخل عليه
مو هم يقولون الإعتراف بالحق فضيله وهذاني أعترف شكلي كان مصخره بمعنى الكلمه جلست أطالعه بخوف
وهو شكله يحسبني أنيسه << الشغاله خخخخ
بس وكنت أسب تولين والحقير زوجها " إنتبهت انها جالسه تكلم سفانه قالت ترقع " قصدي المصون زوجها المصون
سفانه ضحكت : طيب قالك شي
تاره ضحكت : هو شكله كان وده يقول قل أعوذ برب الفلق بس الكلمه ماطلعت من حلقه
ضحكت سفاانه من قلب
تاره ضربتها على كتفها بخفه : والله تفشلت يامال الموت إنشااءالله
وعلى طوول طلعت من الملحق
سفانه تطب طب على كتف تاره بسخريه : حصل خير حصل خير
تاره ضحكت
و وصلوا للسوبر ماركت
نزلوا و إشتروا ثلاثه أرباع السوبرماركت
بعدها رجعوا البيت
أول مادخلوا البيت
كانت الصاله معفوسه عفس
وريموه الوحيده اللي تتابع المباراه
وتولين تتهاوش مع البندري
وسلافه تكلم جوال و تصارخ قصروا أصواتكم
والهنوف تسولف مع غزل اللي تعبانه وحلقها ملتهب
المهم
بعدها لمن البنات شافوا الأكل هجدوا
وحطت تاره الشيبسات والعصيرات على الطاوله
وجلسوا يتابعون المباراه بحماااس
وطبعا أنواع الصراخ يوم شافوا ياسر القحطاني و سعد الحارثي
و أنواع التشجيع
و ريموه أنواع الشتم واللعن وهي تقول إسكتوا خلوني أتابع المباراه زين
بعدها جلست تتحلطم انا وش جابني كان جلست في بيتي أتابعها على راحتي انتوا ماينفع أحد يتفرج معكم شي
إنتهت المباراه بفوز النصر
وريموه كانت أخلاقها موشي
عشان الهلال خسر
جلسوا البنات يسولوفون و إتصلت تاره على تركي وقالت له على الطريق يجيب لهم عشا
طلبوا البنات
وتعشوا بعدها كلهم راحوا بيوتهم
سلافه ما قالت لتولين على اللي صار اليوم مع فيصل
************************************************** ***********
اليوم الثاني على الساعه 11
كلهم كانوا بالطياره المتوجهه للشريقه
كانوا حاجزين إستراحه كبيره
و أول ما وصلوا توجهوا للإستراحه
والكل من التعب والإرهاق ناااااااااام
*****************************
اليوم اللي بعدوا
الساعه 3 الظهر
الحريم كانوا طالعين
المشغل عشان اليوم الزواج
وكل البنات بيجلسون في الإستراحه ما عدا
ريموه و تاره و سفانه اللي فيهم حماس موب صاحي و بيروحون مع الحريم للزواج
***********************
الساعه 10 ونص
كانوا الحريم يلبسون عشاان بيروحون بدري و يرجعون بدري
-------------------------------------------------------------------
تولين
كانت جالسه وسرحانه
فيصل كان له فتره كل يوم داق عليها
بس الحين له يومين مادق وهي مستغربه
وماتبغا تدق عليه تبغاه هو اللي يتصل
ومحتاره تدق ولاتجلس تنتظره هو يتصل
***************
غزووول
مريضه
زكام وحلقها ملتهب وحالتها حاله
دق جوالها اليوم كان رقم سليمان سفهته ولا ردت عليه
هو متصل يبغا يتفاهم معها
بس هي ماعطته مجال وصاده عنه
***********************
سلافه
زهقانه كان ودها تروح
بس هي مشغوووله مرره
جايبه معها الـلاب توب
وتشوف كيف التقديم للجامعه ماشي
قدمت على كذا قسم وتبغا تشوف الرد
*************************************************
البندري
جالسه مع سلافه تشوف بعد تقديمها على الجامعه وهي فيها النوم
************************************************** **
بيت أم رائد في الرياض
ورموو جات مع النوري و الباقين للشريقه
طبعا كل هذا بعد إزعاج النوري لرائد
و أم رائد
كل يوم داقه عليهم و تترجاهم يخلون راما تجي معها
*****************************
في الصاله عند أبو محمد
نادى على رموو و النوري
النوري و هي تجلس قالت بإستغراب : خير خالي ناديتنا
ابو محمد بإبتسامه : أيه " طالع رمووو " إجلسي بقولكم على موضوع
جلست رمو جنب النوري وهم مستغربين وش يبغا فيهم أبو محمد
ابو محمد ماعرف من وين يبدء الموضوع
بعد خمس دقايق
بدء يعطيهم محاضره عن الحجاب و إنهم لازم يتحجبون على بندر و نواف
طبعا كانوا معترضين
بس هو قالهم بحزم إن هالشي لازم يسوونه
بعد إعتراض من النوري و رموو
تقبلوا الأمر الواقع وهو موب عاجبهم الموضوع
أبو محمد بإبتسااامه : خلااااص إتفقنا
رموو و النوري بدون نفس : ايه
كتم أبومحمد ضحكته عليهم
وطلع من الصالهط
وهم جالسين يتحلطمون
دخلت أم سليمان عندهم
وجلست تسولف معهم وقالولها على السالفه
طبعا هي كانت عارفه لأن أم محمد قالت لها
دخل بندر وهو يتثاااوب : مساااء الخير
ام سليمان إبتسمت : بنــــــدر إطلع ماتشوف البنات جالسين
بندر قطب حواجبه وطالع رمو والنوري : هاه
قامت أم سليمان وهي تدزه بمزح عشان يطلع
بندر تذكر الموضوع وضحك و إلتفت عليهم وهو يضحك ويقول بتريقه : زين بس نظره أخيره
رموو بدون نفس : ياثقل دمك ياشيخ
أم سليمان ضربته على راسه بخفه وهي تضحك
بعدها طلع








***********************************************
تجهزوا الحريم
و ريموه و تاره و سفانه
ريموه بهبل : وقسسسسسسسسسسسسم لآآ أردح ردح
تاره بعبط : وانا معك
سفانه بضحكه : عز الله إذا شافوكم بهالحماس قالوا فيهم زار
ضحكوا البنات
!! ريموه كانت لابسه فستان مرره ناعم قصير لحد الركبه لونه مايل للعودي و فيه شريطه من تحت الصدر ....!
!! تاره لابسه فستان أسود ماسك على الجسم لحد الركبه و فيه كرستالات من تحت الصدر ..!
!! سفانه لابسه فستان قصير لحد الركبه مايل للون الخربزي توب ومطرز بشكل ناعم .. !
كانت أشكالهم مرره ناعمه والميك أب خفيف بس حلو
وكلهم مسوين شعرهم ستريت
************************************************
طلعوا الرجال ومعهم زياد و تركي
والحريم و ريموه وسفانه و تاره

************************************************** *************** في الزواج
ريموه بجد ماتركت أغنيه مارقصت عليها
وسفانه بس تضحك وتحش في الرايحه والجايه
وتاره مبوزه << ماعجبتها المطربه خخخخخخخخخخخخخخ
***************************************
في الأستراحه
البندري بضيققققققققققققققققه : ياربيييييييييييه انتوا مرره مملين
توني أكتشف إن ريموه و تاره وسفانه وانا طبعا بس اللي نسوي جو أما إنتوا مرره بيض < يعني تجيبون الطفش
غزل بصوت مبحوح وهي منسدحه على الكنبه : بنوووو خلاص صدعتي رااااسي بس لك سااعه تهرجين
البندري تنااااقز على الكنبه : طفش ... طفش ... طفش
غزل بعصبيه حطت يدها على أذانيها وهي تصرخ : خلاااااااااص , خلااااااااص , يكفيييييي رااااسي يرحم أمك إنطمي
تولين بنرفزه : بنو و وجع ماتشوفين البنت تعبااانه
البندري جلست على الكنبه وهي مبوزه
تولين رحمتها وراحت جلست جنبها : خلاص قوليلي وش ودك تسوين
البندري : مدري مرره طفش طيب على الأقل خلونا نطلع الحوش ندور نتفرج على الإستراحه
سلافه : ايه والله عيوني تفقعت وانا أراااقب اللاب توب
تولين ضحكت : محد قلك " طالعت البندري و بإبتسامه " يلا نطلع
تحجبوا البنات
وطلعوا وغزل حطت راسها ونامت
سلاااافه بحمااس أطفااال : وااااااااااااااااااااو شوفوا الحديقه ياااااي كلها ورد
تولين ضحكت
البندري ضحكت : وش عندها قناة سبيس تون
راحوا يتفرجون على الحديقه
وطبعا التمشيه لم تخلوا من تعليقات البندري على سلافه المتحمسه بزياده
شافوا بدر و فيصل طالعين
تولين إبتسمت لمن شافت فيصل
و
البندري بوزت يوم شافت بدر
و
سلافه ما إنتبهت وجالسه تتفرج على الإستراحه بحماااس
بدر راح عندهم : وش عندكم
البندري وهي متسببه و ودها تتهاوش : ياشين اللقافه وانت وش عليك
بدر إبتسم : أفا هذا جزاتي اللي قايل لفيصل البنات أكيد طفشانين شرايك نطلعهم شوي
سلافه : والله بتطلعنا
بدر بنذاله : لا غيرت رأيي
البندري بكذبه : ومين قال أصلا اننا نبغا نطلع صراحه احنا مرره مبسوطين وعاجبتنا الإستراحه
تولين بدلاخه و إستغراب : موب انتي قبل شوي قايله إنك بتموتين من الطفـ .. آآآآآآآآي
إبتسمت البندري بعبط بعد ما وطت رجل تولين اللي كانت بتفضحها قدام بدر
راح بدر يرد على جواله اللي رن
وسلافه واقفه قدام فيصل
فيصل بإستغراب : نعم
سلافه بدلاخه وهي تلعب بأصابيعها : يعني انت كنت بتطلعنا
ضحك فيصل : لا
سلافه بزعل برطمت : لييييش والله طفشانين
فيصل : والله لو عندي سياره وديتكم
البندري داخله عرض : يمدحون بشي أسمه تاكسي
ضحك فيصل
تولين : اييه نبغا نطلع
فيصل إبتسم لها بعدها تقدم لعندها وقال بهمس: تعالي أبغاك في موضوع
تولين بتردد : خير
فيصل مسك يدها وهو يبتسم لها : تعالي و انا أقولك
تولين بخجل : ماينفع بعدين
فيصل بإبتسامه هز راسه بـ لا
سحبها وراحوا بعيد عن البنات
وسلافه و البندري برطموا بززززعل
عند
فيصل و تولين
جلسوا على الكراسي اللي جنب الحديقه
و تولين ساكته تنتظره يتكلم
فيصل إبتسم : يعني إنتي إذا مادقيت عليك ماتدقين
تولين ضحكت بفشله ماعرفت كيف تصرف الموضوع
فيصل إبتسم على ضحكتها بعدها قال بإبتسامه : الا ماقلتيلي وش أخبار التقديم على الجامعه
تولين وماصدقت أحد كلمها عن الموضوع : اوووف يجيب الهم
إبتسم فيصل : على أي قسم قدمتي
تولين إبتسمت : طب
فيصل تنهد بعدها قال : مو كأنه طووويل
تولين قطبت حواجبها : الا بس عااادي انا من أول نفسي أدخل طب
فيصل واللي مو عاجبته فكرة الطب بس مايبغا يفرض رأيه عليها : طيب انتي فكرتي فيها 7 سنين طووويل وبعدين مـ
تولين قاطعته : انت موب عاجبك إني أدخل طب
فيصل سكت
تولين إبتسمت : يعني موب عاجبك بس انا من أول نفسي بطب ولمن الحين ما ردوا لي يعني ممكن مايقبلوني
وبعدين انا ما ابغا أدخل شي صعب مرره نفسي بطب مختبرات يعني الفتره ماراح تكون طوويله
وتركي بعد يوم قلت له قال موب حلو وما أعرف أيش بس انا قدمت عليه أجرب حظي قبلوني كان بها ما قبلوني أنا مقدمه على قسم ثااني
فيصل : اللي هو
تولين : لغة إنجليزيه مع سلافه
فيصل سكت
تولين إبتسمت لأنها عارفه إن القسم موب عاجبه
حتى تركي قالها إن الطب صعب وانها خوووافه إذا شافت نقطة دم يغمى عليها
وانها ماراح تستحمل عشان كيذا أخذت إحتياطها وقدمت على قسم ثااني
لحـــــــــــــــــظات صمت
قطع الصمت
فيصل بإبتسامه : ودك تطلعين
تولين بحمااس : ايه والله زهقت
فيصل إبتسم : خلاص إجهزي نطلع نتعشا
تولين : والبنات
فيصل : لا بس انا وانتي
ضحكت تولين : أخاف يصكوني بعييييييين
فيصل خق على الضحكه
بعدها راحت تولين تتجهز عشان تطلع مع فيصل
و سلافه و البندري مابقى دعووه مادعوها على تولين
لييييييش تطلع و تتركهم في الإستراحه المعفنه على قولتهم
********************************
طلعت تولين مع فيصل
تعشوا و سولفوا
والكل رجع من الزواج بدري
طبعا البنات ماكان فيهم حيييل يسولفون عن الزواج
وتاره بس تسب وتلعن
وتتحلطم على المطربه الخااايسه اللي ماعجبتها
*****************************************
كانت أيام الشرقيه عاديه مرره
قضوها طلعات
وبعض الأحيان يجلسون في الإستراحه
و غزل بدت تتحسن
*********************************
تاره تكلم الهنوف بالجوال
الهنوف قالت بخووف : بكرا عملية ياااسر الله يعين
تاره إبتسمت : الله يعينه إنشااءالله وانتوا وش مسوين
الهنوف بإبتسامه : أبد والله جالسين في البيت
تاره إبتسمت و قالت وهي تلعب بحواجبها : يقولون محمد بيجي معنا لمن نسااافر
الهنوف قطبت حواجبها : أي محمد
تاره بهبل : أيييييييييي محمد علينا تسوين أنك موب عارفه
الهنوف بصدق : والله ياكثر المحمدااات اللي عندنا أي واحد فيهم
تاره ضحكت : في هذي صدقتي من جد ياكثررهم وانا أقصد محمدوه الحقير
ضحكت الهنوف : والمطلوووب
تاره بضحكه : يعني خذي باللك لمن تجين جده لايصيرلك موقف ثااني معه
الهنوف ضحكت
وأستمر الحديث
************************************************** ********
بعد إسبووع كامل في الشرقيه
ركبوا الطياره المتوجهه لجده
بإستثناء زياد و فيصل اللي عندهم كم شغله أول مايخلصوها بيطلعون لجده
أول ماوصلت الطياره مطار جده
تاروه كانت بتجيها جلطه من الفرحه
نزلوا والشباب راحوا يجيبون الشنط
تاره ضحكت و قالت بحماااس : أخيرااا وصلنا جده مابغينا خخخخخ
تولين وهي تاخذ نفسه قالت بعبط : إشتقت لريحتها
ضحكوا البنات على دلاخة تولين و تاره اللي موب مصدقين خبر إنهم وصلوا جده

بعد ماخلصوا الإجرائات
طلعوا للفيلا حقت
أبو تركي
اللي كانت بيتهم القديم
الفيلا عباره عن دوبلكس
كان مسوي فيلا على أساس إذا تركي تزوج يسكن هناك
بس هم نقلوا الرياااض
دخلوا و توزعوا
وتاره تناقز على سريرها
من الفرحه
والبنات بس فاقعين ضحك على حركااتها
واضح أنها من جد إشتاقت لجده
على الساعه وحده بدوء البنات يسطلووون
ريموه بحماااس : خلونا نلعب أي شي
سلافه تكلم تولين : أقول تولين ماوحشك رجلك خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
البندري بحقد : أيه ثقيل الدم اللي طلعها وسابنا محبوسين في الإستراحه الخاااسيه أطلق شي أنه للحين بالشرقيه
تولين وهي شبه محششه قالت بهبل وهي تغني و ترقص : ردو لي قلبي ياهل الشرقيه
غزل تكمل بطرب : ذبحت قلبي والمشاعر حيه
فديت من هو لابس الفوشيه
من شفت زوله قمت ادور قلبي
ردو لي قلبي ياهل الشرقيه
تولين تخصرت : هي انتي قلبك هنا وشله تغنيني هالأغنيه << تقصد سليمااااااان
غزول ضحكت
تاره وهي تتصنع الصدمه : ياللي ماتستحين ترا في بنات صغااار هنا لاتخربينهم
تولين ضحكت و هي تطالع البنات : وين الصغاار
تاره أششرت على ريموه : هذيك البزر
ريمووه بدون نفس : ترا اللي تقولين عنها بزر بتقوم الحين وتسدحك بالأرض << ماعندها وقت ريمووه خخخخ
و أنتهى اليوم بمشااحنات << متعوب عليها
بين ريمووه وتاره
بعدها الكل نااام

*********************************





شمْس منتصْف الليْل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2011   #15 (permalink)
عضو ذهبي
 
♣ تسجيليْ » Nov 2011
♣ عضويتيْ » 224745
♣ مشارگاتيْ » 516
انثى
♣ نقآطيْ » 3983
شمْس منتصْف الليْل تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه


تتابعون في البارت الـ 19 من رواية " مخ عربجي "
هـدف{'ح‘ــياتـي} 'طـلــع 'تســلل الجزء الأول

...شهقت وهي تسبح بصعوبة....


..........قال بعصبية : ضفي وجهك وبراااا......


......... لمس شفته المقطوعة وقال بسخريه : ضربني زياد ....


............ انفجع من صياحها وسأل بخوف : تولين صار شي ؟؟؟ .......

........... غمضت عيونها وقالت : وجع حتى في أحلامي جاي ........


قالت بضحكه وهي ترجع للصاله : بتظلين بحركاتك هذي عانس طول عمرك ............

.............صرخت بقهر وهي تضرب برجلها الأرض : أكككككككككره أخوووووووووووووووووووووووك , أكرهـــــــــــــــــــه .......


مع تحياتي غرامها ساحر






البارت الـ19 هـدف{'ح‘ــياتـي} 'طـلــع 'تســلل الجزء الأول

اليوم الثااااااااااااني
الظهر الساعه 2 ونص تقريباً
: يممممممممممممممممممممممممممممممممممممممممه بليز نبغا نرووح الكباااين
ام تركي إلتفتت على تاره وقالت بحده : لك سااااااااااااااعه تهذرين فوق راسي تبغين ترووحين كبااااين روحي كلمي أبووك
تاره لوت بوزها : يمممه مشوووار أروح ألبس عبااايه و أتحجب و أطلع من الباب و أمشي بالحوش و أروح أدق عليهم و أجلس أسلم يوووووه
سفاانه ضحكت : والله انا شاكه إنك راضعه من سوااادنييه وش هالكسسسسسسسل
تاره ضحكت
البندري بصوت مبحوح : تارره تكفى مانبي نروح كباااين اليوم " وتعطسسسسسسس بقوووه "
تاره بضحكه على شكل البندري : أقووول بنو روحي إخمدي شكلك مرره يحزن
البندري وهي تفرك عيونها وخشمها لونه أحمر قالت بحسره : الله يساامحك يااغزييييييييييل الله يسااامحك عشااانك عديتيني
غزل ضحكت : والله مو بيدي
البندري طالعتها بنظرااات إحتقااار
ضحكت غزل على نظرات البندري
بعد ربع سااعه من النقاااشات
تاره راحت لبست عبااايتها عشاان تروح تكلم أبوها على موضوع الكباين
وهي طالعه بالحووش
شافت الملحق اللي يناام فيه تركي
وسمعت صرااخ
تاره إبتسمت بعبط : يااااولــــــــــــــد على الحماااس اللي عنده وش يحس فيه باللهي
" وبفكرره عبيطه قررت تروووح وتشوووف وش عند تركي "
راحت ودقت على الباب
ثوااني ويفتح تركي الباب
تاره بدلاخه : هااااي
تركي بإستغراب : وش عندك
تاره بإبتسااامه مالها أي داااعي : ولاشي سمعت صراااخ عندك قلت أجي و أشوف وش صاااير
ضحك تركي : ولاشي جالسين نلعب
تاره بمياانه : أجل إبعد بدخل ألعب معكم " شمرت أكمام العبااايه "
تركي بإبتسااامه : أقول ورا ماتلايطين
تاره وهي تستهبل : ابغاااا العب
تركي : تاااروه عن الهباااال رووحي عند البنات
تاره بنص عين : والله أحس أن وراكم مصيبه
تركي تنرفز منها و قال بعصبية : ضفي وجهك وبراااا ولاعاد تدقين " وقفل الباب "
تاره ضحكت : ياحليله يصدق بسرعه
شافت ريموووه طالعه
راحت عندها و وقفت تتمصخر معاها شوي وتستهبل
وتضحك
تركي لمن قفل الباب حس إنه زودها شوي مع تاره و يحسبها زعلت منه فتح الباب يبغا يلحقها عشااان يعتذر منها
شافها تضحك مع ريمووه
ضحك و هو يقول في قلبه صدق خبببببببببببله
المهم راحت تاره عند أبوها وريمووه
راحت مع بنو يتمشون في الحوووش
عند تركي و فهد و سليماان و زيااد
تركي جلس على الأرض : أقوول شرااايكم اليوم نطلع نتغدى براا
زيااد إبتسم : اييه والله ودي بــ سمك
سليمان بضحكه على شكل زيااد : والله وانا بعد ودي
فهد إبتسم : انا موب مشكله أي شي بس ودي أطلع من هنا طفشت من الحبسه
تركي بتفكير : دامكم تبغوون سمك شراايكم نطلع ثول
سليمان : مشوووار
تركي : عاادي ما ورانا شي
زياد : والبنات
والله لو تاروه وريمووه يدرون إننا طلعنا و هم محبوسين في البيت ينهبلون
فهد ضحك : في هذي صدقت
تركي بضحكه : لاتشيلون هم تاروه جالسه تحوووس شكلها بتروح تكلم أبوي يطلعهم
زياد ضحك : إذا على كيذا خلاص نكلم الشباب ونطلع
و أستمر الحديث
عند ريمووه و البندري
البندري بصوت تعباان : والله بس أبلع في هذي المضااادات لمن حااامت كبدي
ريمووه بإستهبااال : كبد ولالا....... بنكريااااس خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
البندري طالعتها بنظرات معبره : يااااسخفك ياااشيخه
ريمووه طالعت جوال البندري اللي بيدها
قررت تستهبل شوي على البندري
خصوصاً انها تعباانه يعني ما راح يكون فيها حيل تكفخها
وبحركه سريعه سحبت الجوال وركضت
البندري وقفت وصرخت بصوت مبحوح : لعنــــــــــــه جيبي جووالي يالحقيييييييييييييييييييييييييييييره
ريموه من بعيد وهي تركض قالت بصصوت طفولي : لاءا
البندري وهي مقهوره من حركات ريمووه
ركضت بتعب تبغا تلحقها وريمووه تدور عند المسبح
والبندري و راها وهي تسب فيها
لمن قربت البندري من عند ريمووه
ريموووه بصراااخ عبيط : النــــــــــــــــــــــــــــــــــــــجده انا هنا
البندري : لا باللهي جيبي جوااالي
ريمووه دزت البندري وركضت
البندري حست بدووخه فجأه
وجات بترجع على وراا طاحت بالمسبح
ريموه من بعيد ضحكت : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههاي تستااااهلين
وراحت لعندها عشان تتمصخر عليها
البندري شهقت وهي تسبح بصعوبة
لانها تحس بدووخه قويه
ريمووه بعبط وهي واقفه قبااال البندري : بنوووو عن الأستهبااال
البندري تحاااول تسبح بس تحس المووويه تسحبها على تحت
ريموووه تنحت تبغا تعرف هذي جالسه تستهبل ولا من صدقها
ريمووه صرخت : عن التمثييييييل و أطلعي
بدر كانت توه صااحي ورايح للشباب اللي في الملحق وهو يمشي سمع صرااخ ريموووه
و بلقاافه
راح يشوف وش عندها ريمووه
بدر بصوت عااالي وهو رااايح عند ريمووه : ريوووووووووووووووووم وش عندك
ريمووه وهي ميته رعب لمن إستوعبت اللي قاعد يصير جلست على ركبها وهي تمد يدها عشااان تسحب البندري
بدر قطب حوواجبه وهو مستغرب وش عندها
راح لعندها بخطوات سريعه وشاف البندري اللي تجااهد عشان تمسك يد ريمووه
فتح عيونه على وسعهم دز ريمووه الداااايخه ومد يده وبقووه سحبها لمن تمسكت البندري بحااافة المسبح
شهقت بقووه بعدها جلست تكح
بدر وهو مصدوووم : وش صااار
ريمووه وهي تتنفس بصعوووبه من الموقف اللي صار : مدري
البندري بنرفزه وهي متمسكه بحااافة المسبح : جعلك بالمرررض ريمووه يعني مافي سوبر مااان غير أخوك الجميل
ريموه ضحكت
بدر وهو رافع حاجب : يعني الحين هذا جزاااي إني أنقذتك
البندري بسخريه : الله وألأنقاااذ عااد
بدر بقهر : الشرهه موب عليك علي أنا اللي جاااي و أسااعدك
البندري بضحكه : أحد طلب منك يا سبايدرمان تجي وتسااعدني
بدر إنقهر : أقووول عن طوووالت اللساان لا أغرقك الحين بالمسبح






البندري ضحكت
بدر إبتسم و قاام
ريمووه ساعدت البندري اللي طلعت من المسبح كلها مووويه
و أول ماحطت رجلها على ألأرض طاحت تكفيخ بـــــ ريموووووووووووه
لانها من جد كانت مقهوره من تناحتها
بعد كيذا دخلوا الفيلا من الباب الخلفي
عشااان لو وحده من الحريم شااافت البندري كيذا
بيجلسوون يحققون معهم
كيف و وش صااار ؟؟؟؟؟؟
ويمكن يحرمونهم من الطلعه
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
عند سفااانه و تاااره و توليين في المطبخ
كانوا بعباياتهم لان ممكن أي واحد من الشباب يدخل
تاره بصراااخ : سفاااانوووه و وجع إنشششششششششاءالله نقطينا بسكاااتك
سفانه مواااصله وفيها النوم وعيونها مفقعه وصوت رااايح فيها مع التعب قالت بإبتساامه داايخه : زين إسمعي ذي الأغنيه والله إنها شي
تولين ضحكت : أطربينا
سفاانه بصوت لاتعليق والابتسسامه شاااقه الخششششششششه : راح الفرح معها تركني وغاب وما كان يتركلي ولاضحكي غص الدرج نزلت دموع الباب عمرك شفت شي باب عم يبكي
تاره تقاطعها بنرفزه وهي متربعه فوق الطاوله اللي بالمطبخ وبحضنها صحن فيه فششششار : لاتخافين بتشوفين دموع الباب لمن أسحبك مع شوشتك ذي و أطردك من المطبخ
ضحكت تولين
و سفانه تنرفزت راحت عند تاروه و بعبط مسكت الكاسه اللي فيها مويه و رشت شوي على تاره
تاره وقفت واخلاق مافي سحبت سفاانه مع شعرها
سفانه بذكاء عبيط عضت يد تاروووه
وركضت
وتولين فاااقعه ضحك على أشكالهم
وصاروا يتلاحقون لمن تاره كفخت أبو جد سفاانه
و سفاانه كانت في حاله يرثااا لها
سفاانه وهي تجلس فوق الطاوله مكاان تاروه : وجـع جعل يدك الكسر يالمتخلفه
تاره ضحكت من قلب : والله إنتي اللي إستفزيتيني مع أغانيك المااااصله في أغنيه إسمعها باب عم يبكي مالت على وجهك
سفانه بقهر : كلي تبن الا عااااصي الحلاني حدك عااد
ضحكت تاره و قالت بضحكه وهي ترجع للصاله : بتظلين بحركاتك هذي عانس طول عمرك
سفانه بهبل : لييييييييييييييييييييييييش قالولك تاااروه
تاره رجعت و وقفت قبااال باب المطبخ وهي متخصره : لا والله
ضحكت سفانه وهي تقول بتريقه : اييييييييييييه قلت شي غلط وبعدين مين قال اني بعنس ترا سيد مجهول موجود بس هو مضيع عنوان البيت
تولين بدلاخه : وشوا سيد مجهول
سفانه بعبط " وحده مواصله وش تنتظرون منها " و تريقه : سيد مجهول الله يسلمك هذا نك نيم زوجي الله ياااخذه إنشششششششششاءالله مدري وينه بطق العشرين وهو للحين ما شرررررررررف
تولين إبتسمت : وليش تدعين عليه
سفانه بدلاخة مهستره : كيفي زوجي وانا حرره
تاروووه فجأه جلست على الأرض وهي مسنده ظهرها على باب المطبخ وتضحك بشكل هستيري
سفاانه بأستغراب : ورااك يامال الجلطه تضحكين كيذا
تاروه ميته ضحك
تولين إلتفتت تبغا تصب لها موويه
إنصدمت لمن شافت تركي و زيااد واقفين والباب مفتوح وميتين ضحك
سفانه سمعت صوت وراها
بلعت ريقها ماتبغا تلتفت
وتشوف مين اللي سمع كلامها
اللي ماكانت تقصد فيه شي غير إستهبااال
عضت شفتها السفليه بفشله و نزلت من فوق الطاوله ببطء وهي مغمضه عيونها
وبخطوات بطيئه طلعت من المطبخ بدون ماتلتفت
تولين ماتت ضحك على شكلها وهي متفششششششله
تارووه وهي متسدحه ضحك وقفت عشاان تلحقها
تاروه ورا سفاانه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههاي سف سف هههههههههههههههههههههههه تركي هههههههههههههههههههههههههههههههه لو شفتي وجهه لمن كان يسمع كلامك
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه كأن أحد سااطره كف مستغرب جرااااااااااااااااائتك
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه
سفانه بعصبيه : تااااروه عن الغبااااء مالت عليك وعلى أخوووك اللي قاااط إذنه معنا
تاره ميته ضحك وهي تقول من بين ضحكها والله شكلك كان مصخره قدام تركي و زياد
سفاانه إلتفتت على تاااروه و صرخت بقهر وهي تضرب برجلها الأرض : أكككككككككره أخوووووووووووووووووووووووك , أكرهـــــــــــــــــــه لييييييييييييييييييييييش يقط إذنه معنا
تاروه جلسسسسسسسست تضحك
************************************************** **********
غزل و تولين و ريموووه و سلافه طلعوا الحووش
وهم طالعين
سليمان و بدر
كانوا ماشين
غزول تكلم جوال
وتولين وسلافه يسولفون مع بعض
وريموه تضحك وتعلق على كل شي << مع نفسها
سليمان إلتفت على بدر و إبتسم : لحظه برووح أسلم على غزل
بدر كان بيتكلم
بس سليمان ما أعطاه فرصه وراح
وهو يمشي بخطوات سريعه
غزل لمحته
لصقت بريموووه وكأنها تسولف معها
وهو يسرع بخطووواته قبل ماتصد عنه للمره المليـــــــــــون
إنفجروا بدر و ريمووه ضحك لمن سليمان تزحلق من الموويه اللي بالأرض
وطاح طيحه قويه
بدر جلس على الأرض وهو ميت ضحك على حمااس سليمان الزاايد عن حده
وسليمان تألم و تفشل وكل أبو شي
لمن سمع ضحك بدر
ومن الفشله ما راح يكلم غزل وقف بما بقي عنده من كررامه و مسوي نفسه بيدخل الفيلا
وبدر مو قادر يمسك نفسه من الضحك
غزل كانت تكلم مالاحظت اللي صار
وما كان عندها فضول تسأل ريموه وش اللي يضحكك لان ريمووه تضحك على أي شي وكل شي

----------------------------------------------------------------------------------------------
على الساعه 4 العصر طلعوا الشباب كلهم ثووول
في السياااره عند سليمان و بدر
سليمان قال لبدر
كل اللي صار بينه وبين غزل في الاستراحه و صدها عنه
طبعا بدر عارف سالفة سليمان و غزل
بدر بتفكير : والله حالتك صعبه
سليمان إبتسم : جبت شي جديد بعدين أنا جالس أقولك هالكلام أبغاك تعطيني حل معها
بدر بعبط : شرايك تاخذ رأي بنت في هذا الموضوع
سليمان بضيقه : لو عندي إخت صااحيه كان أخذت رأيها
بدر ضحك من قلب وهو يقول بصدق : عاد ربي باليك بأخت
ضحك سليماان : والله لو تبطل البندري حركات النذاله و البروود اللي ماله داعي تصير 10 على 10
بدر ضحك
سليمان : المهم وش تنصحني فيه
بدر بنذااااله : تصد عنك صد عنها لاتعطيها وجه
سليمان بضحكه : عاد يعني الحين فرقت معاها هي أصلا تبغا الفكه مني
بدر بتفكير ذكي : شوف لو هي أصلا ما تبغاك كان ما وافقت عليك من الأساس
بس هي وافقت وبعدين هي تصد عنك من أول وماتبغا تتكلم معك
عاد أنت إتركها فتره و صد عنها و إذا مانفع هالحل نفكر بحل ثاااني
سليمان تنهد
وبدر سكت
************************************************** **************************
رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه
على الساااعه 9 ونص
الكل كان طفشاان
والبنات راح ينفجرون من الطفش
غزل برجاااااااااااء : أبغاااااااااااااا أطلع
تاروه بحسره : يا ريتني ولد والله لو كنت ولد كان ماجلست في البيت آآخذكم معي و نروح ندوووور لمن تنهد حيولنا
تولين : عادي اليوم طفش بكرا يجون بيت خالتي أم رااائد
سلافه بحمااس : ايه و الهنوف و لورا جايين
البندري و هي منسدحه فوق الكنبه : سبيس تووون تكفى لاتتحمسين
سلافه لوت البووز
تاروه بتفكير : شرايكم يعني و حده فينا تدق على واحد منهم و نطلب يطلعونا
تولين بإستغراب : مين تقصدين بـ هم
تاروه بنرفزه من دلاخة تولين : قصدي الشباب ياااامال العافيه
تولين بضحكه : اووكي بس سوووري انا عن نفسي بنسحب أخاااف فصووول يدري ويسويلي ساااالفه
غزل بتريقه : وانا بعد بنسحب لاني إنساانه مخطوووبه
البندري بصوت مبحوح : وانا ماااا فيني حيييل على ثقالة دم الشباب
سلافه إبتسمت : وانا ما أحب أكلم واحد منهم بعدين يقول لا و أتفشششل
سفانه سااكته وهي حاقده على تااره ليش ماقالت لها إن زياد و تركي و اقفين
تاروه بضحكه : سف سف شراايك تدقين على تركي و تقوليله
سفانه إبتسمت : كلي تبن وماااا أبي أدق على أحد
تاروه بنظرات هبله : صدق ماتعرفين تزعلييين بس توزعين إبتسااامات
سفانه ضحكت : والله بعض الاحيااان أكون مقهوره ولازعلانه منك بس أشوف وجهك تجيني ضحكه مدري ليش
تاروه وهي تسبل برموووشها : لبـــى انا وهــ بس يااافديتني
ريمووه بإبتساامه : انا بكلم أي أحد أهم شي يطلعونا
تولين بسرعه : لاتكلمين فصوول
ريموه : بسم الله ولا جا في بالي فيصل على طوول نقزتي بحلقي " طالعت غزل بنظرات إستهزاء " وانتي بعد ماودك تنقزين بحلقي وتقولين لي لاتكلمين رجلي
غزل بضحكه : لاعادي حلالك خذي راااحتك
ريموه ضحكت : أدق على مين
تاااروه بتفكير : فهد







ريموه بنرفزه : إذا فهد إنتي كلميه وهو مابيقول لا
اما أنا إذا كلمته بتهاوش معه
سلافه بإستغراب : ولييييش تتهاوشين معه
ريموه بنرفزه : انا و أخواني مانتفق
تاروه دقت على فهد
ثواني وجاها رد من الطرف الثاااني
فهد بصوت هادي يخقق : الووو
تاروه سكتت بتناااحه
فهد بإستغراب : الووو ميــن
ريمووه تطالع تاره وبصرااخ : تاااروه و وجع تكلمي
تاروه صحت من تناحتها : هاه
فهد إبتسم لمن ميز الصوت بعدها قال بسرعه وهو يوقف عشاان يطلع من الملحق: ياااهلا والله بأبوحمود
تاروه : وش أبو حمووود انا تاره ياامال اللي مانيب قااايله
فهد إبتسم لمن طلع الحوش قبل تركي يفتح معه تحقيق : دااااري إنك تاره بس انا جالس مع الشباب الحين خير بغيتي شي
تارووه بإبتسااامه : لاخلاص دامك مشغووول ما ابغا شي
فهد : لاعااادي موب مشغووول خير آآمري
ريمووه بصرااخ وهي تلصق فمها عند الجوااال : نبغااا نطلـــــــــــــــــــع
تاروه ضربت ريموه وبعدها رجعت للجوال و بدون أي مقدمات قالت بعصبيه : إيييييييييييييييه نبي نطلع وليش تروحون ثووول و ما تاخذوني معكم << قاطه بقووه
فهد ضحك : خلاص ولا يهمكم نطلعكم الحين أي مكان تبونه
تاروه : نبغا نروح البحر
ريموه : لا مجمع العرب
" وجلسوا يتهاوشون البحر و مجمع العرب "
فهد بصوت عااالي : خلاااص انا بروح أكلم الرجااال و أشوووف
تاره : اووكي يلا مع السلااامه
فهد : مع السلااامه " وقفل "
************************************************** *********************
بعد محاورات بين الرجال
قروروا يطلعون مع الحريم والبنات البحر
و اللي يبغا يطلع مجمع العرب من البنات يروح مع تركي و زياد
++++++++++++++++++++++++++++++++
ريموه و سلافه و تولين وغزل " مع تركي و زياد "
والباقين كلهم قروروا يروحون البحر
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
راحوا البحر
اللي مقااابل كبااين النورس
كان زحمه مرره
وهم مااااشاءالله جيششششششششش
الشباب والرجااال كانوا في جهه و البنات مع الحريم في جهه
جلسوا يتقهوون و ياااكلون حلى
ويسولفون
بعدها
حطوا الشاااهي والمعجنااات

تارووه عند ابوها
تاره برجاء : الله يخليك أبغا أركب دباب
ابو تركي بإعتراض : لا يااابنتي هذي الاشياااء ما منها غير المصااايب
تارووه بإبتسااامه : فديتك أي مصااايب انت تتكلم عن تاره انا محترفة سوووواقة دبابات
ابو تركي إبتسم : قلت لا
تاروه تحطمت : ابووويه الله يخليك وش ذي النذاااله << مطيحه أبو المياانه
ابو تركي بحده : تااارووه قلت لا
تاروه برطمت بزعل مصطنع : كل البنات بييركبون جات علي يعني " وقفت بتقوم "
سحبها ابو تركي وهمس بإذنها
بعدها تاروه إبتسمت إبتساااامه طلعت كل ضروووسها
وركضت عند البنات
تاروه وهي تناقز : قال طيب بس ما أطووول
سفاانه بفرحه : خلاص طيب تعالي نركب أنا وانتي و بنو تركب مع وحده فينا لانها إذا ركبت لوحدها بتجيب العيد
تاروه : سووووري انا ما احب اركب الا لوحدي
سفانه كشت على وجه تاره
وراحوا يركبون دبابات
جلسوا ربع ساااعه يستهبلون وتاروه تستعرض مواهبها بالتفحيط ولو ريموه هنا
كان سوت اللي أخس من تاااروه

على الساعه 12
رجع زياد و تركي والبنات
وجلسوا البنات يسولفون عن مجمع العرب والمحلات اللي فيه
و غزل تقولهم إن في فسااتين رووووعه
وتقولهم يروحون يشترون من هناك فساااتين لملكتها
اما بالنسبه لريموه إنهبلت يوم شافت الدبابات راحت وبدون حتى ماتستئذن من أبوها او أمها
وركبت مع تاروه اللي تهورت معها هي وسفاانه
بعد ما طيحوا كل اللي في روسهم
جاهم تركي و ابو محمد ونزلوا فيهم تهزيء
وريمووه معطيتهم طناااش
هي وتاروه
ابو محمد يعطي البنات محاضره وسفانه تهز راسهم بـ ايه وهي ولا معاه
سرحااانه

بعدها
راحوا وجلسوا مع الحريم و بدء الإستهبااال على أصووله
عاد إجتمعوا " تـــاره و ســفانه المووواصله و ريمووه " وش تتوقعون منهم

يتبع في البارت الجاي
قرااائه ممتعه








البارت الـ 20
لــوو أن الـ ][ طـفـش ][ رجـلًا لـ ][ تـووطــييـت ببطـنـه..!!


تاره بعصبيه : خيييييييييييييييييير إنشاااءالله أخوك مين يحسب نفسه كل شوي مافي طلعه أمووت و أعرف مين اللي كااذب عليه وقاله ان كلمته هي اللي تمشي على الكل
ريموه بعدم مبالاه : شوفيه فيـذاااك روحي و توطيه عادي مافي أي مشااكل
إلتفتت تاره و شافت فهد واقف يكلم جوال ويضحك
راحت لعنده بخطوات سريعه
وهي مقهوره ليش يقول كل البنات مايطلعون مين اللي معينه ولي أمرها
أول ماوصلت لعنده
كان يضحك وما إنتبه عليها
تاره بصوت متنرفز : انت
فهد معطيها طناش
تاره بعصبيه : فهيداااان يامال الجلطه أكلمك انا
فهد الى الأآآن معطيها طنااش
إنقهرت تاره وبسرعه
سحبت الجوال وبكل قوتها رمته بعيد على المسبح
فهد طير عيونه وبعصبيه : مجنونه انتي ليش ترمينه
تاره وهي تلعب بحواجبها : أحسن عشان لمن أكلمك ترد علي فاهم
فهد بعصبيه : تااارووه حركاات الأطفااال هذي بطليها
تاره وهي تتخصر بعصبيه : بأي حق تقول مافي طلعه انت على بالك ولي أمري
فهد وهي يقرب من عندها قال بعصبيه : اييييييييه ولي أمرك وغصصصصصصصصصصباً عنك عندك مانع الحين
تاره بعصبيه وفي إحتمااال كبير إنها تتهور وتكفخه لمن يتفل العافيه : نـــــــــــعم
ويقطع عليهم الهواش
الجده بعصبيه : هوووو انتي ويااه علامك يامال العافيه أصوااتكم واصلــه للشاارع
فهد وتاره بنفس الوقت
:هي اللي بدءت
:هو اللي بدء
الجده بعصبيه : بزراان انتم ترااكم طفشتونا نزوجكم و روحوا تهاوشوا في بيتكم أحسن لنا ولكم
فهد إبتسم إبتسااامة كرتونيه مالها أي دااعي
وتاره إنصرعت و وجهها تغير 180 درجه
فيصل بحكمه و هو حاط يده تحت دقنه : ايوا صح كلامك ياجده " طالعهم " هو غلطنا إننا مازوجناهم من أول
تركي بدلاخه : كلام سليم <~~ وش يحس فيه
بدر يضحك




سلافه : تااااره تاررره بسم الله وش فيك
تاره فتحت عيونها وطالعت سلافه وبصوت كله نوم : هاه
سلافه بإبتسااامه : من أول جالسه تصااارخين و تسبين مدري وش فيك مسوويه إزعااج حتى و انتي نايمه
إبتسمت تاره وبعدها تثاوبت وقالت : كم الساعه
سلافه ردت لها الإبتساامه: الساعه 12 " وقامت "
تاره قلبت على الجهه الثاانيه غمضت عيونها وقالت : وجع حتى في أحلامي جاي يعني وراي وراي << تقصد فهـد
ريموه وهي منسدحه فوق الكنبه سمعتها : خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ مين تعيس الحظ اللي حلمتي فيه
تاره فتحت عين وحده وطالعت ريموه : واحد جعله اللي مانيب قاايله
ريموه إبتسمت وقاامت
تاره رجعت تنام
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
على السااعه 5 العصر
الكل صااحي ماعدا سفانه
لانها كانت مواصله
شي طبيعي ماراح تصحى الحين
تاره بملل : بنات وحده تجي معي تقوم سف سف
تولين تذكرت : بنااااااااااااات
الكل طالعها يعني خيييييييير
تولين إبتسمت : وش صار على عملية يااسر
تاره إبتسمت : مدري بس لمن كلمت الهنوف قبل أمس تقول أنهم للحين رابطين شاش على عيونه و مايدرون وش نتيجة العمليه
البندري قطبت حواجبها : وش قصدك يعني هو مسوي العمليه قبل إسبوع وللحين حاطين له شاش لييش طيب
تاره وهي تتذكر : موب هو جا الرياض عشان الدكتور البريطاني اللي سمع عنه
البندري : ايه
تاره : ذا البريطاني بعد ماسوا العمليه سافر
و ياسر لمن يجي جده بيراجع عند دكتور العيون اللي كان يروحله قبل واللي قاله على البريطاني فهمتي
البندري بضحكه : ايه
غزل وهي تشرب شااهي : ومتى بيجون
تاره بعصبيه هبله : وانتوا فاتحين معي تحقيق ليش
ضحكوا تولين و سلافه
غزل بضحكه : خلاص يمه ماعادني بسائلتك
ريموه : لاصدق متى جايين
تولين : اليوم بس في الليل مرره ما أضن بيجون على هنا
سلافه وكأنها تتذكر : وش صار على موضوع الكباين
تاره بحسره : الله العالم حاطين طلب الكبااين في قائمة الإنتظار
ضحكت تولين : وش إنتظااره
تاره بقهر عبيط : الحين الرجال دايم لمن يبغون يطلعونا
ياخذون رأينا و رأي الشباب
والشباب كل يوم عندهم طلبات وتراهم مستأجرين سيارات
يعني كل يوم برا راحوا ثول و اممممم ومجمع العرب و تركي يقول إنهم اليوم بيرحون رد سي موول
والله إنهم داااشرين
ضحكوا البنات
ريمووه : أمس في الليل كلمت فهود وقالي إنهم كلموا الرجاال يطلعونا المدينه
سلافه : ايييه حتى انا لمن كلمت فيصل قالي يمكن نطلع المدينه يومين أو ثلاثه وبعدها نرجع الريااض
تاره : والله مدري عن ذا الموضوع تركي ما قالي
تولين إبتسمت : انا فصوول قلي أمس
تاره طالعتها بنص عين : المطلوب أصفق لك مثلا
ضحكت تولين
البندري وهي تطالع غززل : انا سليمان قالي << يقالها تقهر غزل
غزل ضحكت وهي تقول : الحمدلله والشكر يعني أغاار قصدك
البندري إبتسمت
ريموه بصوت عآآلي : وش ذآ الطـفش
تاره ضحكت
ريموه طالعتها : خير تضحكين
تاره مستمره بالضحك
ريموه : البنت إنهبلت ياجماعة الخير
تاره من بين ضحكها : ريموه هههههههههههه تذكرين البلكونه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ريموه قطبت حواجبها : اي بلكونه
تاره وهي تضحك : البـلكونه اللي في بيتنا يوم العزيمه هههههههههههههههههههههههههههههه
ريموه تذكرت وضحكت : يقطع شكلك وش جاب السالفه ذي على بالك الحين
تاره بضحكه : مدري
البندري : وش هي سالفه البلكونه
ريموه بضحكه : الله يسلمك هذي السالفه صارت السنه اللي فاتت على ما أذكر
المهم كنت عند تاروه وكان في عزيمة رجال وشباب العائله كلهم كانوا موجودين حتى فرووس و رااائد كانوا فيه
تاره تقاطعها : ذيك الفتره ريمووه كانت متأثره جداً بالروايات الرومنسيه اللي تقراها
ريموه ضحكت : عاد انا كنت أقرا في الروايات البطله يوم تصيح تطلع في البلكونه
وشعرها يطير من الهوى ودمعتها تسيل و فجأه تشوف حبيبها يكون معصب و زعلان ويوم يطالعها يبتسم و يتصل على جواالها " ضحكت لمن شافت البنات فاطسين ضحك ماتوقعوا ريموه تقرا رومنسي " هذا كله بالروايه عاد انا كنت خياااليه مرره
المهم و أقول لتاروه أبغا أطل من البلكونه قالت لي في غرفة تركي قلت لها خلاص نروح قالت لاااا تركي محذرنا محد يطل من البلكونه لأن كل اللي بالشارع يشوفونا
المهم جلست ساعه أقنعها لمن قالت طيب
رحت لبست الطرحه و تحجبت
و أول ما أوقف في البلكونه و أمشي شوي شوي " بضحكه " أبغا أقلد اللي بالرواايه
الا وتحت كل الشباب أخواني وتركي وزياد وفيصل وكلهم كلهم
ويوم فتحت الباب القزاز ابغا أطل من البلكونه
الا ويشوفون إن في أحد
وانا بكل ثقه توني أبغا أفز طوولي
الا و أسمع واحد يصااارخ " شوووووف فوووق "
ولمحت تركي يطل وبعدها دخل الفيلا ركض عاد رجعت على ورا وانا بموووت من الخوف و تارووه الزفت ميته ضحك
وتسحبني ونروح ركض على غرفتها
ونسوي إننا نايمين
المهم و يوم أسألها و أقول مين الحقير اللي جلس يقول طالعوا فوق
قالت هذا بدر
قلت الحقير أخوي هذا دايم حاط دوبه من دوبي
وكنت منقهره لأني ماكملت اللي في بالي
لا وتوني أبغا أفك شعري يطير مع الهوى خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
بس الحمدلله للحين محد عارف إن اللي كانت في البلكونه أنا
البنات كانوا يضحكون على حركات ريموه

بعد الضحك وتعليقاتهم على السالفه
راحوا البندري و ريموه و غزل و تاره يصحون سفانه من النوم
بعد جهد و عناء طوويل وتكفيخ و شتم و كل شي
صحت سفانه من النوم وهي شوي وتصيح تبغا ترجع تنام
بس هم ماعطوها فرصه عشان ترجع تنام
قامت و أخلاقها مو شــي
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::



الشباب كانوا جالسين بالصاله
ويسولفون
دخل عليهم بدر
بدر وهو يتثاوب : سلام
ردوا السلام
جلس جنب سليمان
وفهد
فهد بإستغراب وهو يطالع وجه بدر : مين اللي ضاااربك
بدر قطب حواجبه : محد ضاربني
~ تذكر اللي صار أمس~
ضحك ولمس شفته المقطوعة وقال بسخريه : ضربني زياد
زياد سمعه إلتفت عليه وناظره بحده
ضحك بدر
سليمان بإستغراب : وش قصتكم
بدر ضحك : أمس في البحر
زياد قاطعه وهو بحده : الأخ أمس في البحر مختفي
انا إستغربت قلت وينه ذا و أتصل على جواله مشغول و يوم أقوم من الجلسه أشوفه واقف يغااازل
رحت عنده و هاوشته و بالغلط ضربته
بدر بلعااانه : لاماكانت بالغلط كان قاصد يضربني
زياد ضحك
فهد بصدق : وانت تستاهل
سليمان ضحك : وانت للحين ماتعلمت لا تغازل ومعك زياد
بدر ضحك : توووووووووبــــــــــه
تركي وهو يجلس : يااخي انت متى ناوي تتوب من ذي الحركات
بدر بصدق :والله هذي مجرد تسليه
سليمان يغير الموضوع : الا متى خالتي أم رائد جايه
زياد تذكر : يووه أشـــوآ إنك ذكرتني بيجون اليوم الساعه 12 على ما أضن وانا بروح لهم المطار مين يجي معي
فيصل و تركي طالعوا بعض
هو واحد منهم اللي بيروح
فهد لمن شاف نظراتهم تنهد : خلاص انا بروح معك
إبتسم تركي
سليمان : أقوول ترا محمد أول ما وصل دق علي وقال يبغانا نتقابل اليوم
تركي بإستغراب طالع فهد : أخوك متى جا
فهد ضحك : يالثوور موب أخوي سلووم يقصد محمد آل..... عرفته صديق فرووس
تركي : اييييييييييه تذكرته
فهد إبتسم : أشــــوآ
××××××××××××××××××××××××××
على الساعه 11 الشباب ماكانوا موجودين
طالعين من أول
يقابلون محمد بـ كوفي
لوست سيتي
في الحـمراء
×××××××××××××××××××××××××××××××××××××
تاره : جوعاآنه
سفانه : وانا بعد وربي ميييييييييييته جوووع ونفسي بـ هآرديز
تولين : لآآآ وعع الله يكرم النعمه هارديز مرره موب حلــو
ريموه بـ طموح : شرايكم نروح نتعشا بمطعم
غزل : شوفوا ذي وين وحنا وين " طالعت ريموه " الحين الساعه بتصير 12 تتوقعين في أحد من شباب عائلتنا راح يتكرم و يوديك مطعم تتعشين
البندري ضحكت : وجبات سريعه على الطريق يجيبونها لنا وبنظرهم يخب علينا
ضحكت ريموه
سلافه : ماتلاحظون كأننا جاايين جده عشان الشباب يطلعون وحنا ننحبس
ضحكت تاره : من جد
سلافه : يلا نتفق على مكان واحد نطلب منه
غزل بتفكير : بيتزا هت
سفانه وهي ميته جوع : امممممممم قصدك دومينوز بيتزا ياويلي حالي وقسسسسسسم أحلى بيتزا دومينوز
تاره : لا انا موب مشتهيه بيتزا
البندري : انا عن نفسي أبغا ماكدونلز
سلافه : حتى انا
تاره تذكرت : البيك يوووه من زماان عنه
تولين : ايه والله البيك
إتفقوا البنات في النهايه
بعد حوار ومناقشات
" البيـــك "
وريموه الوحيده اللي ماهمها لانها شبعانه و أصلا هي ماتحب البيك
سفانه : مين نكلم
البندري ببرائه : فهد
تاره تذكرت الحلم : يخسى ندق عليه اممممم نكلم سلووومي
شرايك غزل تدقين عليه
غزل طالعتها بنظرات يعني إحلفي
تاره ضحكت
البندري : كلموا فيصل
كلهم طالعوا تولين اللي تلعب بالـ آآي فون حقها
البندري : خخخخخخخ تولينوه يامال الحمى اللي تمرضك كلمي رجلك و قوليله يجيب العشا معه
تولين بتردد : طيب مايجي تركي
تاره ضحكت بسخريه : صراحه تركي ينفــذ اللي نطلبه منه بسرعه ولا يقول لا
تولين تأفئفت وقامت من عند البنات عشان تدق على فيصل
دقت عليه وهي متفشله إنها تطلب منه
ثواني رد عليها
فيصل بحب : يااااااااهلا والله
تولين إبتسمت وبإرتباك : يااهلا فيك " وهي تلعب بأطراف شعرها المفتوح " شلونك
فيصل إبتسم وحب يحرجها : بخير يا بعد قلبـــي انتي شلونك
تولين وهي تغمض عيونها بقووه عضت شفايفها بخجل: الحمدلله بخير
فيصل سكت
تولين " الله ياااخذني الحين وش أقوله " قالت بصوت هادي : فيصل
فيصل : عيونه
تولين إبتسمت : تسلملي عيونك ممكن أطلب منك طلب
فيصل إبتسمت : انتي تآآمرين أمر

" قالت لفيصل أن البنات يبغون عشا من برا
وهو قالها أوووكي وهو راجع بيجيب لهم
بعدها جلسوا يسولفون
او بألأصح فيصل يسولف و تولين تضحك على كلامه
وتسمع له "
××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××××
على الساعه وحده
رجعوا كل الشباب
وفيصل معه طلبات البنات
و زياد وفهد كانوا لمن الحين بالمطار لان الطياره تأخرت
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
فيصل حط الأكياس عند الباب
ودق على تولين وقالها
تولين كانت فوق مع البنات
بإستثناء سلافه و ريموه و البندري كانوا منتشرين
المهم يوم تنزل تاره وسفانه
مالقوا الأكيااس
سفانه : وين حطها الخبل
تولين توها نازله : يقول عند الباب
تاره بقهر : النصااب مافي شي عند الباب
سفانه : لايكون في أحد أخذها
بعد نقاش إتفقوا يروحون يحققون مع الكل يشوفون وين الأغراض
راحوا عـند غزل في الصاله جالسه على الـلآب توب
تاره بهمس لسفانه : شوفي غزووول ماتجي بالصراخ لأنها راح تلعن خامسين اللي جابونا خلينا نتكلم معها بالهداااوه
سفانه بضحكه : اووكي
تاره بتفكير وهمس : انا ما أعرف أتكلم بالهداوه انتي تفاهمي معها
سفانه : لاحبيبتي انتي تفاهمي معها
تولين : خلاص انا بتفاهم معها
تاره : روحي واحنا بنروح نشوف الباقين
سفانه : مين بااقي
تاره بتفكير : البندري و ريموه بس
سفانه ضحكت : من الحين انتي تفاهمي مع ريموه وانا بنو
تاره تذكرت : يوووه باااقي سلافه كمان
تولين جات لعندهم :موب غزول تقول تطلعون الأكل الحين لاتجي و تسويلكم سالفه لانها جوووعانه
تاره : زين روحي شوفي سلافووه
وانا ريوووم و سفانه بنو
تولين : اووووووووكي
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
طريقة التحقيق
تولين + سلافه
تولين طلعت فوق شافت سلافه توها طالعه من الحمام " الله يكرمكم "
وكانت لافه المنشــفه على شعرها
تولين إبتسمت : نعيماً
سلافه إبتسمت لها : الله ينعم عليك
تولين جلست على السرير
وسلافه جلست على الكنبه وهي تدهن يدها بـ لوشـن الجسم
ريحتــه فانيـلا
سلافه طالعت تولين : الا وين العشا ما جا
تولين : مدري وينه فيصل يقول حطه عند الباب ويوم رحنا مالقيناه
سلافه : لايكون أحد أكله ترا بموت من الجووع ونفسي بـ البيك
تولين : عاد البنات جالسين يدورون على الأغراض " وبستفسار " ريحته موب غريبه من يوم ماخذته
سلافه وهي تأشر على الـ لوشن : هذا
تولين : ايه
سلافه تتذكر : والله هذا هديــه من تاروه
تولين إبتسمت : وانا أقول الريحه موب غريبه لان تاروه تموت فيه وعندها منه ثلاثه
سلافه إبتسمت : وفي نوع ثاني راح يعجبك
تولين مستانسه راحت مع سلافه
تتفرج على الكريمات الجديده اللي إشترتها
ونسيت موضوع الأكل

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::
سفانه + البندري
سفانه جلست جنب البندري
البندري كانت تلعب بجوالها قالت وعينها على الجوال : خير وش عندك
سفانه وهي رافعه حاجب : وين الأكيــاس
البندري قطبت حواجبها و إلتفتت على سفانه : أي أكيااس
سفانه بإسلوب يضحك : أي أكياااااس علينا ترا حركات الإبتدااااائيه هذي ماتمشي علي تسوين إنك موب عارفه وش السالفه هاه يلا قولي وين الأكياس
البندري عطتها نظرات بااارده تذبح وقالت بدون نفس وبرود : مدري وش جالسه تهذرين وتلايطي لا يصير شي ماراح يعجبك
سفانه بوزت : يعني موب إنتي اللي ماخذه الأكل اللي جابه فصولي
البندري ببرود : لا
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
تاره تلاحق ريمووه
تاره بصراخ وعصبيه : وقفي يالبزررررررررررره
ريموه وهي تركض : ههههههههههههههههههههههههههههههههاي في المشمش يا ماما
تاروه تركض وهي حاقده من قلب : ريـــــــــــــــــــــــموه طلعي الأغراااض
ريموه بنذاااله : نوو
تاره إستسلمت وراحت
و ريموه طلعت فوق السطح ركض
عشاان البنات مايمسكوها لمن يعرفون إنها هي اللي ماخذه الأكل و مسووويه فيهم ذا المقلب
بعد ربع سااعه ريموه طفشت فوق نزلت ومعها الأكياااس
دورت على البنات مالقتهم
سألت أم تركي قالت لها في المطبخ
شافتهم متنشرين في المطبخ
تاروه فوق طاولة الطعام كالعاده
و سفانه على وحده من الكرااسي
و تولين على الأرض هي وسلافه
و غزل حاشره نفسها في الكرسي مع البندري
واللي تآآكل أندومي و اللي مسويه ساندويتش والي معها شبس ... الخ
ريموه بققت عيونها : يامال التخمه والأكل هذا
محد رد عليها
ريموه عرفت إنهم زعلانين إبتسمت إبتسامه عبيطه
وراحت تترجاهم ياكلون
بس محد عبرها ومعطينها طناااااش
حطت الأكيااس وراحت
زياد وفهودي توهم راجعين بعد ماوصلوا أم رائد والبنات وفارس و ياسر لشقة ياسر
رائد بالرياض لانه مايقدر يجي جده ويترك العياده
************************************************** ******************************
اليوم الثااني
الساعه 7 المغرب
كانوا في البحر
كلــــــهم
وريموووه الى الأن محد يكلمها
البنات كانوا مندمجين بالسووالف
في نص الضحك والهرووج
شافوا
فارس من بعيد مع تركي و زياد






تاروه بصراخ وفرح : هنييييييييييييييييف
الهنوف ضحكت
وراحت تسلم عليهم هي ولورا
! أم رائد و ياسر في المستشفى لأن ياسر عنده مراجعه اليوم ...!
ريموه كانت بتموت من الفرحه صحيح ماتطيق لورا
بس عشان محد يكلمها من البنات
جلست تسولف معاها
تسليها شوي
على الساعه 9 ونص
اللي راحت تلعب واللي جالسه ..
الهنوف و سفانه كانوا جالسين مع تاره بجهه لوحدهم
الهنوف : الله وش إسم هذي الملاهي
تاره طالعت : ملاهي الشلال
سفانه : أممما قطار المووت وربي شكله فله
تاره : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههاي
سفانه : الحمدلله والشكر
الهنوف بإستغراب : وش فيها
سفانه بتريقه : ذي البنت حالتها صارت غريبه صارلها فتره تضحك في نص الهروج مدري ليه
الهنوف ضحكت
سفانه بصدق و إستهبال : أمنيــــــــــــــــــــة حياتي أفهم تووووير
تاره ضحكت : هنيييييييييف شوفي مين جا
الهنوف إلتفتت وبققت عيونها لمن شافت محمد
تولين جات ركض وهي متحمسه : هي البنات بيلعبون دبابات تجون
سفانه بملل: ذبحتونا بالدبابات محد جاي يلا تـ
تاره تقاطعها بحماس : انا بلعب
سفانه لمن عرفت ان تاروه بتلعب : وانا بعد
تولين : لا والله والمحاظره اللي قبل شوي
سفانه ضحكت
الهنوف : دامكم بتلعبون انا معكم
تاره بتوتر : تولين كلمتي أبوي
تولين : لاحبيبتي لاني إذا كلمته بيقول لا ومدري ايش
تاروه بحده : خيير وبتلعبين كيذا بدون إذن أحد
تولين إبتسمت وهي تحرك حواجبها بطريقه هبله : بروح أستئذن من فصوول لاني أقدر أقنعه بطريقتي
سفانه بضحكه : إن كيدهن عظيم
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""
الكل راح يستأذن
تولين دقت على فيصل و هو قالها أوووكي
تاره بعد طلوع الرووح أبوها وافق
والباقين عاادي
وافقوا لهم
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::
المهم البنات إتفقوا يلعبون سبااق
! طبعا للحين مايكلمون ريمووه ..!
بعد ماعد لهم بندر
إنطلقوا
وريموه معهم وبعيده عنهم شوي بس كانت أسرع وحده
المهم
اللي فازت ريموه و وراها على طول البندري
وبنو جلست تصارخ فوت عليكم
ريموه راحت لعندها وجلست تقول لا انا اللي فزت
المهم ماحسبوا ريموه في السباق
لو كانت محسبوه كانت هي اللي فازت
و بعد كيذا
جلسوا يسولفون
وريموه ميته طفش وكل شوي تقول أبغا أرجع
على الساعه 12
الكل رجع
و إتفقوا بكرا يروحون ملاهي الشلال
************************************************** ***************************
اليوم الثاني
الكل كان يتجهز للطلعه
والبنات كانوا جالسين بالحوش لانهم مابيروحون بسياره وحده ماتكفي
" غزل و البندري "
واقفين بالحوش
كان سليمان طالع مع فهد
غزل تأفئفت لمن شافته
إستغربت بقوه لمن مشا من قدامها ولا كأنه شايفها
قالت بنفسها يمكن ما إنتبه
وطنشت الموضوع
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
الساعه 7 كلهم كانوا بالملاهي
تاره بحماااس : قطااار الموت يعني المووت
تولين : تلايطي وش قطار الموت محد بيلعب معك
تاره بصدق : مع نفسكم إذاً انا بروح
تولين إنقهرت : تاروه يالهبله كل مرره تركبينه معدتك تقلب موب ناقين تمرضين علينا ونرجع البيت
تاره إبتسمت : والله أسوي فيكم حركت نذاله و أروح
تاروه راحت قطار الموت وهي تمشي بكل ثقه وتسوي انها القويه اللي عادي تركب العاب خطره
راحت تولين و سفانه و الهنوف وراها بس يشوفون وش النهايه معاها
تاره وقفت بالصف
إلتفتت على اللي قف جنبه
تاره بنرفزه : ياخي أنت صاير بدي قارد لي ولا وش السالفه
ضحك فهد : والله ذي المرره بالصدفه وش جابك هنا انتي
تاره بوزت : ابغا ألعب عندك مانع
فهد يغمز لها بإستهبااال : يعني ماتخافين
تاره إبتسمت : لا
فهد بإستهبااال : نصابه عاد إذا خفتي مابيوقفونها
تاروه ضحكت : والله ياخوفي انت اللي تخااف
فهد إبتسم ودخل
و وراه تاره
كان المكان زحمه
ماكانت تبغا تجلس جنبه جات بتطلع بس ماتقدر مرره زحمه والمكان الوحيد جنبه
حتى هو حس بإحراج يجلس جنبها
جلست وهي تقول بنفسها " ويعني تيكت إيزي "
صمت
ولا واحد منهم تكلم
دقايق وبدءت اللعبه تتحرك
تاروه بلعت ريقها لانها من زماان مالعبتها وهي أصلا مرره وحده اللي ركبتها
تحركت بسرعه جنونيه
على طووول تارووه
وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
وفهد كان متأكد إن طبلت إذنه إنفجرت من صرخت تاره
جلست يضحك على شكلها وهي ميته خوف
وبس تقول
لالالالالالالالالالالالالالا إله الا الله
وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
وهو يتريق عليها ويقولها الاخت توها مسلمه
وهي موب معبرته غمضت عيونها تنتظر اللعبه تنتهي
اما فهد كان مبسووط
وخصوصا لمن جلس يتمصخر على تاره
بعد ثلاثه لفات
تاروه بغت تجيها سكته من الخوف
وقفت اللعبه ونزلوا
وهي تمشي كأنها سكرانه
وحاسه بدوخه
فهد بسرعه مسكها وقال بخووف : وش فيك تعبانه
تاروه فزت وبعدت يده وقالت بحزم : لا " إلتفتت تشوف وين البنات شافتهم واقفين عند وحده من الألعاب إلتفتت على فهد وقالت بتريقه " يلا تشرفنا باللعب معاك بس تصدق طلعت من جنبها يالخوااف
فهد ضحك : الله العالم مين الخواف
ضحكت تاروه وراحت للبنات
فهد لمن تأكد إنها مع البنات
راح يشوف الشباب وينهم
عند البنات
كانوا واقفين قدام لعبه تبغا تركبها سلافه والبندري
ركبوا اللعبه وهم يحسبونها بس تدور
ربطوا الأحزمه وكل شي
و إشتغلت اللعبه
صاروا يدورون شوي ترتفع باللهوا
ترتفع مرررررررررررررررره
سلافه بخوف : يمممممممآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
البندري بعد خااافت : يممممممممممممممممه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآ
سلافه غمضت عيونها وجلست تصيح لأنها تخاف من الأرتفاع وماكانت تدري إن اللعبه كيذا
تحت عند البنات
ريموه : هههههههههههههههههههها سلوووف تصيح << سامحوها البنات
تولين توها جاايه شهقت : لاتقولون سلافه ركبت المروحه < اسم اللعبه
سفانه ببرود جلست تضحك وتقول ايه
تاروه بإستهبااال : بنات شوفوا دموع سلووف تطيح علينا
غزل تكمل ألإستهبااال وتمد يدها كأنها تمسك الدمووع : حشى مطر مو دموع
الهنوف : ياسخفكم
تولين : وين لورا
الهنوف : مع رموو ونوير
تولين : وش تسوي معهم
الهنوف : هم راحوا يتزلجون و أمي قالت تروح تنتبه لهم شوي لمن يخلصوا
تولين : أها
" تولين كانت مستغربه لورا متغيره مرره بس صارت تجلس مع الحريم وكأنها تتهرب منهم "
زياد كان ماشي هو وفيصل و تركي و محمد
وشافوا البنات
كانوا سامعين سخافتهم و إستهباالهم
وجلسوا يضحكون على سلافه و البندري

محمد كان يطالع الهنوف و كأنه مشبه عليها
وهي يوم شافته ودها
تذكرت آآخر موقف صارلهم بالإستراحه
وجهها على طوول صار أحمر من الفشله

تولين كانت تطالع اللعبه وهي كاسر خاطرها سلافه خخخخخخ
فيصل من وراها بهمس : تصدقين
تولين إلتفتت عليه و إبتسمت : وشوا
فيصل بضحكه : ودي أتهور و أخذك الحين نطلع من هنا بدل الأزعاج
ضحكت تولين وما ردت عليه
فيصل بإبتسامه : ولا أقووول تعالي معي نرووح ندور شوي
تولين جات تعترض
بس فيصل مسك يدها وسحبها
وكأن مافي مجاال للرفض
ضحكت هي بس تلاشت ضحكتها لمن شافت لورا
أعطتها نظره ومشت من جنبها بدون ولاكلمه
تولين إستغربت ومافهمت نظرتها
قررت لمن يرجعون تتفاهم معها
وتشوف وش فيها متغيره
لانها مو فاااضيه الحين وتبغا تجلس مع فيييصل
**************************************
بعد ما وقفت اللعبه

نزلوا سلافه و بنو < أشكالهم اللهم لاشماته
زياد ضحك
وتركي كان بيعلق على أشكالهم
بس بدر سبقه




شمْس منتصْف الليْل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


رواية مخ عربجي كاملة هبال × هبال وعبط واستهبال واكشن ولاتخلو من الرومنسيه
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هبال بنااات Ł ά z έ z ά لترفيه والسعادة معنا منحنى آخر 26 12-10-2010 01:12 AM
هبال السعودين في اليابان α ḏ м ή τ κ ♣ ┛ خدمة عاجل 10 09-24-2010 09:05 AM
رواية ...(((مخ عربجي)))...رواية هبل واستهبال.. احبك ياهــم روايات طويلة - قصص - روايات الاعضاء 31 08-04-2010 05:18 PM
هبال العيال جوجو الهلاليه ♣ ألبوم الصور 16 11-18-2009 05:26 PM


الساعة الآن 11:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
 
 
يمنع منعاً باتاً اضافة الكراك او الكيجن او السيريل للبرامج لحفظ الحقوق الخاصة بالبرامج يمنع اي موضوع يهدف الى الأثارة الجنسيه أو لا يتناسب جميع افراد الأسرة ويمنع اي موضوع يدعو للعنف او يرعض مقاطع تدعو للعنف او صور تدعو للعنف